أوكرانيا على أبواب مواجهة مع روسيا
آخر تحديث: 2014/7/16 الساعة 17:36 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/16 الساعة 17:36 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/20 هـ

أوكرانيا على أبواب مواجهة مع روسيا

مدرعات أوكرانية تشارك بعمليات مواجهة الانفصاليين في شرق أوكرانيا (الجزيرة)
مدرعات أوكرانية تشارك بعمليات مواجهة الانفصاليين في شرق أوكرانيا (الجزيرة)

محمد صفوان جولاق-كييف

لطالما تجنب المسؤولون الأوكرانيون الحديث عن مواجهة عسكرية مع روسيا، مع أنهم يحملونها مسؤولية دعم المسلحين الموالين لها في شرق البلاد، ويتهمونها باحتلال إقليم شبه جزيرة القرم جنوبا.

لكن مراقبين يعتبرون أن المواجهة العلنية قد تكون وشيكة، ولا سيما بعد أن أعلنت موسكو مقتل مواطن روسي قرب الحدود مع أوكرانيا بقذيفة أوكرانية، وتلميحها إلى توجيه "ضربات محددة" في الأراضي الأوكرانية.

المتحدث باسم مجلس الأمن القومي أندريه ليسينكو قال أمس الثلاثاء إن "روسيا ماضية على طريق تصعيد الأزمة في شرق أوكرانيا"، مشيرا إلى نشرها وحدات ومعدات عسكرية عبر جزء من الحدود المشتركة، يمتد بين منطقتي سومي ولوهانسك.

وقال الرئيس بيترو بوروشينكو إن ضباطا من الجيش الروسي يشاركون إلى جانب الانفصاليين في القتال ضد القوات الأوكرانية، مؤكدا أن "نظاما صاروخيا روسيا جديدا يستخدم في صفوف الانفصاليين".

وفي هذا الإطار، قال فلاديسلاف سيليزنيوف المتحدث باسم "عملية مكافحة الإرهاب" التي أطلقتها أوكرانيا ضد الانفصاليين، قال للجزيرة نت إن إسقاط طائرة "أنتونوف 26" العسكرية قبل يومين تم بسلاح لم يكن موجودا لدى الانفصاليين، ولهذا قررت القيادة وقف الطلعات الجوية حتى إشعار آخر، في إشارة إلى أن السلاح قد يكون روسي المصدر.
سيليزنيوف: إسقاط الطائرة تم بسلاح نوعي لم يمتلكه الانفصاليون سابقا (الجزيرة)

سياسة الفوضى
ويأتي هذا التصعيد بعد انتصارات هامة حققتها أوكرانيا بتحرير عدة مدن ونقاط حدودية كان يتمركز فيها المسلحون الانفصاليون، يرى خبراء أن روسيا تحاول وقفها لتحقيق مصالحها وأهدافها في أوكرانيا.

ديمتري تيمتشوك الخبير في مركز الدراسات السياسية العسكرية بوزارة الدفاع الأوكرانية، قال للجزيرة نت إن روسيا تريد استمرار الفوضى في أوكرانيا لتشغل كييف عن مساعيها واهتماماتها الاقتصادية وغيرها مع الاتحاد الأوروبي، فاستخدمت لذلك الموالين لها ومرتزقة منها، لكنها تفكر جديا بالتدخل المباشر لوقف "عمليات التنظيف الأوكرانية" التي طوقت التمرد.

وأوضح أن هدف روسيا ليس بالضرورة الحرب مع أوكرانيا أو الاستحواذ على شرقها، وإنما إطالة أمد الفوضى فيها، لكي يسأم الشعب من أعباء التوتر وضعف الاقتصاد وتوتر العلاقات، ثم تعود إلى البلاد سلطات موالية لها، تماما كما فعلت موسكو مع حكم الثورة البرتقالية 2005-2010، ولكن بأوراق ضغط أكثر وأقوى.

سباق الزمن
ويرى مراقبون أن الموقف الأوكراني سيكون صعبا إذا ما اتخذ قرار المواجهة، وهو حاليا يسابق الزمن لإخماد التمرد الانفصالي حتى لا يستمر لشهور أكثر.

من جانبه يرى إيهور كوهوت رئيس مركز السياسات التشريعية في كييف أن قدرة أوكرانيا على مواجهة روسيا محدودة، بحكم فارق العدة والعتاد والخبرة، رغم انتشار السخط الشعبي على موسكو في معظم أرجاء البلاد، وقوة الإرادة والمعنويات العالية في صفوف المقاتلين، على حد قوله.

واعتبر في حديثه للحزيرة نت أن الوصول إلى سبتمبر/أيلول المقبل دون فرض السيطرة يعني أن ملايين السكان في شرق البلاد سيكونون عاطلين عن العمل والدراسة، وهذا سيكون كارثيا على اقتصاد البلاد المتعثر، وكذلك على مساعيها الأوروبية، مضيفا "هذا يعني أن أوكرانيا ستدخل في أزمة جديدة، فيها نزوح وبطالة وشلل اقتصاد".

المصدر : الجزيرة

التعليقات