القيسي: المجالس العسكرية يقودها ضباط سابقون
آخر تحديث: 2014/6/30 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/30 الساعة 04:32 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/4 هـ

القيسي: المجالس العسكرية يقودها ضباط سابقون

مسلحو العشائر تصدوا للعمليات العسكرية التي شنتها القوات الحكومية في الأشهر الماضية (الجزيرة)
مسلحو العشائر تصدوا للعمليات العسكرية التي شنتها القوات الحكومية في الأشهر الماضية (الجزيرة)

حاوره ناظم الكاكئي

شدد المتحدث باسم المجالس العسكرية في العراق اللواء الركن مزهر القيسي على أن قادة الجيش  السابق يتولون التخطيط لما سماها الثورة ضد الظلم والإبادة والاضطهاد والفساد.

وقال إن الشباب العراقي أقبل مؤخرا بشكل كبير على الانضمام للمجالس التي برزت للساحة بعد اقتحام الجيش العراقي ساحة الاعتصام بالرمادي نهاية العام الماضي.

وتحدث القيسي في حوار مع الجزيرة نت عن أهداف المجالس ومكوناتها ودور العشائر في تشكيلاتها وعملياتها، ومناطق تواجدها وعلاقتها بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام

ما الدرجة التي وصلت إليها المجالس العسكرية من حيث أعداد المقاتلين المنضوين تحت لوائها؟

وصلنا إلى مراحل جيدة، وكما تعرفون فإن عدد المقاتلين تتحكم فيه عدة أمور يقف في مقدمتها كيفية مفاتحتهم في ظروف العراق الصعبة وكثرة الصحوات والمخبرين السريين الذين يعملون لصالح الحكومة.

لقد حرص الأميركيون على زرع الآلاف من المخبرين بهدف اختراق فصائل المقاومة وسارت الحكومة في بغداد على ذات النهج. إن وجود هؤلاء يضع القيود أمام انتساب الشباب للمجالس العسكرية.

المجالس العسكرية هي ببساطة قيادات من ضباط الجيش العراقي الوطني السابق ومن ثوار العشائر والفصائل المقاومة

لكن بعد اندلاع الثورة في بداية العام الحالي شاهدنا إقبالا على المجالس العسكرية من قبل الشباب العراقي. وبعد الانتصارات التي حققها الثوار منذ هزيمة قوات نوري المالكي وانتكاستها الهائلة في مدينة الموصل في 10 يونيو/حزيران تزايد هذا الإقبال كثيرا. لكننا ما زلنا نضع اشتراطات دقيقة خشية الاختراق الأمني.

هل أنتم راضون عن مستوى تدريب عناصركم وجاهزيتها للقتال؟

نحن نرغب في الوصول إلى مستويات قصوى من التدريب واكتساب مهارات القتال واستخدام الأسلحة، لكننا نحتاج الوقت، فالتدريب العسكري له مبادئه ونحن حريصون على التكامل في هذا المجال لتقليل الخسائر في المعارك.

هل يمكن تعريف القارئ بالمجالس العسكرية والمدة التي تم فيها الاستعداد لتشكيلها؟

المجالس العسكرية هي ببساطة قيادات من ضباط الجيش العراقي الوطني السابق ومن ثوار العشائر والفصائل المقاومة. وقد ولدت الفكرة منذ أكثر من عام من قبل جهة وطنية طرحت المشروع وتبنته وقامت بالاتصال بجهات وشخصيات وطنية أخرى من أجل اعتمادها مشروعا للخلاص الوطني.

ولأن القناعة قد استقرت على أنه لا تغيير في أوضاع العراق المزرية إلا بقوة السلاح، خاصة بعد مماطلة وتسويف المالكي وعدم استجابته لمطالب المتظاهرين، حصل تمازج بين إرادة المقاتلين وغالبيتهم من رجال فصائل المقاومة والسياسيين المعنيين بهذا المشروع وبين قناعة كبار ضباط الجيش الوطني العراقي السابق، لذا لم تكن هناك صعوبات في تأسيس هذه المجالس.

هل جاء تأسيس المجالس ردا على اقتحام القوات الحكومية العراقية لساحة الاعتصام في الرمادي؟

لا . بل كان مخططا لها قبل ذلك. إن الهيئة السياسية المشرفة على المشروع الوطني العراقي قد وصلت إلى قناعة بأن المالكي سوف يرتكب حماقته الكبرى ويستخدم السلاح ضد المعتصمين السلميين في نهاية المطاف، لقد ركبه الغرور الأجوف وسيطرت عليه النزعة الدموية، لقد كان لا بد من استحضار المطلوب في هذه المرحلة المهمة في تاريخ العراق الحديث.

إن المالكي وأسياده قرروا إبادة مناطق كثيرة في العراق بشكل كامل.

هل تضم المجالس العسكرية فصائل مسلحة قاومت الغزو الأميركي للعراق؟

نواة المجالس من مقاتلي فصائل المقاومة وهناك من التحق بهم من جيل الشباب الجديد بعد هزيمة القوات الأميركية نهاية العام 2011 . وحفزت المظاهرات طيلة العام 2013 مجاميع كثيرة من الشباب للانضواء تحت فصائل المقاومة.

بعد ذلك دخل ثوار العشائر وهم مجاميع كبيرة من شباب العراق الذين يشاهدون بلدهم يدمر والنساء تعتقل وتغتصب والأموال تسرق والناس يشردون.

لقد شعر الكثيرون بأنه لا أمل في التخلص من الطواغيت. المظاهرات المليونية والهتافات فتحت الأبواب للخروج من طوق الرعب، فدخل جيل جديد من المقاتلين على خط الثورة.

ما دور العشائر في المجالس العسكرية؟

 المظاهرات المليونية والهتافات فتحت الأبواب للخروج من طوق الرعب فدخل جيل جديد من المقاتلين على خط الثورة

العشائر العربية هي عماد المجالس العسكرية، وشيوخها هم سندنا. وبما أن الظلم وقع على كل العراق انتفضت العشائر بقوة، ممّا ساهم بحضور فاعل لرجالها في العمل العسكري الميداني.

هل ينتشر مسلحو المجالس على الرقعة الجغرافية الممتدة غرب العاصمة فقط؟

لا. عناصر المجالس ينتشرون في الرقعة الجغرافية الممتدة من بغداد إلى الموصل ومن القائم حتى ديالى. وينتشر الثوار في محيط بغداد. وفي اللحظة التي يشعر العراقيون فيها بأن الحكم الظالم المتسلط في طريقه للانهيار سيظهر الثوار في جميع أنحاء الوطن.

وهل ينتمي مسلحو المجالس لطائفة واحدة؟

لأن الظلم وقع على كل العراقيين منذ بداية الاحتلال الأميركي عام 2003، ولأن الحكام والسياسيين شركاء في عذابات جميع العراقيين، فإن ثوار المجالس العسكرية وقادتها من جميع مناطق البلاد.

كم عدد هذه المجالس؟

تجاوز عشرة مجالس. 

وماذا عن أعداد المقاتلين المنضوين تحت لواء هذه المجالس؟

من الصعب إعطاء إحصائية دقيقة للمقاتلين بعد اندلاع الثورة، لأن أعداد الشباب أصبحت كبيرة وفي تزايد يومي، وهم يتسابقون للانخراط في هذه المجالس ويجدون خلاصهم من خلالها.

من الملاحظ اعتمادكم شعار خريطة العراق باللون الأخضر، ما دلالة ذلك؟

هذه ملاحظة مهمة. الشعار أخذ من الهيئة السياسية المشرفة على المشروع وقتا ليس بالقصير. كان لا بد من شعار يعبر عن فحوى المشروع الذي يسعى لتحقيق هدفين، الهدف الأول أن يكون العراق لكل أبنائه، وألا تكون هناك حدود وعقبات أمام وحدته أرضا وشعبا بعيدا عن مسميات التقسيم والفدرالية والأقاليم الرامية لتفتيت الوطن وتمزيقه.

أعداد الشباب أصبحت كبيرة وفي تزايد يومي، وهم يتسابقون للانخراط في هذه المجالس ويجدون خلاصهم من خلالها

والهدف الثاني هو إظهار شعار لا يختلف عليه العراقيون، أما اللون الأخضر فهو رمز للعطاء والخير والغنى الذي يتميز به العراق عبر الأزمان.

هل تنسقون مع مقاتلي الدولة الإسلامية في العراق والشام؟

لا.

يتوقع البعض حصول صدامات مستقبلا بين المجالس وتنظيم الدولة، بم تردون على ذلك؟

نحن نتصرف بحكمة ونغلب منطق العقل وندعو الله ألا نصل إلى تلك الخيارات.

ما قراءتكم للواقع العسكري؟

المجالس العسكرية التي تمثل ثورة المظلومين والمقهورين في انتصار دائم، وقدرتها القتالية تشهد نموا، والجيش المليشياوي في اندحار.

وما هدفكم النهائي من القتال؟

التغيير وتحرير العراق من عملاء إيران وحكومات المحتل.

هل تقبلون بالتفاوض مع الحكومة وما شروطكم لذلك؟

هذا يقرره شعبنا الذي خولنا استخدام السلاح.

هل لديكم جناح سياسي؟

الجناح السياسي لم يتبلور بعد. نحن مقاتلون حملنا السلاح دفاعا عن شعبنا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات