غربتنا.. مشروع لمساعدة اللاجئين السوريين
آخر تحديث: 2014/4/8 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/8 الساعة 05:45 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/9 هـ

غربتنا.. مشروع لمساعدة اللاجئين السوريين

حسن قطان-غازي عنتاب

تتعاظم يوما بعد يوم مأساة اللاجئين السوريين ومعاناتهم التي لا تنحصر على فرارهم من مدنهم باتجاه بلدان اللجوء فحسب، بل تستمر حتى في بلد المهجر.

يواجه السوريون الفارون من الموت في بلادهم الأمرّين في بلدان اللجوء والغربة، وتصبح الحاجة إلى أشخاص يجيدون لغتهم ويقدمون لهم العون والمساعدة أمرا حيويا للتأقلم مع الحياة الجديدة والغريبة على الكثير منهم.

مجاهد عقيل أحد هؤلاء النازحين وجد نفسه في مدينة غازي عنتاب التركية بعد أن أصبح ملاحقا من قبل النظام السوري لمشاركته في الاحتجاجات الشعبية ضده.

يقول عقيل عن تجربته في اللجوء "ليس هناك أمر أصعب من أن توجد في مكان لا تربطك به أي صلات، كانت بداية تأسيس حياتي هنا منذ سنة ونصف صعبة للغاية، رغم ما يقدمه الشعب التركي من تجاوب وتعاطف مع السوريين فإنك تحتاج لمن يمسك بيدك ويعلمك طريقة العيش".

عقيل يتطلع لانتشار الخدمة لكافة البلدان
التي تستضيف لاجئين سوريين
 (الجزيرة)

انطلاق الفكرة
ويضيف قائلا "جميع السوريين الوافدين إلى هنا لديهم الأسئلة نفسها ويعانون أشد المعاناة حتى يتمكنوا من معرفة كيفية الحياة في المناطق التي يهاجرون إليها، ومن هنا انطلقت الفكرة بالنسبة لي لأؤسس مع أصدقائي مشروعا يمكننا من خدمة السوريين في بلاد الملجأ ومساعدتهم على التأقلم سريعا دون الحاجة لأحد".

"غربتنا" هو الاسم الذي أُطلق على المشروع الذي يعرفنا عليه عقيل، قائلا "هو فكرة تقوم على تقديم المساعدة والنصيحة للسوريين في مواطن نزوحهم كي لا يتم استغلالهم، وللتخفيف عنهم بمساعدتهم وإرشادهم، ويجسد المشروع بتطبيق موبايل وموقع على الإنترنت، حيث نسعى لأن نخدمهم في جميع البلدان التي تستضيفهم، لكن حاليا وبحسب إمكانياتنا المتواضعة هو متاح في مدينة غازي عنتاب وانتشر مؤخرا في عموم تركيا".

ويقدم موقع "غربتنا" للمسجلين فيه خدمات عديدة يجري العمل على تطويرها، حيث يتيح تصفح الأخبار التي تخص اللاجئين السوريين في تركيا، ويعرض فرص العمل المتاحة والقرارات الحكومية وكيفية إجرائها، إضافة إلى القدرة على التخاطب مع السوريين المسجلين في الموقع ذاته عبر الإشعارات التي ترسل إليهم لتمكن المشتركين من التواصل مع بعضهم بعضا.

ويستعد فريق عمل المشروع لإطلاق إذاعة مجتمعية موجهة للسوريين في تركيا، حيث يجري إعداد برامج متنوعة تُعنى بالهموم والمشاكل اليومية التي تواجه اللاجئين.

وتقول المسؤولة عن البرامج في راديو "غربتنا" جانا ديريك إن الترتيبات النهائية تجري لإطلاق الإذاعة التي "ستبث برامج تلامس واقع السوريين المقيمين هنا"، ومنها برنامج "ساعدني" الذي سوف يتلقى اتصالات هاتفية من أشخاص لديهم مشاكل، لتتم الإجابة عنها وإفادة جميع المستمعين من المعلومات المقدمة.

مشروع "غربتنا" مبادرة من لاجئين سوريين وظفوا خبراتهم لخدمة مواطنيهم (الجزيرة)

فكرة مرغوبة
ويرى عقيل أن كثرة الأشخاص الذين يستخدمون الهواتف المحمولة هو ما دفعه للعمل على التطبيق والموقع معا بحكم خبرته في هذا المجال، فهو يعمل مطور مواقع ويب وتطبيقات موبايل، ويضيف أن توافر خدمة الإنترنت في البلدان التي تستضيف السوريين ستنجح الفكرة، حيث بلغ عدد المشتركين في الموقع حوالي خمسة آلاف شخص في مدة زمنية قصيرة.

ويبدي معروف -أحد المسجلين في التطبيق- إعجابه به، قائلا "تمكنت عن طريق التطبيق من الاطلاع على عدة قرارات حكومية في تركيا تهمني كالحصول على الإقامة والبطاقة الصحية والأوراق المطلوبة للتسجيل في الجامعة، كما أن قسم فرص العمل مهم للغاية ويثير انتباهي دوما".

ويؤكد عقيل إمكانية تطور الموقع، قائلا "بحكم خبرتي في مجال المواقع فإن إمكانية تطوير وتوسعة هذه المبادرة لتشمل بلدان الاغتراب التي يقيم فيها السوريون أمر ليس صعبا، لكنها تحتاج لفريق عمل كبير، الأمر الذي يتيح لنا إيجاد منظومة تواصل خاصة بنا كمغتربين، نستطيع من خلالها دعم بعضنا بعضا والاستفادة من تجاربنا بما يخدم مصلحتنا".

وما زالت تعترض المشروع العديد من المشاكل المادية والتقنية، فضعف الإمكانات وعدم القدرة على تغطية نفقاته يعيقان خطوات الإسراع في تطويره وإنجازه، حيث يحتاج إلى طاقم متخصص في تحديث البيانات، ويقول عقيل "لا يمكن للطاقم أن يبقى يعمل دون مقابل، فكل منهم عليه التزامات مالية، إلا أننا نحاول جاهدين العمل لإكمال ما بدأنا به، وننتظر مد يد العون والمساعدة من كل شخص يستطيع ذلك".

ويطمح القائمون على المشروع إلى القدرة على تقوية أواصر الصلة بين جميع السوريين في البلدان التي يلجؤون إليها، وتبادل الخبرات بينهم، لتقليل حالات الاستغلال والاستفادة القصوى من تجارب بعضهم بعضا.

المصدر : الجزيرة

التعليقات