يعتقد مراقبون أن الرئيس اليمني تمكن من اختراق صفوف الحراك الجنوبي، بعد أن استقطب عددا من قياداته في الخارج لطاولة الحوار، بينما يصر قادة آخرون على رفض فكرة الحوار مع صنعاء، وعلى المضي في الانفصال عن اليمن.

ياسر حسن-عدن

يرى كثير من المحللين والمتتبعين للأوضاع في اليمن أن الرئيس عبد ربه منصور هادي استطاع في الفترة الماضية أن يستميل إليه كثيرين من قادة الحراك الجنوبي كانوا ينادون بالانفصال ويرفضون الحوارالوطني ومخرجاته، إلا أنهم باتوا اليوم من المؤيدين للرئيس هادي ولمخرجات الحوار.

فبعد أن استطاع الرئيس هادي أن يستميل بعض فصائل الحراك وقادته للمشاركة في الحوار، استطاع مؤخرا أن يستميل قادة آخرين من الحراك، وكان من أبرزهم المؤسس الأول للحراك الجنوبي ناصر النوبة، الذي التقى بهادي في صنعاء وأسس فصيلا حراكيا جديدا لدعم جهود الرئيس هادي وتأييد مخرجات الحوار.

وقال فارس السقاف مستشار الرئيس اليمني إن هادي يقود الآن مرحلة انتقالية وعملية تسوية، ولذلك هو منفتح على جميع المكونات، وأهمها مكون الحراك، كما أنه يعتبر أن القضية الجنوبية هي مفتاح الحل لكل مشكلات اليمن.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن قادة الحراك الذين رفضوا المشاركة في الحوار قد ثبت لهم مع مرور الأيام أن الرئيس يمتلك قدرة على التغيير، كما أنهم لاحظوا التغيير الحاصل والخصوصية التي أولاها للجنوب.

ولذلك ترى معظم تلك القيادات أن حل المشكلة ليس بالانفصال وإنما عن طريق الحوار والدولة الاتحادية وتحت إشراف المجتمع الدولي، ولذلك فضّلوا أن يؤيدوا الحوار.

وأكد السقاف أن الرئيس يتواصل مع قادة جنوبيين بالخارج كالعطاس وعلي ناصر والصريمة وغيرهم. معتبرا أن دواعي الانفصال قد انتهت بنسبة 70%، وأن زوالها النهائي مرهون بمدى تحقق حل باقي مشكلات الجنوب، كإعادة المسرحين والأراضي المنهوبة والاستفتاء على الدستور وتفعيل الأقاليم وتحقق العدالة وعدم الإقصاء.
مكاوي الرئيس هادي بذل جهودا كبيرة باتجاه لم الشمل الجنوبي (الجزيرة)

خطة مدروسة
بدوره يرى نائب رئيس مؤتمر الحوار والقيادي في الحراك ياسين مكاوي أن الرئيس هادي بذل جهودا كبيرة باتجاه لم الشمل الجنوبي، مشيرا إلى أن كثيرا من قوى الحراك في الداخل والخارج اتضح لها أن "ما تحقق في الحوار قد مثل اللبنات الحقيقية لاستعادة الحق الجنوبي"، مما جعلهم يؤيدون مخرجات الحوار.

وقال متحدثا للجزيرة نت إن قضية الانفصال رهن بما سيتحقق من مخرجاته، فإن نفذت بالشكل الأمثل فإن الشعارات المتعلقة بالانفصال ستنتهي، فاليوم الشعب كله يريد أن نصل للخروج من مشكلات الخدمات والبطالة والمعيشة الصعبة، ويريد استعادة مكتسباته التي تحققت بعد نضال طويل، وكل ذلك سيتحقق من خلال تنفيذ مخرجات الحوار على أرض الواقع.

من جانبه قال رئيس المجلس الأعلى للحراك الجنوبي صالح يحيى سعيد إن كل القادة الذين أيدوا الرئيس هادي ومخرجات الحوار "لا يمثلون إلا أنفسهم، ولا يمثلون الحراك الجنوبي".

واعتبر سعي السلطة اليمنية والرئيس هادي لتفكيك الحراك "نوعا من الحرب النفسية على الجنوب"، بعد أن عجزوا في القضاء على الحراك بأساليبهم المختلفة، فلجؤوا إلى ما أسماها "بالأساليب التآمرية". مؤكدا أن الحراك سيبقى قويا متماسكا رغم كل أفعالهم.

وأضاف، في حديث للجزيرة نت، أن استقطاب هادي لقادة الحراك "كشف لنا العناصر التي تسعى وراء المصالح ولا تهمها القضية الجنوبية، وترتضي بأنصاف الحلول". معبرا عن رفض الحراك لكل ما يأتي من السلطة. وطالب بأن "يتفاوض الحراك مع السلطة اليمنية تحت رعاية دولية وعربية وبهدف تحرير واستقلال الجنوب".

عدد من قادة الجنوب في الخارج والمتوقع عودتهم (الجزيرة)

مصالحة
أما رئيس المركز العربي للدراسات نبيل البكيري فيرى أن ما حققه هادي بشأن استقطاب قادة الحراك الجنوبي في هذه المرحلة يعد نجاحا كبيرا، كما أن ذلك يأتي نتيجة طبيعية "لحالة التشرذم التي تعيشها فصائل الحراك وعملية الانشطار الدائم لمكوناته".

وقال في حديث للجزيرة نت إن هناك مخاوف بشأن مدى استمرار ذلك النجاح في المرحلة المقبلة، فما زال في الجنوب قيادات غير واضحة الاتجاه، خاصة تلك التي تورطت في أعمال العنف واتهمت بقيادة الحراك المسلح، ولذا "من المبكر الحديث عن تفكيك الحراك الجنوبي"، لأن ما حدث هو عملية مصالحة مع بعض القيادات.

وبشأن التوقعات بعودة بعض قادة الجنوب البارزين في الخارج قال البكيري إن المؤشرات الأولية تشير إلى احتمال عودتهم، فهناك "نوع من التواصل للرئيس معهم خاصة فيما يتعلق بحيدر العطاس وعلي ناصر"، اللذين إن عادا فإن هادي يكون قد قطع شوطا كبيرا في اتجاه تفكيك الحراك وتوجيهه كليا نحو تأييد مخرجات الحوار.

المصدر : الجزيرة