"تحرر" تنادي بالبرادعي في مواجهة السيسي
آخر تحديث: 2014/3/31 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/31 الساعة 13:42 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/1 هـ

"تحرر" تنادي بالبرادعي في مواجهة السيسي

حركة تحرر تعلن انشقاقها عن تمرد (الجزيرة)
حركة تحرر تعلن انشقاقها عن تمرد (الجزيرة)
حركة تحرر تعلن انشقاقها على "تمرد" (الجزيرة)


                                                                          عمر الزواوي-القاهرة


أعلنت حركة "تحرر" المنشقة عن حركة "تمرد" أنها تسعى للتواصل بشكل مباشر وغير مباشر مع محمد البرادعي النائب السابق للرئيس المؤقت عدلي منصور لإقناعه بالترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة.

ويثير انشقاق "تحرر" أو "تمرد 2" عن الحركة الأم تساؤلات عديدة حول استمرار دور "تمرد" في العمل السياسي وتأثيرها في الشارع المصري بعدما أعلنت تأييدها للمشير عبد الفتاح السيسي في انتخابات الرئاسة، وهو ما تسبب في تصاعد الخلافات داخل الحركة.

وقال المنسق العام لـ"تحرر" محمد فوزى في مؤتمر صحفي عقده السبت إن الحركة "حريصة على اختيار مرشح يخلصها من أذناب دولة حسني مبارك" مؤكدًا أنهم اختاروا البرادعي ليكون مرشحا رئاسيا تدعمه تلك الحركة.

ماهيتاب الجيلاني: "تمرد" لم يعد لها وجود فعلي على الأرض لأن دورها انتهى بعزل الرئيس محمد مرسي

"تمرد" انتهت
أما عضو المكتب السياسي لـ"تحرر" ماهيتاب الجيلاني، فتقول إن "تمرد" لم يعد لها وجود فعلي على الأرض "لأن دورها انتهى بعزل الرئيس محمد مرسي، ولم تعد تضم سوى عدد من الشباب الذين يرغبون في الظهور في وسائل الإعلام والفضائيات سواء المؤيدين لترشح السيسي أو حتى  مؤيدي حمدين صباحي".

وتضيف "نرفض استمرار تدخل الجيش في السياسة ونرفض ترشيح السيسي لكونه عسكريا ويسعى لتصفية خصومه السياسيين عبر الطرق الأمنية والاعتقالات" مشيرة إلى أن "تحرر" قررت تكليف البرادعي للترشح للرئاسة بوصفه شخصية "يقبلها الشباب الثوري ويرى فيها نموذجا للرئيس المدني".. وفي حالة رفض قبول التكليف "فسوف تسعى الحركة للتوافق على مرشح مدني آخر".

ووفق مراقبين فان إعلان "تحرر" سعيها لترشيح البرادعي يزيد من تفتت "تمرد" حيث أعلن بعض شباب الحركة تأييدهم لترشيح السيسي بينما رأى آخرون دعم صباحي.

ومن جانبه، يؤكد عضو "تمرد" السابق إسلام جبارة أنه لم يعد ينتمي للحركة "لأنها انتهت وانتهى دورها بإقصاء مرسي عن الحكم، ولم يعد هناك حاجة لاستمرارها لأنها حالة إبداعية استحدثها بعض الشباب لتحقيق هدف إنهاء حكم الإخوان".              

إيمان المهدي تنفي أي صلة لـ"تمرد" بـ"تحرر" (الجزيرة)

شكوك
على الجانب الآخر، قال عضو "تمرد" علاء نبيل إنه لم يسمع بـ"تحرر" ولا يعرف أعضاءها ولا صلتهم بالحركة، مؤكدا أن شباب "تمرد" ينقسمون إلى جزأين قسم يؤيد السيسي والآخر يدعم صباحي.

أما المتحدث الرسمي باسم "تمرد" إيمان المهدى، فتنفي وجود أي علاقة بين "تمرد" و" تحرر" مشيرة إلى أن دعم الأخيرة للبرادعي ومطالبته بالترشح للرئاسة "تختلف تماما عن موقف تمرد الواضح من دعم السيسي مما يؤكد عدم وجود صلة بين الحركتين".

وذكرت في تصريحات صحفية أن "تحرر" تربط بين دعمها للبرادعي في الترشح للرئاسة "باعتصامي رابعة والنهضة، وهو ما يؤكد اختلاف سياساتها وميولها عن تمرد واقترابها من آراء جماعة الإخوان المسلمين".

من جانب آخر، يشير عضو بحركة "صحفيون ضد الانقلاب" إلى "إمكانية أن يكون الإعلان عن تحرر لعبة سياسية من الجيش للتخلص من السيسي الذي تنهار شعبيته مع سقوط قتلى ومصابين بشكل يومي، ومن ثم البحث عن مرشح مدني آخر مقبول شعبيا".

ويرجح الكاتب الصحفي أحمد سعد وجود "صفقة يرعاها الجيش لعودة البرادعي إلى البلاد والترشح للرئاسة ليكون بديلا للسيسي" مؤكدا أن "الأيام المقبلة يمكن أن تكشف خيوط تلك الصفقة".   

المصدر : الجزيرة