الجزيرة نت-الخليل

قالت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) إن وفد القيادة الفلسطينية المتجه إلى غزة له مهمة واحدة ومحددة، هي تنفيذ اتفاقات المصالحة مع حركة حماس، معربة عن أملها بأن يساعد وجود نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق في غزة على إتمام الملفات العالقة.
 
ومن المقرر أن يغادر الوفد الذي شكلته القيادة الفلسطينية إلى قطاع غزة غدا الثلاثاء لعقد لقاء مع قيادات حركة حماس بحضور أبو مرزوق، الذي تقول حركة فتح إنها تدخلت لدى السلطات المصرية للسماح له بدخول غزة.
الصالحي رحب بوصول أبو مرزوق لغزة لإنجاح مساعي المصالحة (الجزيرة)

بانتظار التصاريح
وقال عضو الوفد المتوجه إلى غزة النائب بسام الصالحي إن الوفد سيغادر إما عن طريق معبر بيت حانون، إذا أصدرت إسرائيل التصاريح اللازمة، وإما عن طريق الأردن ومن ثم مصر ومعبر رفح في حال منعت إسرائيل التصاريح.

وأضاف في حديثه للجزيرة نت أن جدول أعمال الوفد محدد في تنفيذ اتفاق المصالحة، وتحديدا الجداول الزمنية لتشكيل الحكومة وإجراء الانتخابات وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية. مشددا على أن الوفد متوجه إلى غزة "بكل استعداد، وسيبذل كل الجهد المطلوب لإنجاح اللقاء المزمع مع حركة حماس والتقدم للأمام لتنفيذ اتفاق المصالحة".

ورحب الصالحي بوصول أبو مرزوق إلى قطاع غزة، معربا عن أمله بأن يكلل لقاء غزة بوجوده بالنجاح المطلوب.

وكان أبو مرزوق وصل الى غزة ظهر اليوم عبر معبر رفح جنوب القطاع غزة، والتقى رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية بمقر الحكومة بمدينة غزة دون الإدلاء بتصريحات صحفية.

جدية المصالحة
من جهته قال الناطق باسم حركة فتح أسامة القواسمي إن وفد القيادة الفلسطينية يحمل الإرادة والتفويض لإنهاء ملف الانقسام وإنجاز المصالحة الفلسطينية على قاعدة واحدة: تنفيذ ما اتفق عليه، وما وافقت عليه حركة حماس برعاية مصرية وحضور فصائل منظمة التحرير في 15 مايو/أيار 2013 وقبل ذلك إعلان الدوحة.

وأعرب عن أمله بـ"ألا تضع حماس عراقيل مثل المرات التي سبقت، وتفشل هذه الجهود والفرصة التاريخية لإنجاز المصالحة وطي صفحة الانقسام". مؤكدا أن حركته "تتسلح بالإرادة والتفويض الكاملين".

واعتبر أن المؤشر الأساسي على المصالحة يكون بإعلان حماس بوضوح أنها جاهزة لتطبيق ما اتفق عليه، معربا عن أمله بأن "تملك حركة حماس هذه الأيام القرار السياسي بإنهاء هذا الملف الأسود".

الإفراج عن معتقلي فتح في غزة بادرة حسن نية لاتمام المصالحة الفلسطينية (غيتي)

وشدد على أن النتائج يجب أن تكون مباشرة بعد الاجتماعات التي ستعقد مع حماس، مؤكدا رفض حركته لأي تأجيل أو مزيد من المشاورات، "لأن كل القضايا بحثت بالتفصيل عبر سنوات طويلة".

وقال الناطق باسم فتح في حديثه للجزيرة نت إن حضور موسى أبو مرزوق تم بطلب من حركة فتح للقيادة المصرية باعتباره مسؤولا عن هذا الملف ويعلم التفاصيل، وحضوره يساعد في إنجاز الملفات العالقة.

وكانت حركة حماس رحبت بوفد حوار المصالحة، مؤكدة على لسان الناطق باسمها فوزي برهوم أنها معنية بإنجاح كل الجهود المبذولة، وأنها ستعمل على تقديم كل ما هو مطلوب لإنجاحها.

وفي وقت سابق من هذا اليوم أفرجت الحكومة المقالة اليوم عن عشرة من معتقلي حركة فتح لديها، في خطوة قالت إنها بادرة حسن نية من أجل تهيئة الأجواء لتحقيق مصالحة حقيقية، وإنهاء الانقسام.

وقالت وزارة الداخلية بغزة في بيان لها إن المفرج عنهم محكومون أمنيا، وتورطوا بأحداث أخلت بالأمن العام في قطاع غزة، نافية وجود أي معتقل سياسي من أي فصيل في سجونها.

المصدر : الجزيرة