في منطقة مجاورة لعين كفركنا وعلى حافة طريق "درب السوق" تم اكتشاف آثار منازل وأسوار حجرية ضخمة تعود للفترة الكنعانية الأولى. ويؤكد باحث أثري فلسطيني أن النتائج كانت مفاجئة لدرجة أن بعض الباحثين شككوا فيها.

مواقع الاكتشافات الأثرية في كفركنا (قانا الجليل) شمال فلسطين (الجزيرة)

وديع عواودة-كفركنا

تدل الاكتشافات الأثرية المتلاحقة منذ نحو قرن ونيف في فلسطين على ثراء الحضارات المتعاقبة فيها، بل لا يكاد يمر أسبوع دون أن يُعلن عن كشف كنوز أثرية جديدة.

غير أن الموجودات الأثرية المكتشفة في قرية كفركنا، داخل أراضي الـ48، على وجه التحديد تنطوي على قيمة تاريخية كبيرة لأنها أقدم آثار كنعانية في البلاد والمنطقة حتى الآن وتعود للألف الرابع قبل الميلاد، وهي الفترة التي شهدت بناء الأهرامات في مصر.

وتثبت هذه الحفريات التي بدأت قبل أسبوعين أن كفركنا الفلسطينية كانت بلدة مدنيّة متطورة محاطة بالأسوار وتقوم في محيط عين الماء التاريخية.

الكنعانية الأولى
في منطقة مجاورة لعين كفركنا وعلى حافة طريق "درب السوق" تم اكتشاف آثار منازل وأسوار حجرية ضخمة تعود للفترة الكنعانية الأولى. ويؤكد الباحث الأثري د. وليد أطرش أن النتائج كانت مفاجئة لدرجة أن بعض الباحثين شككوا فيها.

وقال إن بقايا الأسوار الضخمة تدل على أنها كانت بلدة كبيرة في مطلع فترة التمدن في الألفية الرابعة قبل الميلاد، حيث كان أهلها يتقنون بناء التحصينات ذات الطابع المدني.

جرار فخارية وأدوات زراعية أثرية اكتشفت في كفركنا (الجزيرة)

ويشير أطرش إلى أن الحفريات الأخيرة كشفت عن آثار بيت دائري الشكل تعرض للهدم بطريقة عنيفة إما نتيجة هزة أرضية وإما بهدم عدواني بدليل أن سكانه تركوا أغراضهم وأدوات زراعية ومنزلية و25 جرة فخارية ضخمة مليئة بالتراب.

كما عُثر في أرضية البيت التاريخي على سكاكين حجرية وأدوات زراعية كالمناجل المعدة للحصاد، علاوة على عظام أبقار وغنم وحيوانات أخرى. وبرأيه فإن هذا يقف دليلاً على أن أهالي البلدة كانوا يديرون زراعة متطورة.

ورداً على سؤال للجزيرة نت، يقول أطرش إنهم لم يعثروا على كتابات، وإن الكشف عن المعالم الكنعانية الكاملة لكفركنا يحتاج لعمليات تنقيب كثيرة ومنظمة. وينوه إلى أن الحفريات الأخيرة كشفت عن طبقات من عصور قبل وبعد التاريخ كالعصر الحديدي، ومن الفترات الفارسية والرومانية والبيزنطية والإسلامية، وهي خالية من أي أثر يهودي.

ويشير الباحث الأثري إلى أن الاستنتاج الأهم هو أن كفركنا المتميزة بموقع إستراتيجي هي بلدة عريقة جداً استمرت فيها الحياة منذ ثمانية آلاف سنة دون انقطاع، ولطالما كان مركزها في محيط العين.

حاج طه: الاكتشافات تثبت خلو المنطقة من أي آثار يهودية (الجزيرة)

ويعزو أطرش ازدهار بلدة قانا الجليل إلى خصوبة سهلها ووفرة مياهها ومرور طريق عتقية من السهل المذكور والرابط بين عكا ودمشق وغيرها.

ورغم أن اسم كفركنا وارد في الإنجيل بتسميتها التاريخية (قانا الجليل) ويرتادها المسيحيون من كل أرجاء العالم لزيارة كنيسة العرس حيث أنجز المسيح -عليه السلام- عجيبته الأولى، لم يكن سكانها يتوقعون أن تكون لجذور بلدتهم التاريخية هذا العمق.

ولم يُخفِ الشيخ أحمد حاج طه (90 عاماً) انفعاله وسروره لاكتشاف كفركنا الكنعانية، لأنها -كما يقول- تمثل كشفاً لطبقات حضارية متنوعة خالية من آثار يهودية.

مزاعم صهيونية
ويتفق مع حاج طه المؤرخ جميل عرفات المقيم قريباً من منطقة الاكتشافات الجديدة، منوهاً إلى أن هذه الاكتشافات تنسف المزاعم الصهيونية بوجود آثار يهودية في كفركنا، "حيث يتضح مجدداً أنها مزاعم فارغة ومآربها سياسية".

جميل عرفات: الاكتشافات تنسف المزاعم الصهيونية بأحقيتها بالأرض (الجزيرة)

ويجزم البروفيسور شلومو زاند -أبرز المؤرخين الإسرائيليين الجدد- بأن التنقيبات الأثرية الهامة في كفركنا تكشف عن توالي الحضارات المتعاقبة في البلاد، لكنها تخلو من موجودات يهودية.

ولا يُبدي زاند، مؤلف كتابي "اختراع الشعب اليهودي" و"متى وكيف اختُرعت أرض إسرائيل؟"، استغراباً لخلو منطقة ككفركنا الأثرية من أي أثر يهودي.

زاند الذي ينفي وجود شعب يهودي ولا يعترف بتهجيره على يد الرومان، يتهم الصهيونية بما يسميه "ترميم التاريخ ونسج الأساطير".

ويضيف قائلاً إن الفرصة لم تكن متاحة -على ما يبدو- لاختلاق قصص أثرية تاريخية يهودية في كفركنا، بعكس مواقع أخرى في البلاد خاصة القدس حيث توظف إسرائيل الكتابة التاريخية والتنقيبات الأثرية لأهداف سياسية، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة