انتقادات لتعامل التلفزيون الرسمي مع السيسي
آخر تحديث: 2014/3/29 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/29 الساعة 12:50 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/29 هـ

انتقادات لتعامل التلفزيون الرسمي مع السيسي

سياسيون وخبراء انتقدوا ترويج التلفزيون الرسمي لأنشطة السيسي (غيتي إيميجز)
سياسيون وخبراء انتقدوا ترويج التلفزيون الرسمي لأنشطة السيسي (غيتي إيميجز)
سياسيون وخبراء انتقدوا ترويج التلفزيون الرسمي لأنشطة السيسي (غيتي إيميجز)
يوسف حسني-القاهرة

انتقد خبراء ونشطاء سياسيون تعامل التلفزيون المصري الرسمي مع وزير الدفاع المستقيل عبد الفتاح السيسي على نحو يؤثر -بحسبهم- على نزاهة الانتخابات المقبلة ويطعن في حيادية مؤسسات الدولة تجاه كافة المرشحين.

وكان التلفزيون المصري قد بث الخميس لقاء السيسي بأعضاء حملته الانتخابية، مما اعتبره البعض دعمًا صريحًا من الدولة لمرشح بعينه، ومخالفة لما أعلنه رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب في وقت سابق أن مؤسسات الدولة لن تنحاز لمرشح على حساب آخر، وأنها ستقف على مسافة واحدة من المرشحين كافة.

وأبدت عضوة جبهة الإنقاذ أميرة العادلي في حديث للجزيرة نت استياءها مما وصفته بالانحياز المبكر من قبل الدولة للسيسي، والتعامل معه بوصفه رئيسا وليس مرشحًا، على حد قولها.

وأضافت "لقد تعهدت الدولة ورئيس الحكومة بالوقوف على الحياد في العملية الانتخابية، وها هم يبدؤون الدعاية الانتخابية للسيسي على التلفزيون الرسمي، قبل أن يصبح مرشحًا فعليا للانتخابات".

وشددت على ضرورة التزام وزارة الإعلام بمسألة الحيادية وإتاحة فرص متساوية لجميع المرشحين، وعدم تسخير التلفزيون الرسمي الذي يتم الإنفاق عليه "من أموال المصريين لحساب شخص بعينه"، مشيرة إلى أن السيسي "أصبح مواطنا عاديا فور استقالته، ولا يجب أن يعامل وكأنه لا يزال وزيرا للدفاع، وإلا فنحن بصدد مسرحية".

أحمد عبد العزيز: ما يجري حاليا إعادة إنتاج لنظام الرئيس المخلوع مبارك (الجزيرة نت)

استفتاء لا انتخاب
من جهته، قال منسق حركة صحفيون ضد الانقلاب أحمد عبد العزيز للجزيرة نت إن ما يقع حاليا "هو إعادة إنتاج لنظام الرئيس المخلوع حسني مبارك وتمكين المؤسسة العسكرية من السلطة".

وأضاف "ما يجري مع السيسي هو نفسه ما جرى مع مبارك في انتخابات 2005 عندما وقفت كافة أجهزة الدولة خلفه، وكأننا بصدد استفتاء على شخص واحد وليس انتخابات بين أكثر من مرشح".

وانتقد التصريحات الحكومية عن الشفافية والحياد قائلا "لو كانت هناك شفافية لتم التعامل بالمثل مع حمدين صباحي باعتباره المرشح الأبرز حتى الآن في مواجهة السيسي، لكن الحقيقة أننا نعيش انقلابا عسكريا كاملا أطاح بالتجربة الديمقراطية الحقيقية التي عاشتها مصر، والتي أفرزت رئيسًا منتخبًا هو الرئيس المعزول محمد مرسي".

وتوقع أن "تمنح القنوات الخاصة مساحة كبيرة جدا للسيسي خلال الفترة المقبلة، وأن يتم تحفيز الموظفين في المؤسسات على الانضمام لحملته من خلال منحهم حوافز مالية مقابل ذلك".

عبد المطلب: السيسي أصبح مواطنا عاديا بعد استقالته (الجزيرة نت)

مخالفة صريحة
من جهته أكد رئيس لجنة الحريات بنقابة المحامين أسعد هيكل أن هذا التعامل مع أي مرشح يعد مخالفة صريحة لقانون تنظيم الانتخابات الذي يحدد موعدًا لبدء الدعاية وموعدًا لانتهائها.

وقال إن كل من لديه تحفظ أو شكوى على مثل هذه السلوكيات "فعليه أن يتقدم ببلاغ للجنة العليا للانتخابات الرئاسية بوصفها الجهة الوحيدة المسؤولة عن التحقيق في هذه المخالفات، وتوقيع الغرامة المقررة على المخالفين".

وفي السياق نفسه يقول الخبير الاقتصادي عبد النبي عبد المطلب إن المشير السيسي "أصبح مواطنا عاديا بعد استقالته، ولا يحق له الوجود داخل أي مؤسسة عسكرية، باستثناء تلك المؤسسات التي يتعامل معها العسكريون المتقاعدون".

وأضاف أنه "لا يحق له استخدام وسائل الإعلام أو الأماكن أو حتى السيارات المملوكة للجيش أو للدولة لأن هذا يمثل اعتداءً على المال العام يجب على المواطنين اللجوء للقضاء للتحقيق فيه".

أما محمد عطية عضو تكتل القوى الثورية المؤيد للسيسي، فاعتبر أن تعامل التلفزيون الرسمي بهذه الطريقة مع السيسي مجرد خطأ "لا يجب تكراره في الفترة المقبلة".

وأوضح أن الأمر "لا يستحق كل هذه الضجة لأن التلفزيون الرسمي سبق أن عرض مشاهد مماثلة للمرشح حمدين صباحي".

وأكد على تمسك التكتل بحيادية أجهزة الدولة، ومنح فرص متساوية لجميع المرشحين "حتى لا يشكك أحد في العملية الانتخابية التي سيحسمها السيسي غالبًا".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات