خلفت الاشتباكات المستمرة بين الجيش اليمني ومقاتلي القاعدة في جنوب البلاد ولا تزال مآسي إنسانية يدفع ضريبتها المدنيون البسطاء والمغلوبون على أمرهم الذين نزحوا من ديارهم فرارا بأرواحهم من هول المعارك الدائرة هناك.

سمير حسن-شبوة

في مديرية ميفعة بمحافظة شبوة جنوب اليمن وقبل أسبوع، كانت النازحة سناء عائش تحمل بين أحشائها جنينا لم يكتمل نموه وهي تصارع الخوف مع زوجها وأطفالها الخمسة وهي تسير بخطى حثيثة لمغادرة منزلهم إلى مناطق آمنة بعدما هزت الطائرات والاشتباكات مضجعهم.

وعلى طول الطريق المؤدية إلى أحد مخيمات النزوح، ظلت الأم وهي في الثلاثين من عمرها تقاوم عناء السير ومشقّة الولادة المبكرة التي ألمت بها فعجّلت بوضع مولودها دون أن يكمل شهره السابع، وذلك عقب ساعات من وصولها إلى تجمع إيواء للنازحين بمدينة عتق عاصمة محافظة شبوة.

لكن الطفل الحديث الولادة لم تكتب له الحياة، حيث أمضى يومين مع أمه في حياة النزوح قبل أن يفارق الحياة تاركاً إياها طريحة فراش المرض داخل مبنى لرياض الأطفال بمدينة عتق، وهو أحد مباني الإيواء التي خصصت لاستقبال النازحين جراء الحرب بين القاعدة والجيش اليمني.

وقال صبري محمد شقيق النازحة سناء للجزيرة نت إنها لا تزال تعاني من صدمة نفسية حادة، وإن حجم المأساة ووقع المصيبة التي حلت بهم جراء هذه الحرب كبيرة.

تقطن كل خمس أسر من النازحين في غرفة واحدة داخل مبان عامة بعتق (الجزيرة)

وضع مأساوي
ويعيش النازحون الفارّون من المواجهات الدائرة بين الجيش اليمني وعناصر تنظيم القاعدة في محافظتي شبوة وأبين أوضاعا مأساوية وإنسانية صعبة بعدما عصفت بهم أتون الحرب الدائرة هناك منذ أكثر من ثلاثة أسابيع.

وتشير إحصائيات جمعية الإصلاح الخيرية بشبوة إلى أن المعطيات الأولية لعدد النازحين في شبوة تشير إلى أنه بلغ نحو 2570 أسرة، وهي عبارة عن 11 ألفا و748 نازحا ونازحة، منذ بداية المواجهات.

وقال عضو لجنة إغاثة النازحين المشكّلة من قبل محافظ شبوة ناصر مرعي إن عدد النازحين منذ بدء المواجهات وحتى الأسبوع الماضي -بمن فيهم من نزح من الحوطة مؤخراً- بلغ أكثر من 35 ألف نازح ونازحة. وأضاف للجزيرة نت "بعد تحسن الوضع الأمني في بعض المناطق عاد البعض ويبقي البعض، ولا يزال الوضع كما هو نزوح وعودة بحسب الظروف الأمنية".

وأشار إلى أنه بسبب انتقال النزاع إلى منطقة الحوطة -وهي أكبر تجّمع سكاني بمديرية ميفعة حيث تبلغ التقديرات لسكان المنطقة أكثر من 30 ألف نسمة- نزح أكثر من 95% من سكان هذه المنطقة، مضيفا أن المتطوعين وفرق العمل والمندوبين والمنسقين التابعين للجمعية يواصلون تسجيل النازحين الجدد.

وتتعدد مواقع النزوح نظراً لكون الصراع المسلح بين الجانبيين متنقل وغير ثابت في منطقة واحدة، حيث تمكنت أسر من المغادرة والوصول إلى مدينة عتق قبل إغلاق الجيش الطرقات، في حين غادرت بقية الأسر إلى مناطق أخرى بعيدة عن مواقع الصراع المسلح.

معظم السكان نزحوا من مناطق عزان وجول الريدة ومديرية الروضة وحبان بشبوة (الجزيرة نت)

استغاثة
وتشير المعلومات إلى أن معظم السكان نزحوا من مناطق عزان وجول الريدة ومديرية الروضة ومديرية حبان إلى عتق، إضافة إلى النازحين إلى خارج المحافظة في حضرموت وأبين.

ويؤكد ناشطون وعمال إغاثة نزوح نحو 90% من إجمالي سكان هذه المناطق المقدر عدد سكانها بنحو 90 ألف نسمة. ويقدر رئيس الجمعية الخيرية التنموية في شبوة عبد الله أحمد محسن عدد النازحين الذين تمكنوا من الوصول إلى عتق بأكثر من 2010 نازحين.

وقال للجزيرة نت "إن معظمهم معدمون وتوزعوا في مبان عامة قامت الجمعية باستقبال عدد منهم وسعت لتوفير بعض الوجبات الجاهزة للأسر ذات الدخل المحدود بمساعدة من رجال الخير في ظل  شحّ الدعم والإمكانيات".

وأشار إلى أن الجمعية "وجهت قبل أسبوع نداءات استغاثة عاجلة إلى الصليب الأحمر والسلطة المحلية والمفوضية السامية للاجئين لتوفير مواد إغاثية عاجلة لهؤلاء النازحين لكنها لم تتسلم حتى الآن أي شيء".

المصدر : الجزيرة