عبد الجليل البخاري-الرباط

بعد التخوفات التي عبرت عنها الحكومة المغربية إزاء قرار الاتحاد الأوروبي فرض ضرائب على دخول المنتجات الزراعية المغربية إلى بلدان الاتحاد، نظمت الفدرالية المهنية المغربية لإنتاج وتصدير الخضر والفواكه وقفة احتجاجية في الرباط احتجاجا على القرار.

وجاء الاحتجاج الذي نظم أمام مقر ممثلية المفوضية الأوروبية بعد مصادقة مجلس الاتحاد الأوروبي  على القرار في إطار المقتضيات الجديدة الخاصة بالسياسة الزراعية المشتركة للاتحاد.

وتنص هذه المقتضيات على تعديل شروط دخول المنتجات الزراعية إلى أسواق البلدان الأوروبية ومنها على الخصوص الطماطم المغربية، حيث ينتظر أن تدخل حيز التنفيذ في أكتوبر/تشرين الأول القادم، مما سيؤثر بشكل سلبي على قطاع الخضر والفواكه المغربي.

وعبرت الحكومة المغربية -التي يقودها حزب العدالة والتنمية- الأسبوع الماضي في بيان لها "عن انزعاجها من هذا القرار الذي ستكون له آثار كارثية على الفلاحة المغربية"، ويهدد أكثر من 100 ألف طن من الطماطم المغربية بخطر الكساد.

وحذر وزير الفلاحة المغربي عزيز أخنوش في تصريح صحفي من أن "هذا الإجراء المتخذ بشكل أحادي -مع العلم أنه يعني طرفين يربطهما اتفاق- يهدد قطاع الخضر والفواكه المغربي، لاسيما الطماطم التي يحكمها نظام للتصدير صارم للغاية، والذي قد ينهار ببساطة".

أضرضور رأى أن القرار يشكل عقبة جديدة أمام التجارة المغربية الأوروبية (الجزيرة نت)

آفاق حقيقية
وأضاف أخنوش "إننا لا نجرؤ حتى على تصور الانعكاسات على قطاع مغربي وفاعلين استثمروا وراهنوا على آفاق حقيقية في ظل شراكة مهمة مع الاتحاد الأوروبي".

يذكر أن البرلمان الأوروبي صادق في فبراير/شباط 2012 على اتفاق التبادل الحر بين المغرب والاتحاد الأوروبي في المجال الزراعي، وهو ما فتح الباب أمام دخول المنتجات القادمة من المغرب إلى دول الاتحاد الـ27.

لكن اعتماد لجنة الفلاحة بالبرلمان الأوروبي هذا القرار الاثنين الماضي، جعلت تلك الاتفاقية -حسب أخنوش- "تصبح غير متوازنة، بل تتم مصادرتها بسبب خطوة تتناقض تماما مع الشروط المتفق عليها"، مضيفا أن الأمر يتعلق "بعلاقة ثقة وشراكة دائمة معرضة حاليا للتقويض".

ودعا المنتجون والمصدرون المغاربة خلال وقفتهم الاحتجاجية الاتحاد الأوروبي إلى التراجع عن تلك المقتضيات الجديدة واحترام الاتفاقيات الموقعة بين بروكسل والرباط بشأن دخول المنتجات المغربية إلى الأسواق الأوروبية.

ويتوقع المراقبون أن يؤدي القرار الأوروبي في حال تطبيقه إلى خسارة قطاع الخضر والفواكه في المغرب لعشرات الآلاف من فرص العمل والاستثمار.

وقال رئيس الفدرالية المغربية لإنتاج وتصدير الخضر والفواكه الحسين أضرضور في تصريح للجزيرة نت، إن القرار الأوروبي الجديد يشكل "عقبة جديدة أمام التجارة بين المغرب والاتحاد الأوروبي".

واستنكر أضرضور القرار الأوروبي الذي "تم بدون الأخذ بعين الاعتبار الاتفاقيات القائمة بين البلدين، وعدم استشارة الحكومة المغربية بشأنه"، مؤكدا أن مهنيي القطاع يؤيدون موقف الحكومة المغربية في التعامل مع القرار الذي وصفه "بالمجحف" في حق المنتجين المغاربة.

محمد الهاكش:
نركز على الجانب السياسي في الاتفاقيات الدولية وننسى الجانب التقني وهذا ما يستغله الاتحاد الأوروبي لكي يقوم يفرض الشروط التي تخدم مصالحه على المستوى التقني

استثمارات مضرة
بدوره اعتبر رئيس الجمعة الوطنية للفلاحين في المغرب محمد الهاكش في تصريح صحفي أن الإجراء الأوروبي يؤكد أن المغرب عليه أن يعيد النظر في اتفاقيات التبادل الحر مع الاتحاد الأوروبي، مضيفا أن هناك عجزا كبيرا بين الصادرات والواردات، كما أن الاستثمارات في القطاع الفلاحي التي يقوم بها الاتحاد الأوروبي في المغرب تضر البيئة والثروة المائية.

ولاحظ الهاكش أن المغرب يخطئ دائما "لأننا نركز على الجانب السياسي في الاتفاقيات الدولية وننسى الجانب التقني، وهذا ما يستغله الاتحاد الأوروبي لكي يفرض الشروط التي تخدم مصالحه على المستوى التقني".

من جهتها طالبت مصادر من مهنيي القطاع الحكومة المغربية بالقيام بخطوات سياسية تروم الضغط على الاتحاد الأوروبي من خلال الاتفاقيات الثنائية، خصوصا في قطاعات الصيد البحري بهدف تراجعه عن القرار الذي تقول إن "اللوبي الأوروبي دفع اللجنة الأوروبية للتصويت عليه للحد من دخول المنتوجات الفلاحية المغربية إلى الفضاء الأوروبي".

وفي أول رد فعل أوروبي قال الناطق الرسمي باسم المفوض الأوروبي المكلف بملف الزراعة والتنمية المستدامة روجي ويت، إن المفوضية تعمل على "الأخذ بعين الاعتبار بشكل تام مخاوف المغرب المبررة" والمرتبطة بالقرار.

ومن المنتظر أن يقوم  المدير العام للزراعة في اللجنة الأوروبية جيزي بليوا الأربعاء المقبل بزيارة إلى المغرب يتوقع أن تبحث تطورات هذه الأزمة.

ويبلغ إجمالي صادرات المغرب من الخضر والفواكه إلى الاتحاد الأوروبي نحو 1.3 مليون طن، منها 500 ألف طن من الحوامض و800 ألف طن من الخضر.

المصدر : الجزيرة