لا يخلو مشهد الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة في مصر من طرائف يتجسد بعضها بحالة تقديم مغمورين أنفسهم للترشح طارحين شعارات تبعث على السخرية، لكن كثيرا من المعارضين يرون أن السلطات الحاكمة تسعى لتقديم منافسة شكلية لانتخابات محسومة لصالح السيسي.

يوسف حسني-القاهرة

ما إن أعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية في مصر بدء تلقي طلبات الترشح للانتخابات المزمع عقدها في مايو/أيار المقبل، حتى توافد عليها مغمورون لتقديم أوراق ترشحهم أو الاستفسار عن شروط الترشح من بينهم "ظاظا" و"صدّومة" و"الحوت".

وتضم قائمة المرشحين المحتملين حتى الآن إلى جانب المشير عبد الفتاح السيسي وحمدين صباحي كلا من المهندس صبري عبد العزيز الشهير بـ"صدومة"، ومحمد عبد الله الشهير بـ"ظاظا"، والدكتور محمد الحسانين، والمستشار مرتضى منصور، واللواء نبيل لوقا بباوي، وآخرين.

وطالب معلم التربية الرياضية السيد محمد عبد الله "ظاظا" المشير السيسي بعدم الترشح للرئاسة، وقال -في تصريحات أمام مقر لجنة الانتخابات- إن الرسول محمد "صلى الله عليه وسلم"، جاءه في المنام وبشره برئاسة مصر.

ووزع "ظاظا" ورقة دعائية تعهد فيها بتوفير حد أدنى للأجور يصل إلى ألفي جنيه، وحد أقصى يصل إلى خمسة آلاف جنيه، كما تعهد بحل عدة قضايا ملحة، في مقدمتها قضية سد النهضة الإثيوبي، مشيرا إلى أنه قدم العديد من الحلول لمشاكل مصر للسيسي غير أنه لم يلتفت لها.

وأعلن "ظاظا" دخوله في اعتصام مفتوح أمام مقر لجنة الانتخابات بعد رفضها تسلم أوراقه لعدم قيامه بدفع تأمين دخول الانتخابات المحدد بعشرين ألف جنيه مصري (ثلاثة آلاف دولار).

شعار حملة أحمد مختار (الجزيرة)

أما صبري عبد العزيز خليل "صدومة" -الذي يعمل مهندسا بشركة جنوب الوادي القابضة- فأعلن أنه سيخاطب الناس بلغتهم ويجلس معهم على "المصطبة"، مضيفًا أنه لا يؤمن بالتطور التكنولوجي، ولا السعي لامتلاك قدرات نووية.

من جهته أعلن عضو الهيئة العليا لحزب الجبهة الديمقراطي -الدكتور محمد الحسانين- ترشحه للرئاسة، مؤكدًا أن "اللحظة قد حانت"، مشيرا إلى أن برنامجه الانتخابي سيركز على جعل مصر الأولى عالميًا في تصدير "ياميش رمضان"، والتين "البرشومي" واللوز والبندق والفستق، موضحاً أن مصر تنفق 11 مليار جنيه سنويًا على ياميش رمضان.
 
ولم يتخلف العسكريون القدامى عن اللحاق بركب الترشح للانتخابات الرئاسية، فقد أعلن الضابط المتقاعد أحمد مختار شرف الدين ترشحه قائلا إنه من نسل الرسول (ص)، وأنه من أسرة متوسطة الحال، عانى مما يعاني منه معظم شعب مصر، لافتًا إلى أنه أحيل للتقاعد من القوات المسلحة في يوليو 1989، لأنه كان ضد النظام الفاسد.

وجوه قديمة
وفي خطوة غير متوقعة تقدم عضو الحزب الوطني المنحل اللواء نبيل لوقا بباوي لانتخابات الرئاسة، مؤكدًا أنه يمارس حقه الدستوري كمواطن وأن الكنيسة ليس لها دور في ترشحه للرئاسة، وأنه مرشح جميع المصريين.

 كثير من المعارضين يعتبرون أن ترشح هؤلاء المغمورين بمثابة تأكيد على أن السلطات الحاكمة تسعى لتقديم منافسة شكلية لانتخابات محسومة سلفًا لصالح السيسي

وأخيرًا أعلن مرتضى منصور البرلماني في عهد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك الأحد ترشحه رسميا لانتخابات الرئاسة.

وقال منصور -الذي يترأس حاليا نادي الزمالك المصري لكرة القدم- في مؤتمر صحفي، إن برنامجه يستهدف بناء مصر قوية وأن تستعيد البلاد عافيتها وهيبتها ومكانتها في العالم.

وكان منصور تقدم بطلب لخوض انتخابات الرئاسة الماضية التي فاز فيها الرئيس المعزول محمد مرسي، لكن اللجنة العليا للانتخابات استبعدته من لائحة المرشحين.

واتُّهم منصور ونجله أحمد بالتحريض في ما يعرف بموقعة الجمل التي اعتدى خلالها مؤيدون لنظام مبارك على محتجين في ميدان التحرير بالقاهرة خلال ثورة يناير/كانون الثاني 2011, بيد أن محكمة برأتهما من تلك التهمة.

ويعتبر كثير من المعارضين أن ترشح هؤلاء المغمورين بمثابة تأكيد على أن السلطات الحاكمة تسعى لتقديم منافسة شكلية لانتخابات محسومة سلفًا لصالح السيسي.

المصدر : الجزيرة