"القرم" منقسمة بشأن التدخل الروسي والاستفتاء
آخر تحديث: 2014/3/2 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/2 الساعة 22:26 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/2 هـ

"القرم" منقسمة بشأن التدخل الروسي والاستفتاء

العلم الروسي مرفوعا على مقر الحكومة القرمية وسط انقسام بشأن مستقبل الإقليم (الجزيرة نت)
 
محمد صفوان جولاق-القرم
 
انقسام حاد يشهده المجتمع القرمي إزاء دخول القوات الروسية أراضي إقليم شبه الجزيرة في جنوب أوكرانيا، وكذلك إزاء استفتاء تقرير المصير المعلن عنه يوم 30 مارس/آذار الجاري.

ماكسيم ملوحا بالعلم الروسي أمام مبنى حكومة الإقليم (الجزيرة نت)
انقسام انعكس مخاوف على الشارع في مدينة سيمفروبل عاصمة الإقليم التي تغيب عنها مظاهر الحياة الطبيعية، فالكثير من المحلات مغلقة، والترقب والحذر يسودان أجواء المدينة.
الجزيرة نت زارت وسط المدينة، حيث أنزل العلم الأوكراني ورفع الروسي على مبنيي البرلمان والحكومة المحاطيْن بمسلحين "مجهولين"، يؤكد جميع من تحدثنا إليهم أنهم تابعون للقوات العسكرية الروسية، وإن لم يحملوا ما يدل على ذلك.

ويقف ماكسيم ملوحا بالعلم الروسي أمام مبنى حكومة الإقليم، سعيدا بأن القرم -الذي يتمتع حتى الآن بنظام حكم فدرالي- سيعود إلى "روسيا الأم" قريبا، ومؤكدا أن "غالبية الشعب القرمي تؤيد هذا التوجه".

أما الصحفي التتري ديلافير فيقول للجزيرة نت "نعم، غالبية الشعب القرمي هي من الروس أو من أصول روسية (نحو 50% من إجمالي عدد السكان البالغ 2.5 مليون نسمة تقريبا)، لكنها لا تؤيد دخول القوات الروسية إلى الإقليم أو استقلاله أو انضمامه إلى روسيا".

تمثال لينين أمام مبنى حكومة القرم الذي رفع عليه العلم الروسي والقرمي (الجزيرة نت)
جدل يتصاعد
جدل القرميين لا تحسمه نتائج استطلاعات الرأي في المرحلة الحالية، التي تنحاز حتى الآن إلى روسيا أو سلطات كييف الجديدة الموالية للغرب.

وينعكس هذا الجدل أيضا على ساسة القرم لاسيما بعد تعيين البرلمان رئيس حركة "الوحدة الروسية" سيرهي أكسونوف رئيسا للحكومة، الذي أعلن ولاء السلطات وقوى الأمن له، وطلب من روسيا مساعدة الإقليم أمنيا واقتصاديا.

في حين يرفض الأوكرانيون (نحو 30%) والتتار (نحو 20%) الحكومة الجديدة، معتبرينها غير شرعية وأنها جاءت بالقوة العسكرية التي طوقت البرلمان وأجبرته على التصويت لاختيارها، ومنعت دخول النواب المعارضين للتدخل الروسي والاستفتاء الذي دعت إليه.

أحداث مصطنعة
تحدثنا إلى فلاديمير كازارين، وهو نائب قرمي من أصول روسية وكان نائبا لعمدة مدينة سيفستوبل حيث يعظم وجود الروس ويرابط الأسطول الروسي على شواطئها، فقال للجزيرة نت "أعتبر أن دخول القوات الروسية خطأ كبير سيوحد الأوكرانيين ضد روسيا كدولة محتلة بغض النظر عن اختلافات رؤاهم للأحداث، وقد يحرك الشارع الروسي ضد قيادته أيضا".
 
كازارين: الخوف وليس الفرح يخيم على القرم بقدوم الجنود الروس (الجزيرة نت)
ورأى أن ما يحدث في القرم الآن "مصطنع"، مشيرا إلى أن الخوف هو الذي يخيم على الإقليم وليس الفرحة بقدوم جنود روسيا للحماية، ومؤكدا أن "الحكومة الحالية لا تمثل إلى أقلية قليلة في البرلمان" (4 نواب لحركة الوحدة الروسية من أصل 100)، ولكنها الأكثر جنوحا نحو الانفصال والولاء لموسكو.

وأشار كازارين إلى أن النخبة المثقفة القرمية، وما لا يقل عن 75% من سكان الإقليم، يرفضون التدخل العسكري الروسي أو الانفصال عن أوكرانيا، لكنه توقع أن يتم تزوير الاستفتاء المعلن لصالح فصل القرم عن أوكرانيا، أو حتى ضمه لروسيا، عقابا لسلطات كييف الجديدة والغرب الداعم لها.
المصدر : الجزيرة

التعليقات