شادي الأيوبي-كريت (اليونان)

تقطعت السبل بمئات المهاجرين العرب من الجنسيات المصرية والسورية والفلسطينية في جزيرة كريت اليونانية، وذلك بعدما اقتادت البحرية اليونانية باخرة تقلهم من المياه الدولية إلى الجزيرة.

وكان المهاجرون قد خرجوا من مدينة الإسكندرية بمصر في قوارب صغيرة وتحولوا في عرض البحر إلى سفينة صيد يبلغ طولها 24 مترا على أمل أن توصلهم إلى إيطاليا، ليتابعوا بعد ذلك مسيرتهم لطلب اللجوء أو العمل في إحدى الدول الإسكندنافية.

وقال الناطق باسم المهاجرين عمار إن مهربين اتفقوا معهم على توصيلهم إلى إيطاليا وقاموا بنقلهم إلى عرض البحر، حيث تفاجأ الجميع بباخرة صيد قديمة تم تحميلها بحوالي 450 راكبا، فيما كانوا يعتقدون أن العدد حوالي 120.

وعن دوافع السفر، يقول جهاد إن المهربين وعدوا الشباب المصريين بتأمين عمل لهم في إحدى الدول الأوروبية، فيما كانت دوافع الأسر السورية والفلسطينية هي طلب اللجوء للسويد بعدما فقدت منازلها وممتلكاتها في سوريا.

اللاجئون أقاموا في مخيم لمدة ثلاثة
أيام وانتقلوا لاحقا إلى أحد الفنادق (الجزيرة)

وقال إن كل مهاجر دفع 2500-3000 دولار أميركي، وإن المركب انطلق بهم يوم 27 مارس/آذار الماضي، وفي مرحلة لاحقة وصل مركب آخر قرب السفينة فانتقل إليه الجميع تاركين وراءهم خمسة قاصرين ليتابعوا الإبحار نحو إيطاليا.

نداء استغاثة
وأوضح عمار أن اضطراب البحر اضطر ركاب السفينة إلى إطلاق نداء استغاثة إلى السلطات الإيطالية فيما كانوا في المياه الدولية، لكن الاستجابة جاءت من اليونان لأنهم كانوا أقرب إليها.

وأضاف أن اللاجئين لم يريدوا الاستغاثة ولا اللجوء إلى اليونان لعلمهم أنه ليس لديها برنامج لطالبي اللجوء، وقد صرحوا جميعا أثناء التحقيق معهم بأن وجهتهم كانت إيطاليا.

وقال إن المهاجرين رفضوا نقلهم إلى كريت واعتصموا على ظهر السفينة وأضربوا عن الطعام، لكن الشرطة اليونانية نقلتهم بالقوة إلى سفينة نفط كانت تعبر المنطقة، ثم قامت بإغراق باخرة الصيد التي كانت تحملهم.

واستغرقت رحلة السفينة من المياه الدولية إلى جزيرة كريت حوالي عشر ساعات، وتم وضع اللاجئين في مخيم لمدة ثلاثة أيام، ومنحوا وثيقة من السلطات تمهلهم فترة ستة أشهر لمغادرة البلد، فيما تطوعت منظمات أهلية لإسكانهم في أحد الفنادق المحلية.

السفينة كانت تقل 42 طفلا وجدوا أنفسهم يواجهون عقبات اللجوء (الجزيرة)

وحول الاهتمام المحلي، قال عمار إن قنوات تلفزيونية وجمعيات أهلية ومحاميا قدموا بعض التغطية والعون للمجموعة مثل بعض الأغذية والألبسة، لكنهم أعربوا لهم عن عدم القدرة على تقديم المزيد من المساعدات.

نساء وأطفال
وأضاف أن بين المهاجرين أربعين رجلا و22 امرأة و42 طفلا، في حين تم توقيف خمسة قاصرين لأنهم بدون مرافقين.

وفي الفترة الأخيرة تكثفت عمليات مرور المهاجرين عبر المياه والجزر اليونانية طلبا للجوء قاصدين بلدان إسكندنافيا، لا سيما السويد التي تتساهل مع طالبي اللجوء السوريين وتضمن لهم حياة كريمة.

وكانت عمليات مرور اللاجئين عبر الحدود البرية اليونانية قد تقلصت بشكل واضح خلال السنوات الماضية بسبب إنشاء سد مجهز بأدوات إنذار على نهر إيفروس الفاصل بين اليونان وتركيا، مما جعل طالبي اللجوء يعبرون عبر مياه وجزر بحر إيجة.

ورغم أن أثينا حسنت عملية طلب اللجوء نوعا ما خلال الفترة الماضية فإنها لا تزال معقدة وطويلة الأمد.

ويؤدي هذا التعقيد إلى محاولة اللاجئين تجنب تقديم طلباتهم في اليونان والإصرار على العبور لدول أوروبا الشمالية.

المصدر : الجزيرة