دعوة لحظر "الختان الفرعوني" في الصومال
آخر تحديث: 2014/2/7 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/7 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/8 هـ

دعوة لحظر "الختان الفرعوني" في الصومال

إحدى الفعاليات التي أقيمت في العاصمة الصومالية إحياء لليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث (الجزيرة نت)
 
قاسم أحمد سهل-مقديشو

شهد الصومال في اليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث فعاليات عديدة في مناطق مختلفة منه، وأخذت العاصمة النصيب الأكبر منها، وطالبت المنظمات النسائية ودعاة حقوق المرأة الحكومة الصومالية بتحمل مسؤوليتها واستصدار قوانين وتشريعات توقف ختان الإناث -المعروف بالختان الفرعوني- المنتشر بشكل كبير هناك.
 
ودعت الفعاليات إلى تجريم من يمارس هذه العادة الخطيرة التي تسبب آلاما صحية ونفسية قاسية باعتبارها تقليدا موروثا لا صلة له بالدين، وإنزال عقوبة شديدة ورادعة لممارسيها. فحسب آخر تقرير لصندوق الأمم المتحدة للطفولة فإن 98% من النساء الصوماليات يتعرضن للختان من هذا النوع وهن في سن الطفولة بين عمري 4 و11 عاما.
الناشطات في حقوق المرأة طالبن بمعاقبة ممارسي الختان الفرعوني (الجزيرة نت)
حملة توعية
ومن الناحية الطبية فإن الختان الفرعوني يتسبب في حدوث مضاعفات تصاحب النساء في الفترات المختلفة من أعمارهن. وذكرت الدكتورة لولة محمود محمد من قسم التوعية لنقابة الأطباء الصوماليين أن الختان الفرعوني الممارس في الصومال "يسبب نزيفا شديدا قد يودي بحياة الطفلة كما يتعرض عضوها التناسلي للتشويه والعدوى".

وتضيف د. لولة متحدثة إلى الجزيرة نت أن هذه الممارسة تؤدي إلى نتيجة كارثية أحيانا، لأن "الأدوات المستخدمة في الختان غير معقمة وقد تتعرض الطفلة بسببها لمرض الكزاز الذي يقضي على حياتها، كما قد تنتقل بواسطتها أمراض خطيرة مثل الإيدز، وبعد بلوغ الطفلة فإن المضاعفات والآلام الجسدية والنفسية تتضاعف".

ورأت ضرورة وقف ممارسة الختان الفرعوني للصوماليات لأنه لا يمت للدين بصلة ولا يخدم صحة المرأة، بل يجرح ويشوه جسدها حسب تعبيرها. ودعت إلى حملة توعية مكثفة يشارك فيها الجميع بجهود تتعاون عليها الحكومة ووسائل الإعلام المختلفة والمنظمات النسائية والأطباء وعلماء الدين.

عقوبة رادعة
غير أن الناشطات في مجال النساء يعتبرن حملة التوعية وحدها غير كافية لإيقاف الختان الفرعوني في الصومال لتأثيرها المحدود وعدم نجاعتها وقدرتها على كبح جماح هذه العادة الموروثة والمنتشرة بكثافة في المدن والأرياف، وضرورة القيام بإجراءات صارمة ضده. وحملت الفعاليات المختلفة شعارات من بينها "لا صبر على الختان الفرعوني" و"أوقف الختان الفرعوني".

 زهرة محمد: يجب النص على عقوبة رادعة لممارسي الختان الفرعوني (الجزيرة نت)
وذكرت الناشطة في حقوق المرأة ورئيسة المركز الصومالي لتنمية المرأة زهرة أحمد محمد أن المادة العشرين من الدستور الصومالي بندها الرابع المؤقت ينص على منع ممارسة الختان الفرعوني، وهي خطوة جيدة لكنها لا تتضمن أية عقوبة يستحقها من يمارس هذه العادة التي تضر المرأة صحيا ونفسيا.

وتضيف زهرة متحدثة للجزيرة نت "لذلك فضلنا توجيه نداء إلى الحكومة الصومالية لتعمل على وقف ممارسة الختان الفرعوني نزولا عند أوامر الشريعة الإسلامية، وخلق فرص عمل بديلة للذين يمارسون هذه العادة، وإضافة مواد تنص على طبيعة وحجم العقوبات التي يستحقها المخالفون للدستور".

ومن جانبه ذكر مدير قسم التخطيط والسياسة لوزارة الصحة الصومالية عبد الحميد إبراهيم أحمد أن الحكومة الصومالية ملمة بالآثار السلبية التي يخلفها الختان الفرعوني للمرأة الصومالية في الجانبين الصحي والنفسي، والاهتمام بكل الوسائل التي يجب القيام بها للحد من ممارسة الختان الفرعوني أو إيقافه عن طريق التوعية وبالتعاون مع الأطراف المعنية.

وأشار أحمد الذي كان يتحدث في إحدى المناسبات لليوم العالمي لمناهضة ختان الإناث، إلى أن وزارة الصحة تعطي أولوية كبيرة لموضوع وقف الختان الفرعوني، وبهذا أدرجته ضمن مشاريعها التي تنوي إنجازها هذا العام، وتخطط لتقديم تشريعات للبرلمان للمصادقة عليه للحد من الظاهرة.
المصدر : الجزيرة

التعليقات