لا يستطيع كثير من المشاهدين والقراء في مصر وخارجها أن يصدقوا أنفسهم وهم يستمعون أو يقرؤون لإعلاميين مصريين يشيدون بالعدوان الإسرائيلي على غزة ويعتبرون غارات الطائرات الحربية الإسرائيلية على أشقائهم استهدافا لـ"الإرهاب".

عبد الرحمن أبو الغيط-القاهرة

كان مشهدا غريبا أن تشيد القناة "الثانية" في التلفزيون الإسرائيلي بمذيعة مصرية تطالب الجيش صراحة بمساعدة جيش الاحتلال الإسرائيلي للقضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لأنها كانت تساند الرئيس المعزول محمد مرسي وجماعة الإخوان المسلمين.

ولم يكن موقف تلك المذيعة والقناة التي تعمل فيها وصاحب تلك القناة هو الوحيد بعد أن شنت قنوات وصحف مصرية حملة كبرى للتحريض على حماس، واعتبرتها "محتلا داخليا لا يقل خطرا عن المحتل الأجنبي". 

وأبدت مجموعة من الإعلاميين وكتاب المقالات شماتتهم في ما يجري من استهداف لحركة حماس، وأدانوا إطلاق المقاومة الفلسطينية صواريخ علي المدن الفلسطينية المحتلة، معتبرين ذلك "محاولة لإحراج مصر والرئيس عبد الفتاح السيسي"، وبلغ الأمر ذروته في قناة "سي بي سي" التي انفردت بوصف الأهداف التي تقصفها طائرات الاحتلال الإسرائيلي في غزة بـ"الإرهابية".

وفي مقال له بصحيفة الوطن قال الإعلامي المقرب من النظام عماد الدين أديب "آخر شيء تحتاجه مصر الآن هو أن تستدرج قواتها المسلحة إلى عمليات عسكرية خارج حدودها، مشددا على أن الإعلام المصري "لا يعادي المقاومة الفلسطينية لكنه يرفض التصرفات العشوائية لحماس".

 مليجي يعتبر التحريض شراكة في الجريمة (الجزيرة)

حماس ومرسي
وأضاف أديب "إذا كانت حماس تريد من مصر أن تلعب  الدور ذاته الذي لعبته قيادة الدكتور مرسي أثناء عدوان 2012  فهي واهمة لأن العلاقة العظيمة بين حماس وجماعة الإخوان لم تعد موجودة الآن، وحماس لا تستحق الدعم المصري بعد كل الجرائم التي ارتكبتها من قتل الثوار في ميدان التحرير، واقتحام السجون، ولكن لا يجب أن نترك الشعب الفلسطيني في غزة ضحية للعدوان الإسرائيلية، وفريسة لسياسات حماس العدوانية تجاه جيرانها".

في المقابل، انتقد عضو حركة "صحفيون ضد الانقلاب" مجاهد مليجي استمرار التحريض الإعلامي المصري ضد حركة حماس وقطاع غزة، "لأنه سيؤدي إلى تأليب وتشنج الرأي العام المصري ضد الفلسطينيين بشكل سيكبد قطاع غزة ويلات جديدة".

ووصف مليجي من يحرضون على المقاومة الفلسطينية في وسائل الإعلام المصرية والعربية بـ"الخونة الذين يدمرون العقل والوجدان العربي، وينحازون للاحتلال ضد أشقائهم في الدين واللغة"، معتبرا أن "النظام المصري شريك رئيسي في العدوان على غزة، خاصة أن إسرائيل تعتبر السيسي بطلها القومي، ومن هذا المنطلق لا بدّ أن يقوم الإعلام الموالي للنظام بتشويه المقاومة والتقليل من قدراتها العسكرية للتقليل من خيانة السيسي".

أبو بكر خلاف (الجزيرة)

أما نقيب الإعلام الالكتروني أبو بكر خلاف فيرى أن "العجز المصري الرسمي يبحث عن مبرر لموقفه، فيأتي الإعلام التابع له ليلقي باللوم على حماس، ويبرر غلق المعابر والهجوم الإسرائيلي بأنه رد فعل لتصرفات حماس الحمقاء".

وأضاف "منذ سقوط الرئيس مرسي، والإعلام يربط الإخوان بحماس والإرهاب، وبالتالي لا يمكن أن تظهر مصر للعالم بأنها تدافع عن حماس، وهي التي تصفها بالإرهاب".

وأضاف أن النقابة لا تملك سوى تذكير هؤلاء الإعلاميين بالمهنية وميثاق الشرف الصحفي، كما تقوم بإصدار مجلة متخصصة لقياس الأداء الإعلامي، لكنها تدرك أن كل هذه التحركات لن تجدي في ظل إصرار البعض على تضليل المواطنين والتلاعب بعقولهم من أجل مصلحة الممول.

المصدر : الجزيرة