الإشادة بشجاعة توني بن وحرصه على النضال من أجل الدفاع عن الحقوق ونصرة المظلومين، كانت القاسم المشترك في كلمات من تحدثوا خلال حفل تأبين السياسي البريطاني المخضرم.

مدين ديرية-لندن

شهدت العاصمة البريطانية لندن حفل تأبين كبيرا للسياسي المخضرم والوزير والنائب السابق توني بن الذي كان قد توفي في ١٤ مارس/آذار الماضي وذلك بحضور شخصيات سياسية وثقافية نعت الرجل الذي كان أحد أكبر المدافعين عن القضية الفلسطينية والقضايا العربية والإسلامية.

وألقى الحاضرون ومن بينهم أعضاء بمجلس العموم البريطاني والبرلمان الأوروبي ورؤساء حركات عمالية ونقابية ومنظمات سياسية وعدد من الكتاب والفنانيين والمشاهير كلمات وصفوا فيها بن -الذي توفي عن عمر ناهز 88 عاما- بأنه ضمير حركة العمل، وقائد الحركة الشعبية المناهضة للحرب.

كما أشاد المشاركون بـ"الشجاعة الشخصية في مواجهة التحديات السياسية" وكذلك قوة الحضور الإعلامي التي تميز بها السياسي اليساري الذي شغل عضوية مجلس العموم البريطاني طوال خمسين عاما.

وكان بن قد ولد في لندن لأسرة احترفت العمل السياسي واشتهر بانتقاداتة اللاذعة لحكومة توني بلير، حيث شارك في الحركة المناهضة للحرب على العراق وقاد المظاهرات ضد الحرب على العراق وأفغانستان وترأس مظاهرات التضامن مع قطاع غزة الفلسطيني على الرغم من وضعه الصحي.

توني بن خلال فعالية للتضامن مع غزة  (الجزيرة)

مناضل شرس
وكرس المتضامن البريطاني حياته للعمل السياسي وكان مناضلا شرسا في الدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني وغذى موقع الجزيرة نت بعدد كبير من التصريحات الصحفية عن الأوضاع بالشرق الاوسط.

وظلت المواقف والتوجهات الاشتراكية للمناضل البريطاني مثار جدل داخل حزب العمال فضلا عن معارضته عضوية الاتحاد الأوروبي، واستمر الجدل مع نشره مذكراته السياسية علما بأن الكثير من استطلاعات الرأي وصفته بالأكثر شعبية في بريطانيا.

وتصف الأمينة العامة لتحالف "أوقفوا الحرب" ليندسي جيرمن، المناضل الفقيد بأنه كان جناح  اليسار البريطانية لفترة طويلة، "وسوف يبقى هذا الإرث لفترة طويلة بعد وفاته"، مؤكدة للجزيرة نت أنه ألهم الملايين من الناس الكفاح من أجل عالم أفضل، وأن انحداره من خلفية متميزة لم يمنع التزامه النضال ضد السلطة. 

وأشارت جيرمن إلى أن بن خصص السنوات الأخيرة من حياته لتنظيم الحملات والدفاع عن الاشتراكية والمساواة وكان ناشطا متميزا ودائما على استعداد للتحدث في فعاليات صغيرة أو المظاهرات الضخمة ويحضر معه كرسية وشطيرة من الجبن مع بعض الشاي، مؤكدة أن محبيه سيسيرون على دربه فيما يتعلق بمواصلة الحملات ضد الحروب وضد العنصرية.

إبنة توني بن تلقي كلمة بحفل التأبين (الجزيرة)

نصير المظلومين
من جانبها قالت الأمينة العامة لحملة التضامن البريطانية مع فلسطين سارة كوربيين إنه خلال الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة والتي أسفرت عن مقتل ١٤٠٠ فلسطيني وعندما رفضت هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي بث نداء استغاثة للمساعدات الإنسانية لغزة، قام بن بالطعن في قرار بي بي سي وأصر على قراءة النداء بنفسه.

وأوضحت كوربيين في حديث للجزيرة نت أن بن كان يوجد بشكل منتظم في المظاهرات من أجل السلام والعدالة للفلسطينيين، "حيث قاد مسيرات لمست قلوبنا وشكلت مصدر إلهام لنا جميعا".
  
أما زاهر بيراوي -مسؤول العلاقات في المنتدى الفلسطيني البريطاني- فقال للجزيرة نت إن رحيل المناضل توني بن يعتبر خسارة كبيرة للقضايا العادلة في العالم وخاصة قضية فلسطين حيث كان مناصرا قويا للحقوق الفلسطينية وطالما دافع عنها في البرلمان البريطاني وفي المحافل الشعبية والرسمية.

كما وصف بيراوي الفقيد بأنه كان "صوتا قويا وجريئا في الدفاع عن الطبقة العاملة وعن المظلومين في أنحاء العالم، وكان نموذجا لليساري النبيل المدافع عن العدل والحرية والحقوق الأساسية للإنسان أينما كان".

المصدر : الجزيرة