مبادرة عون.. تعديل للدستور أم تغيير للنظام؟
آخر تحديث: 2014/7/2 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/2 الساعة 17:55 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/5 هـ

مبادرة عون.. تعديل للدستور أم تغيير للنظام؟

عون اقترح انتخابا مباشرا للرئيس على مرحلتين (الجزيرة نت)
عون اقترح انتخابا مباشرا للرئيس على مرحلتين (الجزيرة نت)

علي سعد-بيروت

ربما تكون مبادرة رئيس التيار الوطني الحر النائب ميشال عون التي طالبت بإجراء تعديل دستوري يسمح بانتخاب رئيس الجمهورية من الشعب، قد حركت الاستحقاق الرئاسي بعدما أزاحته التطورات الأمنية جانبا، وباتت نسبة متابعة جلسات انتخاب الرئيس متدنية جدا.

لكن المبادرة بما تحمله من مضامين فتحت الباب على أسئلة كثيرة تُطرح في الصالونات السياسية حول مصير العلاقة المستجدة بين عون ورئيس تيار المستقبل سعد الحريري، وهل من تلاقٍ بين مبادرة عون وطروحات سابقة للأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بتشكيل مجلس تأسيسي يضع نظاما جديدا للبلد؟

كما تطرح أسئلة حول صمت حلفاء عون الرسمي حتى الآن بشأن المبادرة، مع إشارة صغيرة ولكن معبرة من رئيس المجلس النيابي نبيه بري نقلت عنه، وفحواها أنه لا يعتقد أن عون قدم مبادرته كي تنفذ الآن.

قراءات متباينة

ماريو عون أكد أن المبادرة
لا تهدف إلى تغيير النظام
 (الجزيرة نت)

وإذ تؤكد أوساط عون أن المبادرة لا تهدف بأي حال من الأحوال إلى تغيير النظام في البلد أو المس بدستور الطائف، تشير إلى أنها تسعى لإحداث خرق ما على مستوى أزمة الشغور في موقع رئاسة الجمهورية عبر العودة إلى أسمى الأمور، أي ديمقراطية الشعب.

ويوضح القيادي في التيار الوطني ماريو عون للجزيرة نت أن التعديل لن يطال سوى مادة انتخاب الرئيس، حيث يقرر المسيحيون في الدورة الأولى من الاقتراع الشعبي المرشحين المؤهلين، ثم ينتخب سائر فئات الشعب اللبناني الرئيس الجديد في مظهر ديمقراطي.

ويمكن لمؤيدي المبادرة التيقن من شبه استحالة مرورها، خاصة أنها بحاجة إلى موافقة ثلثي الوزراء وثلثي النواب، وهو ما يعني حكمًا موافقة كافة الفرقاء السياسيين عليها. كما يمكن لرافضي مبادرة عون إيجاد مبررات كثيرة لعدم السير بالمبادرة، أبسطها المبرر التقني مثل كون المجلس النيابي ليس في حالة انعقاد عادية، عدا عن قراءتهم السياسية الخاصة للطرح.

الحجار اعتبر أن تغيير نظام برلماني
إلى رئاسي لا يؤخذ في عجالة
 (الجزيرة نت)

ويرى النائب عن تيار المستقبل محمد الحجار في حديث للجزيرة نت أن التيار ليس منغلقا على الطروحات، لكن مبادرة عون تحمل في طياتها تغييرا للنظام البرلماني إلى نظام رئاسي، معتبرا أن تغيير نظام هو بالأساس تراكم سنوات طويلة من التسويات والمحادثات والحروب الأهلية لا يُؤخذ في عجالة.

ويرفض عون والحجار اعتبار أن المبادرة تعني وقف التواصل بين الوطني الحر والمستقبل. وبينما يرى عون أن موقف المستقبل من المبادرة بحاجة إلى بعض الوقت ليتبلور، يشدد الحجار على أن التواصل أنتج أمورا مفيدة للبلد و"لا نجد في المبادرة مبررا لقطعها".

جدية ولكن
من جهته يرى الكاتب والمحلل السياسي جوني منير أن مبادرة عون جدية وهي في الوقت عينه تحريك لمياه الاستحقاق الرئاسي الراكدة، ولكنه يعتقد أن عون يعرف أن المرحلة قد لا تسمح بإنجازات على هذا المستوى، وبالتالي هو ينتظر شيئا معينا لتحقيق أمور مقتنع بها.

ويبدو منير في حديثه للجزيرة نت مقتنعا بأن مبادرة عون أو ما يشبهها قد يأخذ طريقه للتحقيق قريبا، لكون معظم الفرقاء السياسيين -وبينهم تيار المستقبل- باتوا مقتنعين بأن النظام اللبناني وتحديدا دستور الطائف لم يعد يعمل، إذ بات اللبنانيون بحاجة إلى مؤتمر دولي عند كل استحقاق وكل تعيين لمدير عام أحيانا.

ويرى أن ارتباط مبادرة عون بطرح نصر الله بشأن مجلس تأسيسي جديد ترتبط من حيث المبدأ وإجماع كل الفرقاء على عجز اتفاق الطائف، ولكنهما يختلفان من حيث المضمون إذ إن منطلقات عون واعتباراته المسيحية تختلف عن منطلقات نصر الله.

المصدر : الجزيرة

التعليقات