"مجلس الثوار" يهدد بمواصلة قصف مطار بغداد
آخر تحديث: 2014/3/4 الساعة 22:19 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/4 الساعة 22:19 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/3 هـ

"مجلس الثوار" يهدد بمواصلة قصف مطار بغداد

مجلس ثوار العراق حذر المواطنين من السفر عبر مطار بغداد الدولي وهدد بقصف كل الطائرات (رويترز)
مجلس ثوار العراق حذر المواطنين من السفر عبر مطار بغداد الدولي وهدد بقصف كل الطائرات (رويترز)
مجلس ثوار العراق حذر المواطنين من السفر عبر مطار بغداد الدولي وهدد بقصف كل الطائرات (رويترز)
 
أحمد الأنباري-بغداد
 
قصف المجلس العسكري العام لثوار العراق مطار بغداد الدولي بعدد من الصواريخ، وذلك بعد تحذير أصدره المجلس أمس الاثنين لشركات الطيران من الاستمرار في رحلاتها إلى مطار بغداد الدولي. وقال في بيان له إن المطار والطائرات الموجودة فيه وجميع مرافقه ستكون هدفا لصواريخ مقاتليه.
 
واعتبر المجلس أن رئيس الوزراء نوري المالكي يستخدم المطار في تقديم الدعم اللوجستي لجنوده الذين يقاتلون مسلحي العشائر بمحافظة الأنبار. وختم المجلس بيانه بأن هذا التحذير لحماية أرواح الأبرياء من المدنيين، وأنه لا يتحمل مسؤولية أي خسائر تحدث لشركات الطيران أو في صفوف المسافرين.

أهداف محددة
وأكد اللواء مزهر القيسي الناطق الرسمي باسم المجلس العام لثوار العراق في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة نت في الرمادي أن القصف سيتواصل ضد أهداف محددة داخل المطار.

القوات الحكومية العراقية تشن عملية عسكرية واسعة في محافظة الأنبار (رويترز)

وقال إن من بين الأهداف التي ستقصف المدرج الرئيسي وصالة الضيوف، وأوضح أن "الثوار" يستهدفون المطار العسكري، وهو "مدرج مواز لمدرج مطار بغداد ويضم قاعدة عسكرية".

وشدد القيسي على أن القصف سيزداد قوة، لكنه نبه إلى أن الهدف حاليا من الهجوم على المطار هو التحذير وليس التدمير. لكنه أكد أن القصف القادم سيستهدف تدمير أهداف محددة، قائلا إنهم سيختارون توقيت ومكان الهجوم. وتمنى أن يتوقف المواطنون عن السفر عبر مطار بغداد الدولي حفاظا على أرواحهم.

وفي حال حصول خسائر بشرية، فإن القيسي يحمل رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المسؤولية، قائلا إن المطار يضم قوات "سوات" ومنه تنقل إلى الأنبار والموصل عبر الطائرات المروحية.

قواعد الاشتباك
ويشير القيسي إلى أنه لو التزم المالكي بـ"قواعد الاشتباك الحرفية" لما استغل المطار بهذا الشكل، على حد قوله. ويضيف أن مطار بغداد الدولي لم يستخدم عسكريا إلا بعد أن "نصب المحتل حكومات لا تلتزم بأي مواثيق وقوانين دولية".

 السراج قلل من قيمة الهجوم وقال إنه لن يؤثر على حركة الطيران (الجزيرة)

وقال القيسي إن المالكي جعل الثوار بين خيارين، فإما أن يأخذوا زمام المبادرة ويمنعوا استخدام المطار لقتل وتهجير الشعب، وإما أن يتلقوا الضربات ويستسلموا "لجرائم ووحشية الحكومة".

في المقابل، وصف عضو ائتلاف دولة القانون عدنان السراج هذه التهديدات بـ"الجعجعة الفارغة"، واتهم حزب البعث المنحل وتنظيمي الطريقة النقشبندية والقاعدة بالوقوف وراءها.

وقال في حديث للجزيرة نت إن هذه التهديدات تذكر بالشعارات والعناوين التي كان يستخدمها البعث في ستينيات القرن الماضي، مؤكدا أنها لن تؤثر على سيادة الدولة وموقفها تجاه محاربة الإرهاب.

وأوضح السراج أن استهداف المطار الدولي لا يخرج عن سياق مهاجمة الوزارات السيادية، مثل الخارجية والمالية وغيرها، ولن يؤثر على حركة الطيران. وأضاف أن "استهداف مطار بغداد الدولي جاء نتيجة الانتصارات التي حققتها القوات العراقية في الأنبار".

المصدر : الجزيرة

التعليقات