الأمن أهم دافع للمشاركة بانتخابات بنغازي البلدية
آخر تحديث: 2014/4/19 الساعة 22:44 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/19 الساعة 22:44 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/20 هـ

الأمن أهم دافع للمشاركة بانتخابات بنغازي البلدية

الناخبون في بنغازي علقوا آمالا عريضة على انتخابات المجلس المحلي (الجزيرة)
الناخبون في بنغازي علقوا آمالا عريضة على انتخابات المجلس المحلي (الجزيرة)

خالد المهير-بنغازي

مع ساعات الصباح الأولى وقفت الأم مبروكة كدوم (72 عاما) بأحد طوابير ناخبي المجلس البلدي لمدينة بنغازي الواقعة بشرق ليبيا، على أمل إيقاف عداد الموت اليومي الذي حصد حتى الآن أرواح المئات من أفراد الجيش والشرطة ورجال المحاماة والإعلام.

كدوم لم تتمالك نفسها فأجهشت بالبكاء وهي تدعو الله أن يصلح حال البلاد والعباد، قائلة للجزيرة نت إنها شاركت في انتخابات المجلس البلدي من أجل حل مشاكل بنغازي وليبيا عموما.

وليست وحدها كدوم المتفائلة بالانتخابات فهناك ما يقارب 65 ألف ناخب توجهوا منذ الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي إلى 128 مركزا انتخابيا، على أمل أن تحدث أصواتهم تغيير إيجابيا في مهد الثورة.

ويتنافس على تسعة مقاعد 74 مرشحا ومترشحة، بينهم ثلاثة محسوبون على الثوار من ذوي الإعاقة.

مشاريع وخطط
وبمجرد انتهاء الانتخابات وفوز المترشحين، تمنح قوانين الحكم المحلي صلاحيات إدارية ومالية للمجلس الجديد المنتخب لبناء المشاريع واعتماد الخطط ومعالجة الملف الأمني الذي يعتبره السكان المحليون أكبر تحد في الوقت الراهن.

القاضي توقع أن تشكل الانتخابات البلدية طوق نجاة لمدينة بنغازي (الجزيرة)

وزارت الجزيرة نت مركز يوسف بوكر في حي الفويهات الذي يُعد أكبر تجمع انتخابي في بنغازي، وتابعت مجريات الانتخابات وسجلت آراء الناخبين.

ابتهال المقري (طالبة جامعية في كلية الهندسة) تعول على نجاح الانتخابات البلدية، داعية كل من يتولى منصبا في العهد الجديد إلى خدمة ليبيا بضميره.

وتقول الطالبة إنها تأمل في تحسن الأوضاع المتدهورة في بنغازي منذ الثورة التي أطاحت بالعقيد الراحل معمر القذافي في أكتوبر/تشرين الأول 2011.

وفي تصريح للجزيرة نت، تقول المراقبة المحلية نجاة التاجوري إن الانتخابات البلدية ربما تحل مشاكل بنغازي، مضيفة أن الإقبال على التصويت في الفترة الصباحية دليل على رغبة السكان في علاج ملف الأمن ومشاكل المواطن اليومية.

إنقاذ بنغازي
وترى سعاد المغربي أن حضور السكان للتصويت رسالة صريحة بالرغبة في إنقاذ بنغازي رغم "ضعف" الإقبال الناتج عن فقدان الثقة في المرشحين خلال الانتخابات السابقة، على حد قولها.

ابتهال المقري عبرت عن أملها في أن تؤدي الانتخابات لتحسن الوضع ببنغازي (الجزيرة)

ويقول المواطن صالح محمد الأوجلي إن انتخابات مجلس بنغازي تعتبر الخطوة الأخيرة لحل أزمات المدينة المتفاقمة، مضيفا أنه لم ير ملامح الدولة حتى الآن وأن حضوره للمركز بمثابة تأسيس للدولة الجديدة.

أما المهندس مصطفى العنيزي، فيتوقع أن تنعكس الانتخابات إيجابا على المدينة، لكنه يشير إلى أن مشاكل ليبيا أكبر من أن تحلها الانتخابات، متحدثا عن مؤامرة كبيرة على بلاده.

ولم يقتصر التفاؤل على المواطنين، بل علقت الجهات المشرفة على العملية الانتخابية آمالا عريضة على المجلس المقبل.

ويرجح رئيس غرفة العمليات إدريس القاضي أن تشكل الانتخابات البلدية طوق نجاة لبنغازي كونها أول خطوة لبناء دولة المؤسسات، وفق تقديره.

وتحدث عن صلاحيات قانونية ومالية وإدارية للمجالس البلدية وفق القوانين الانتقالية، مؤكدا أن تبعيته للحكومة ستساهم في حل الكثير من الملفات العالقة أبرزها الجانب الأمني.

أما الناشط السياسي يونس فنوش فقال إنه يراهن على الانتخابات البلدية، مؤكدا أنها الأمل الوحيد لإصلاح الدولة بعد فشل الاختيارات السابقة.

ويشدد فنوش -في حديث للجزيرة نت- على أنه لا يعول على الحكومة في العاصمة طرابلس أو مؤسسات الدولة "المشلولة" بل على ما يفرزه الاقتراع من كفاءات.

المصدر : الجزيرة

التعليقات