كليتشكو الأوكراني على خطى شوارزنيغر
آخر تحديث: 2014/5/30 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/5/30 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/2 هـ

كليتشكو الأوكراني على خطى شوارزنيغر

كليتشكو انتخب عمدة لكييف بالتزامن مع انتخاب رئيس جديد لأوكرانيا ( الجزيرة)
كليتشكو انتخب عمدة لكييف بالتزامن مع انتخاب رئيس جديد لأوكرانيا ( الجزيرة)

محمد صفوان جولاق-كييف

بالتزامن مع موعد إجراء الانتخابات الرئاسية الأحد الماضي، انتخب سكان العاصمة كييف بطل الملاكمة العالمي في الوزن الثقيل فيتالي كليتشكو عمدة للمدينة، تماما كما فعل سكان ولاية كاليفورنيا الأميركية قبل أعوام مع أرنولد شوارزنيغر بطل رياضة كمال الأجسام والنجم السينمائي.

البطولة والشهرة وحدت خطى ومصير كليتشكو وشوارزنيغر في عالم السياسة، ولعل ولع أحدهما  بالآخر ساهم بذلك أيضا، ففيتالي (وأخوه الملاكم فولوديمير) لم يخفيا إعجابا بأرنولد على مواقع التواصل الاجتماعي، وإقرارا بأنه كان لهما قدوة، ونشرا صورا قلدوا من خلالها وضعيات استعراضية للعضلات التي تميز بها.

وليحقق فيتالي كليتشكو هذا التطابق في المصير، تخلى عن المشاركة بسباق الرئاسة الذي اعتزم دخول مضماره، وأعلن دعمه لبيترو بوروشينكو الذي فاز فعلا بالمنصب قبل أيام في جولة الانتخابات الأولى.

نجاح وفشل
كليتشكو ترك الحلبة ودخل عالم السياسية وفاز بالمنصب الذي أراد، لكن قصة نجاحه لم تنطبق على آخرين كان لهم شهرة كبيرة أيضا في عالم الرياضة أو حتى الفن.

قصة لاعب كرة القدم أندريه شيفتشينكو (شيفا) هي الأكثر طرحا في هذا الإطار، فقد لقب بالقيصر، خاصة عندما كان يلعب كمهاجم في صفوف ميلان وتشيلسي ودينامو كييف، ولقب بشيفا العجوز في نهاية مسيرته الكروية.

أوليكساندر بالي: كليتشكو لم يصبح بعد سياسيا مخضرما (الجزيرة)

لكن شيفا فشل بإحراز أي لقب في عالم السياسة الذي أراد دخوله من بوابة الانتخابات البرلمانية 2012، فقرر اعتزال اللعب بعد بطولة اليورو 2012، وأصبح قياديا في حزب "أوكرانيا إلى الأمام"، الذي مني بخسارة كبيرة في الانتخابات، ليختفى بعدها عن عالمي الرياضة والسياسة معا.

عمل حزبي
البطولة والشهرة قد لا تكفي لتحقيق النجاح السياسي على ما يبدو، بل مقومات أخرى، من أبرزها ممارسة السياسة قبل دخولها، كما يرى البعض.

أوليسكاندر بالي الكاتب والمحلل السياسي في صحيفة النهار الأوكرانية "دين" قال للجزيرة نت إن كليتشكو برز بقوة مع بدء الاحتجاجات ضد نظام الرئيس المعزول فيكتور يانوكوفيتش في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، كأحد أبرز قادة المعارضة آنذاك، لكنه كان خلال  الأعوام السابقة على الاحتجاجات كان زعيما لحزب سياسي جديد، مما رفع مستوى شعبيته شيئا فشيئا.

وأضاف: "كليتشكو لم يصبح سياسيا مخضرما بعد، وأعتقد أنه قرر عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية لهذا السبب، وإلا فإن الأعباء كانت ستكون صعبة عليه كرئيس أو حتى وزير".

واعتبر بالي أن ثمة سقفا لا يستطيع تجاوزه من يدخل عالم السياسة من الرياضيين أو الفنانين، لأنه يبقى نجما رياضيا أو فنيا بطبعه وأعين الناس، و"لهذا فشل وسيفشل الكثيرون من الباحثين عن نجومية جديدة سهلة في السياسة، التي كثيرا ما تصبح هدفا لمعتزلي الرياضة والفن".

المصدر : الجزيرة