راكم الأمير تجربة طويلة في المجالين الدبلوماسي والحقوقي خبر خلالها أروقة منظمة الأمم المتحدة وتعامل مع عدد من القضايا. ساهم في إنشاء المحكمة الجنائية الدولية، وشارك في المشاورات التي أفضت لوضع أركان للجرائم الفردية.

أول عربي ومسلم يتولى منصب المفوض السامي لحقوق الإنسان. راكم تجربة دبلوماسية وحقوقية تقلد خلالها مناصب عدة. يتمتع بشعبية في المحافل الدولية بوصفه مدافعا عن حقوق الإنسان.

المولد والنشأة: ولد الأمير زيد وهو ابن الأمير رعد بن زيد بن الحسين يوم 26 يناير/كانون الثاني 1964 بعمان، وهو من أبناء عمومة الملك الأردني عبد الله الثاني، تزوج زيد عام 2000 من سارة بتلر التي صارت الأميرة سارة زيد، ولديهما رعد وهلا.

الدراسة والتكوين: تلقى الأمير زيد تعليمه ما بين الأردن وبريطانيا والولايات المتحدة، نال شهادة البكالوريوس من جامعة جونز هوبكنز، وماجستير بالفلسفة وشهادة الدكتوراه من جامعة كامبريدج (1993).

الوظائف والمسؤوليات: شغل منصب مسؤول الشؤون السياسية في قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة بيوغسلافيا السابقة خلال الصراع في البلقان (1994-1996)، كما شغل منصب مندوب الأردن لدى الأمم المتحدة خلال الفترة من 2000 إلى 2007.

عمل سفيراً للمملكة لدى الولايات المتحدة الأميركية بين عامي 2007 و2010، وفي الوقت ذاته أيضاً سفيراً غير مقيم لدى المكسيك. كما يشغل عضوية اللجنة الاستشارية لمعهد العدالة والمصالحة التاريخية.

التجربة الوظيفية: خبر أروقة منظمة الأمم المتحدة وتعامل مع عدد من القضايا. ساهم في إنشاء المحكمة الجنائية الدولية، وشارك في المشاورات التي أفضت لوضع أركان للجرائم الفردية.

اختير بالانتخاب في سبتمبر/أيلول 2002 أول رئيس لجمعية الدول الأطراف المشرفة على المحكمة الجنائية الدولية.

وضمن المهام الموكلة إليه بالهيئة الأممية كان الأمير زيد أول سفير يترأس اللجنة المخصصة لمسألة نطاق الحماية القانونية بموجب الاتفاقية المتعلقة بسلامة موظفي الأمم المتحدة والأفراد، وشغل أيضا منصب المستشار الخاص لقضايا الاستغلال الجنسي بين قوات حفظ السلام.

وفي ربيع 2004 اختير الأمير رئيسا لفريق خبراء الأمم المتحدة للصندوق الإنمائي الذي أنشأه الأمين العام لمساعدة الدول على تسوية المنازعات عن طريق محكمة العدل الدولية في مسألة النزاع الحدودي بين بنين والنيجر.

عينته الحكومة الأردنية في مطلع 2004 ممثلا لها ورئيسا لوفدها أمام محكمة العدل الدولية في مسألة الجدار الفاصل الذي بنته إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

أيدت الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم 16 يونيو/حزيران 2014 ترشيحَ أمينها العام بان كي مون السفيرَ الأردني لدى المنظمة زيد بن رعد الحسين لتولي منصب المفوض السامي لحقوق الإنسان لمدة أربع سنوات خلفا لنافي بيلاي.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية