"جمهورية دونيتسك".. الانفصال تحت راية بوتين
آخر تحديث: 2014/4/16 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/16 الساعة 15:20 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/17 هـ

"جمهورية دونيتسك".. الانفصال تحت راية بوتين

مجموعات للدفاع الذاتي تقول إنها تتولى مهام حماية المباني المحتلة والحفاظ على النظام (الجزيرة)
مجموعات للدفاع الذاتي تقول إنها تتولى مهام حماية المباني المحتلة والحفاظ على النظام (الجزيرة)

محمد صفوان جولاق-دونيتسك

بعد منحها عدة مهل لمن تصفهم بالانفصاليين، بدأت أوكرانيا أمس أولى مراحل عملياتها العسكرية لتحرير مطار مدينة كراماتورسك العسكري ومبان حكومية في عدة مدن بإقليم دونيتسك جنوب شرق البلاد.

وأعلنت وزارة الدفاع الأوكرانية بعد ساعات قليلة سيطرتها على المطار، قبل أن تتحدث وزارة الداخلية عن اعتقال عدد من الانفصاليين دون أية خسائر في الأرواح، مشيرة إلى أن "عمليات مكافحة الإرهاب" ستستمر في تلك المناطق.

ودخلت مدينة دونيتسك معترك الأحداث مبكرا بسيطرة محتجين مسلحين فيها على محيط مبنى مجلس إدارة المنطقة وإعلانهم من داخله قيام "جمهورية دونيتسك المستقلة" بعد رفعهم علمها والعلم الروسي على المبنى.

وبينما حمل الموالون لروسيا في محيط المبنى بشدة على سلطات كييف بعد ورود أنباء بدء العمليات العسكرية شمال المدينة، هتف محتجون ضدها بعد خطب ألقاها نشطاء أكدوا خلالها "ثباتهم حتى النصر على الفاشية الجديدة في أوكرانيا"، بحسب زعمهم.

رفع علم "دولة دونيتسك" والعلم الروسي على مدخل مبنى إدارة منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا  (الجزيرة)

لا حوار ولا تفاوض
غالينا سيدة متقاعدة استعجلت الحضور إلى المبنى بعد سماع الأخبار -كما قالت للجزيرة نت- لأن "على الشعب الوقوف في وجه السلطات التي تحرك الدبابات والطائرات وتستخدم السلاح ضده"، مؤكدة "ألا مجال للحوار أو التفاوض بعد اليوم معها".

أما الناشط ألكساندر، وهو شاب متطوع في مجموعة "الدفاع الذاتي" التنظيمية حول المبنى، فتحدث للجزيرة نت عن تقوية مجموعته للحواجز، وأوضح "أحطنا المبنى بالإطارات تحسبا لهذا الإجراء من قبل السلطات التي سنواجهها بمساعدة الروس".

وتوقع هذا المتطوع أن تكون المواجهة بين الطرفين "قريبا جدا وسنثبت حتى ولو سارت الدبابات على أجسادنا".

على بعد أمتار قليلة أمام المبنى، هناك شارع رئيسي تبدو فيه الحياة هادئة وطبيعية حتى الآن. ويبرز في الوقت ذاته انقسام الشارع إزاء العمليات وكل ما يحدث في العاصمة وشرق البلاد.

أما الطالب في جامعة الطب مكسيم فقال إن العمليات أعادت لشريحة واسعة من الأوكرانيين الثقة بأن الدولة ليست في فراغ "ولها كل الهيبة والحضور الفاعل عند الأزمات".

منشورات تدعّم انفصال دونيتسك عن أوكرانيا (الجزيرة)

ويضيف "بغض النظر عن التهديدات الروسية أنا سعيد بتحرير المطار من الانفصاليين والرجال الخضر"، في إشارة إلى زي أخضر يوحد بعض المسلحين، تعتبرهم السلطات عناصر قوات خاصة روسية.

تغيير دولة
ويزيد بقوله إن في دونيتسك أكثر من أربعة ملايين نسمة، وهنا -في المبنى المحتل وحوله- لم تزد الأعداد عن ألف يريدون إجبار الجميع على الاستقلال أو تغيير الدولة "هذه وقاحة تصطنعها روسيا".

أما نتاليا صديقة مكسيم فأشارت إلى عدم استخدام الحلول السلمية، معتبرة استخدام القوة خطأ تاريخيا يزيد اتساع هوة عدم التفاهم بين سكان الشرق والسلطات.

وقلت إن القوة لن تحل الأزمة بل قد تزيدها تأزما قريبا، معتبرة أن "الكثير من سكان الشرق ينظرون إلى السلطات كسلطات غير شرعية فاشية تمثل توجهات غرب البلاد".

وتتخوف نتاليا من سقوط قتلى أثناء عمليات تحرير المباني في قلب المدن ومدينة دونيتسك، بجانب اجتياح الروس للأراضي الأوكرانية بحجة حماية الأقليات الروسية فيها. 

وكانت موسكو ألمحت من قبل إلى أنها ستحمي الأقليات الروسية في المنطقة إذا شنت القوات الأوكرانية عمليات عسكرية في شرق البلاد.

المصدر : الجزيرة