ما زالت أزمة قتل إسرائيل القاضي الأردني رائد زعيتر تتفاقم في الأردن، مما أدى إلى إعلان الجندي السابق بالجيش الأردني أحمد الدقامسة أنه قرر البدء بإضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه بعد ١٧ عاما من الاعتقال في السجون الأردنية.

السفارة الإسرائيلية بعمان تحولت إلى شبه ثكنة عسكرية (الجزيرة)

محمد النجار-عمان

أعلن الجندي السابق بالجيش الأردني أحمد الدقامسة أنه قرر البدء بإضراب مفتوح عن الطعام حتى الإفراج عنه بعد ١٧ عاما من الاعتقال في السجون الأردنية التي يقضي فيها حكما بالسجن المؤبد. 

وحكم على الدقامسة عام ١٩٩٧ بالسجن المؤبد بعد أن قتل أثناء خدمته العسكرية في الجيش الأردني ثماني طالبات إسرائيليات على معبر الشيخ حسين الواصل بين الأردن وإسرائيل، ورفضت السلطات الأردنية الإفراج عنه في مناسبات عدة.

الإعلان عن إضراب الدقامسة جاء في بيان وزعه رئيس اللجنة الشعبية للدفاع عن الجندي أحمد الدقامسة ابن عمه زياد الدقامسة.

وجاء في البيان الذي وصلت للجزيرة نت نسخة منه "اللجنة الشعبية للدفاع عن الجندي البطل أحمد الدقامسة تعلن لكل القوى السياسية الفاعلة والشرفاء من أبناء الشعب الأردني أن الجندي القابع في صحراء المفرق (سجن أم اللولو)، قد دخل اعتبارا من مساء هذا اليوم الجمعة الموافق 14/3/2014 في إضراب عام عن الطعام احتجاجا على استشهاد القاضي رائد زعيتر واحتجاجا على استمرار اعتقاله علما بأنه قد قضى 17 عاما في السجن".

مسيرة الجمعة أمام السفارة الإسرائيلية بالعاصمة الأردنية عمان (الجزيرة)

تحذير للحكومة
وحذرت اللجنة الشعبية في بيانها "السلطات الأردنية من تدهور حالته الصحية والمساس بها واعتقاله اعتقالا فرديا".

ويأتي إعلان الدقامسة الإضراب عن الطعام وسط مطالبات برلمانية وشعبية بالإفراج عنه بعد مقتل القاضي الأردني رائد زعيتر برصاص جندي إسرائيلي الاثنين الماضي على جسر الملك حسين الواصل بين الأردن والضفة الغربية.

وكان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال محمد المومني قد قال في مؤتمر صحفي الخميس إن وضع الدقامسة شأن قضائي لا شأن للحكومة به.

لكن نوابا في البرلمان مارسوا ضغوطا على الحكومة للتنسيب للعاهل الأردني الإفراج عن الدقامسة عبر عفو خاص، وهو ما لم تستجب له الحكومة حتى الآن.

مسيرة أمام السفارة الإسرائيلية بعمان احتجاجا على قتل زعيتر (الجزيرة)

مهلة للحكومة
وأمهل مجلس النواب حكومة عبد الله النسور حتى الثلاثاء المقبل لطرد السفير الإسرائيلي من عمان واستدعاء السفير الأردني من تل أبيب احتجاجا على قتل زعيتر، ولوح النواب بطرح الثقة في الحكومة في حال عدم استجابتها لمطالبهم.

وتسعى الحكومة لتجاوز الأزمة الحالية مع البرلمان وعدم الوصول لطرح الثقة بها، عوضا عن أنها ترى أن مسألة قطع العلاقات مع إسرائيل لا تتعلق بها -وفق سياسيين برلمانيين-، حيث أكدت مصادر سياسية للجزيرة نت وجود مفاوضات جادة بين الحكومة والبرلمان لتجاوز الأزمة الثلاثاء المقبل، حيث يرى هؤلاء أن الإفراج عن الدقامسة مطروح على طاولة لحل الأزمة نتيجة الضغوط الشعبية والبرلمانية. 

وشهدت عمان الجمعة مسيرة قرب السفارة الإسرائيلية حيث حاول محتجون الوصول لمبنى السفارة، لكن قوات الأمن والدرك منعتهم بالقوة.

وكان محيط السفارة قد شهد مسيرات واحتجاجات منذ مقتل زعيتر، انتهى بعضها باشتباكات بين الأمن ومحتجين، حيث تحولت المنطقة المحيطة بالسفارة في ضاحية الرابية غرب العاصمة عمان لما يشبه الثكنة العسكرية نتيجة إغلاق الشوارع وتعزيز الأمن وجوده لمنع المحتجين من الوصول لها.

المصدر : الجزيرة