عمار الحمدان-أوسلو

اهتم التلفزيون النرويجي الحكومي (إن آر كي) باعتقال صحفيي الجزيرة من قبل السلطات المصرية، وسلط الضوء على الصعوبات التي تواجه وسائل الإعلام المختلفة في أداء وظائفها بعد الانقلاب العسكري بـمصر.

وخصص هذا التلفزيون في ليلة 28 أبريل/نيسان الجاري فقرة كاملة استمرت حوالي ثماني دقائق بأحد أهم برامجه الذي يُبث أربع مرات أسبوعيا ويحمل اسم "أوركس" التي تعني بالعربية المجلة الخارجية.

ويُعد هذا البرنامج من البرامج المهمة والتي تتناول قضايا حساسة، إضافة إلى أن أغلبية مشاهديه حسب الإحصائيات الرسمية من الطبقة المثقفة من الأكاديميين والسياسيين وصناع القرار في الدولة.

وتخلل البرنامج -الذي يعده الصحفيان المخضرمان أنيتا كروث وكريستين بورغ- شرحا لآلية سير المحكمة والاتهامات الموجهة لصحفيي الجزيرة، إضافة إلى تقرير إخباري أعده كريسيتن بورغ يظهر فيه صحفيو الجزيرة بيتر كريس وباهر محمد ومحمد فهمي مع صحفيين من وسائل إعلامية أخرى وهم يدخلون صالة المحكمة للمثول أمام القاضي.

نقيب الصحفيين النرويجيين يسلم رسالة للسفارة المصرية للمطالبة بإطلاق الصحفيين المعتقلين (الجزيرة)

وتناول التقرير كيفية تغطية كريس وزملائه الأحداث في مصر والسماح لمحامي الصحفيين المعتقلين باللقاء بهم لمدة لا تتجاوز 45 دقيقة قبل البدء بجلسة المحكمة.

واستضافت أنيتا الزميل جمال الشيال مراسل شبكة الجزيرة -القسم الإنجليزي في القاهرة عبر الأقمار الاصطناعية من الدوحة ليتحدث عن الصعوبات التي تواجه وسائل الإعلام في مصر وكذلك وضع زملائه الآخرين بالسجون المصرية وكذلك حديثه عن دخول إضراب زميله مراسل الجزيرة
عبد الله الشامي عن الطعام يومه المائة احتجاجا على استمرار اعتقاله في ظروف سيئة منذ منتصف أغسطس/آب الماضي دون توجيه أي تهمة.

القناة الوحيدة
وفي معرض إجابته عن سؤال مقدمة البرنامج بشأن استهداف الجزيرة وحدها من قبل الجيش والسلطات المصرية الانتقالية، قال الشيال إن الجزيرة هي القناة الدولية الوحيدة الناطقة بالعربية والإنجليزية التي غطت أحداث مصر بشكل كامل وشامل من كلا الجانبين.

كما تحدث مراسل التلفزيون النرويجي الحكومي في القاهرة سيغور ميكلسن عن الصعوبات التي تواجه الصحفيين في تغطية الأحداث بمصر.

يذكر أن ميكلسن احتجز واستجوب عشية الانقلاب العسكري في مركز شرطة الإسماعيلية في مصر واسترجعت جميع معداته بعد أن فحصتها الشرطة.

وعبرت أنيتا للجزيرة نت عن رفضها اعتقال أي صحفي يقوم بواجباته المهنية، والذي دفعها لعمل هذا البرنامج هو اهتمامها كصحفية بمناطق الحروب والنزاعات، وكيف أن اعتقال الصحفيين أو منعهم من أداء واجبات عملهم يجعل نقل الحقيقة صعبا.

أنيتا كروث وكريستين بورغ معدا الفقرة
التي تناولت اعتقال صحفيي الجزيرة
 (الجزيرة)

صعوبة العمل
وذكر ميكلسن للجزيرة نت عبر الهاتف من القاهرة أن العمل الصحفي في مصر أصبح صعبا في الآونة الأخيرة، وقال إنه يتطلب تصاريح بشكل دائم من قبل الشرطة، إضافة إلى قضية الجزيرة التي خلقت نوعا من عدم الاستقرار للحكومة في كيفية تعاملها مع الصحفيين الأجانب.

في سياق متصل، تضامن صحفيو النرويج مع صحفيي الجزيرة من خلال تسليم نقيب الصحفيين النرويجيين تومس سبينس وكبير الصحفيين النرويجيين أود كاشتين تفايد رسالة خطية لسفارة جمهورية مصر العربية في أوسلو مطالبين فيها السلطات المصرية إطلاق صحفيي الجزيرة المعتقلين لديها على الفور في اليوم العالمي للتضامن مع صحفيي الجزيرة الموافق 27 فبراير/شباط الماضي.

يشار إلى أن نقابة الصحفيين النرويجيين ينضوي تحت عضويتها قرابة عشرة آلاف صحفي.

كما اعتبرت نقابة الصحفيين السويديين اعتقال الصحفيين وسجنهم هزيمة للصحافة وحرية الصحافة بحد ذاته. وأعربت للجزيرة عن أنهم جميعا كصحفيين بحاجة لحماية حرية الصحافة والدفاع عنها، وإن اعتقال هؤلاء الصحفيين الذين يدافعون عن حرية الرأي والكلمة شيء معيب ومخزٍ.

المصدر : الجزيرة