الانتخابات وأثرها على الحاضر والمستقبل يشكلان الموضوع الأبرز الذي يناقشه الأوكرانيون خارج مراكز الاقتراع، فالانتخابات الرئاسية تأتي اليوم وسط أزمة حادة تكاد تعصف بالبلاد، بدءا من خلافات حادة مع روسيا وانقسامات داخلية وانفصال أقاليم عن البلاد.

محمد صفوان جولاق-كييف

يصوّت الأوكرانيون اليوم لاختيار رئيس جديد للبلاد بعد عزل الرئيس السابق فيكتور يانوكوفيتش والإطاحة بنظام حكمه الموالي لروسيا، وفي ظل أزمة غير مسبوقة لا تزال تعصف بجميع نواحي الحياة في أوكرانيا التي يسكنها نحو 45 مليون نسمة.

إقبال لافت على التصويت أكده المنظمون والمراقبون في عدة مراكز انتخابية زارتها الجزيرة نت بالعاصمة كييف، كما أكده منظمون في جميع المناطق والمدن الأوكرانية الأخرى، مع اعتراف المنظمين بأن الإقبال كان ضعيفا أو حتى معدوما في بعض مناطق شرق البلاد التي تشهد حراكا انفصاليا، وجنوبا في القرم الذي ضمته روسيا إليها.

تقول عضوة اللجنة المنظمة في أحد مراكز الاقتراع سفيتلانا سيرديوك إن "الإقبال أكثر من جيد، إنه غير مسبوق، الناس اصطفوا بكثرة قبل ساعة من فتح الباب للتصويت صباحا، ومن مختلف الشرائح العمرية والاجتماعية".

سيرديوك أشارت في حديثها للجزيرة نت إلى اهتمام كبير بالتصويت من قبل الأوكرانيين، ونسبت هذا الاهتمام إلى الشعور بالمسؤولية تجاه الظروف التي تمر بها البلاد، والتعويل الكبير على نتائج الانتخابات لحل أزمتها.

الأوكرانيون يأملون أن يعيد انتخاب الرئيس الاستقرار لبلادهم (الجزيرة)

أمل الاستقرار
الانتخابات وأثرها على الحاضر والمستقبل يشكلان أبرز موضوع يناقشه الأوكرانيون خارج مراكز الاقتراع، وقد رصدت الجزيرة نت آراء ومشاعر بعض الناخبين قبل التصويت وبعده.

نتاليا بائعة ألعاب للأطفال في كشك بسوق شعبي، تقنع جارتها بأن عليها الذهاب والإيمان بأن صوتها سيغير الأوضاع نحو الأفضل. تقول للجزيرة نت "على الجميع أن يصوت، وإلا فسنندم جميعا، لأن البلاد تنهار وتقضم من قبل روسيا".

وتضيف "آمل أن تحسم الانتخابات في جولتها الأولى ليعود الاستقرار سريعا، ويكون لرئيسنا المقبل حضور وتأثير ينهي الأزمة، ويضع حدا للاحتلال الروسي في القرم، وتدخل موسكو في شؤوننا الداخلية".

أما سيرهي فجاء لينتخب مع جميع أفراد أسرته، واعتبر في حديث للجزيرة نت أن انتخابات اليوم منعطف تاريخي يجب أن يشارك فيها الجميع، وأنها أول خطوة عملية نحو حياة أوروبية أفضل، وانتصار كبير على "التسلط الروسي".

النائب البرلماني بيترو بوروشينكو الأبرز للفوز بمنصب الرئيس (الجزيرة)

حظوظ يوروشينكو
وتشير جميع استطلاعات الرأي إلى أن أبرز المرشحين للفوز بنتائج الانتخابات هو رجل الأعمال والنائب البرلماني المستقل بيترو بوروشينكو، الذي شغل سابقا منصب وزير الخارجية ورئيس البنك المركزي.

ويفسر مدير "مركز الديمقراطية" سيرهي تاران نتائج الاستطلاعات للجزيرة نت بأن "الأوكرانيين يريدون للانتخابات أن تمر بسرعة بسبب الأزمة، وبوروشينكو كسب شعبية كبيرة من خلال مساهمته ومساهمة القناة الخامسة التي يمتلكها في الاحتجاجات التي أطاحت بيانوكوفيتش".

وأضاف بوروشينكو ملياردير لم يجمع ثروته من حياته السياسية، ولا توجد ضده قضايا فساد واستغلال -حتى الآن-، والكثيرون ينظرون إليه بوصفه خبيرا قادرا على إنعاش الاقتصاد ودعمه، كما أنه شخصية سياسية معتدلة إذا ما قورنت بشخصيات باقي المرشحين لا تريد حربا مع روسيا، ولا رضوخا لها، حسب تعبيره.

المصدر : الجزيرة