بدأ تيرتشينوف، المولود في 31 مارس/آذار 1964، حياته السياسية مستشاراً لرئيس الوزراء الأوكراني الأسبق ليونيد كوتشما عام 1993. وبعد ست سنوات من ذلك التاريخ انشق عن كوتشما ليؤسس مع رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو حزب "وطن الأجداد".

أولكسندر تيرتشينوف الرجل الذي اختاره البرلمان ليقود أوكرانيا حتى انتخابات مايو/أيار (الأوروبية)
عبد العظيم محمد الشيخ

عين البرلمان في أوكرانيا أولكسندر تيرتشينوف رئيساً مؤقتاً للبلاد في 23 فبراير/شباط 2014 بعد يوم واحد من نجاح المتظاهرين في إرغام الرئيس فيكتور يانوكوفيتش على الرحيل بعد أن ظلوا معتصمين في ميدان الاستقلال بقلب العاصمة كييف لثلاثة أشهر. وتيرتشينوف سياسي أوكراني وكاتب سيناريو حاصل على درجة الدكتوراه في العلوم الاقتصادية.

حياته السياسية
بدأ تيرتشينوف -المولود في 31 مارس/آذار 1964- حياته السياسية مستشاراً لرئيس الوزراء الأوكراني الأسبق ليونيد كوتشما عام 1993. وبعد ست سنوات من ذلك التاريخ انشق عن كوتشما ليؤسس مع رئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشينكو حزب "وطن الأجداد".

وفي 2001 نظم مظاهرات حاشدة ضد كوتشما. ولعبت تيموشينكو -التي اشتهرت بجدائل شعرها الشقراء وارتدائها ملابس الفلاحات- دوراً رئيسياً في إلحاق الهزيمة بيانوكوفيتش في انتخابات الرئاسة إبان الاحتجاجات الشعبية عامي 2004 و2005 والتي عُرفت وقتها باسم الثورة البرتقالية.

وبات تيرتشينوف نائباً لرئيسة الوزراء تيموشينكو وذراعها اليمنى خلال الفترة ما بين عامي 2007 و2010. وهو الآن نائب لرئيس حزب "وطن الأجداد" وراع لشؤونه طوال المدة التي قضتها زعيمة الحزب في السجن قبل أن يُطلق سراحها السبت الموافق 22 فبراير/شباط الماضي.

وفي ربيع عام 2008 خاض تيرتشينوف الانتخابات لاختيار عمدة لمدينة كييف عن الكتلة التي تتزعمها يوليا تيموشينكو، حيث حل ثانياً. وفي ديسمبر/كانون الأول 2009 إبان حملة انتخابات الرئاسة الأوكرانية لعام 2010، اتهم تيرتشينوف الرئيس الأسبق فيكتور يوتشينكو وزعيم المعارضة آنذاك فيكتور يانوكوفيتش بتنسيق جهودهما للإطاحة بحكومة تيموشينكو الثانية.

وعقب استقالة يوليا تيموشينكو من رئاسة الوزارة في الرابع من مارس/آذار 2010، تم تكليفه بتولي مهام رئيس الوزراء لحين تشكيل الحكومة الجديدة التي جرى انتخابها في الـ11 من الشهر نفسه برئاسة مايكولا أزاروف.

وفي 2012 أُعيد انتخاب تيرتشينوف نائباً بالبرلمان في قائمة حزب "وطن الأجداد". وفي 22 فبراير/شباط 2013 انتُخب رئيساً للبرلمان الأوكراني. وبعد يوم واحد من ذلك التاريخ، عُيِّن رئيساً بالوكالة للبلاد عقب اتهام فيكتور يانوكوفيتش بالتقصير والفساد.

وتيرتشينوف من أتباع المذهب البروتستاني الذي يدين به 1% من سكان أوكرانيا، وهو لا يدخن ولا يتعاطى الخمر. وبما أنه لا يُصنف أرثوذكسياً ولا كاثوليكياً، فإن بعض المحللين يرون أن في ذلك ربما يكمن سر نجاحه في وقت تهدد الخلافات بين الشرق والغرب بلاده بالانشقاق.

ويُنظر إلى الرئيس المؤقت الجديد على أنه رجل محل إجماع وقادر على قيادة البلاد إلى انتخابات مقررة في مايو/أيار المقبل بناء على اتفاق سبق أن توصل إليه يانوكوفيتش مع المحتجين قبيل رحيله عن السلطة.

وهو الآن يتبوأ أعلى سلطة في دولة على شفير الانهيار الاقتصادي بعد عجزها عن سداد ديونها فيما توشك الأزمة السياسية أن تأخذ بخناقها على خلفية قرار يانوكوفيتش تجاهل الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي من أجل تقارب أوثق مع روسيا.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية