أكد مركز حماة الإعلامي أن النظام السوري قصف بصواريخ عنقودية مدينة مورك بريف حماة الشمالي وقرية قبر فضة بريف حماة الغربي أواسط الشهر الحالي، كما قصف ناحية العقيربات بريف حماة الشرقي بصواريخ موجهة وقنابل فراغية ألقتها الطائرات الحربية.

من مخلفات القصف بقنابل عنقودية على كفرزيتا وفق صور لهيومن رايتس ووتش 
يزن شهداوي-حماة

"إنها نوع جديد من الذخائر المميتة لم تسبق رؤيته في الصراع السوري" هكذا وصفت منظمة  هيومن رايتس ووتش استخدام القوات النظامية السورية صواريخ ذات ذخائر عنقودية "لم تستعملها" بالسابق في الصراع "المروع".

وتشير الأدلة التي وثقتها المنظمة في تقريرها إلى قيام قوات بشار الأسد باستخدام الصواريخ المحتوية على "ذخائر انفجارية صغيرة في هجمات على كفرزيتا، وهي بلدة تقع شمالي حماة في شمال سوريا، يومي 12 و13 فبراير/شباط 2014".

وتضيف هيومن رايتس ووتش أن تلك الصواريخ تعد أكبر الأنواع الخاصة بالذخائر العنقودية التي تم استخدامها في سوريا، و"تحتوي على ذخائر صغيرة أشد قوة وفتكاً من أنواع الذخائر الصغيرة الأخرى".

المعطيات الواردة بالتقرير أكدها الناشط بالمكتب الإعلامي بمدينة كفرزيتا بريف حماة الشمالي محمد العبد الله  الذي قال إن قوات النظام تقوم بقصف المدينة بالصواريخ العنقودية منذ عام مشيرا إلى مقطع فيديو بتاريخ 29 أبريل/نيسان 2013 يوثق القصف.

وكشف العبد الله بأن النظام قام بقصف كفرزيتا مستخدماً الصواريخ العنقودية مرتين هذا الشهر خلال يومين متتاليين سقط خلالها ثلاثة مدنيين قتلى والكثير من الجرحى، مضيفا أن "النظام استخدم كل شيء لضرب المدينة ومن فيها، وقد وصلتنا أخبار بأن النظام يقوم بتجهيز صواريخ جديدة لضرب المدينة مجددا".

قنبلة عنقودية مسمارية لم تنفجر بكفرزيتا  (الجزيرة نت)

صوتها معروف
وعن الكيفية التي يميز بها الأهالي الصواريخ العنقودية عن غيرها، قال العبد الله إن تلك الصواريخ تنفجر بالجو وتعرف بصوتها القوي المختلف عن البراميل المتفجرة وقذائف المدفعية.

ولفت إلى أن أغلب المرات التي قصف فيها النظام كفرزيتا بالصواريخ عنقودية "كان المصدر مطار حماة العسكري".

وأمام هذا الواقع، أفاد ناشطون ميدانيون بكفرزيتا بنزوح أكثر من 90% من الأهالي إلى مناطق أكثر أمناً نظراً للقصف المتواصل يومياً على المدينة.

وأكّد مأمون أبو زيد -أحد ناشطي مدينة حماة- بأن أهالي المدينة لاحظوا مؤخراً أن أصوات القصف من مطار حماة العسكري الموجود بالقرب منهم "باتت غريبة وغير معتادة" حيث أصبحت المنازل تهتز في أحياء حماة عند إطلاق بعض الصواريخ والتي تم توثيقها كصواريخ عنقودية في ذات اليوم الذي قصفت فيه كفرزيتا ومورك بريف حماة الشمالي من المطار العسكري.

وأشار الناشط إلى أن السكان لاحظوا اختلاف أصوات إطلاق الصواريخ العنقودية عما عهدوه خلال قصف قرى الريف براجمات الصواريخ والمدفعيات الثقيلة .

هذه المعلومات أكدها مركز حماة الإعلامي الذي أفاد بأن النظام قصف بصواريخ عنقودية مدينة مورك بريف حماة الشمالي وقرية قبر فضة بريف حماة الغربي أواسط الشهر الحالي، كما قصف ناحية العقيربات بريف حماة الشرقي بصواريخ موجهة وقنابل فراغية ألقتها الطائرات الحربية.

المصدر : الجزيرة