غلاف مجلة الجزيرة عدد فبراير (الجزيرة)

صدر عدد فبراير/شباط من "مجلة الجزيرة" على الحواسيب اللوحية، والذي يتناول ملفها الرئيسي قضية الصراع الطائفي أو المذهبي، حيث تشهد المنطقة تسخينا تتسارع وتيرته، وشحذا للصراعات السياسية على أسس طائفية ومذهبية يتوسع نطاقه.

ولعل التحشيد الأشد خطرا على وحدة المنطقة واستقرارها السياسي والاجتماعي هو التأجيج السني الشيعي في عدد من الساحات العربية مثل لبنان والعراق وسوريا، وعلى مساحة جغرافية أوسع بين ضفتي الخليج العربي: الشرقية الشيعية، والغربية السنية.

ولقراءة مخاطر الصراع الطائفي في منطقتنا، خصصت "مجلة الجزيرة" ملفها الرئيسي لهذا الخطر تحت عنوان "الطائفية.. طاعون الشعوب"، لعرض القضية من جوانب عدة وقراءتها من زوايا مختلفة من قبل باحثين متخصصين.

يتناول الملف مقالا للمرجع الشيعي اللبناني السيد علي الأمين يحذر فيه من مخاطر استغلال العاطفة المذهبية لتحقيق مصالح فئة سياسية، وقراءة للدكتور محمد مختار الشنقيطي الباحث في الفكر الإسلامي، في تاريخ التواصل السني-الشيعي منذ نشأة الخلاف السياسي بين المذهبين، ورؤية تاريخية للدكتور محسن صالح تؤكدان أن الخلاف المذهبي لم يقد إلى صراع على الأرض إلا في مساحات ضيقة من التاريخ الإسلامي.

اشتمل العدد على تحليل نفسي لأصل
ظاهرة الطائفية في الوطن العربي (الجزيرة)

كما تتناول دراسة نفسية أعدها الدكتور أحمد عبد الله الآلية التي يعمل بها طاعون المذهبية في تفسخ المجتمعات وتعميق الشق بين مكوناتها. وبالمقابل، تعرض مقابلة مع أستاذ العلوم السياسية الكويتي د. عبد الله النفيسي وجهة نظر سياسية للتوجس العربي-الإيراني ومدى حضور المذهب في هذا الخلاف، وحقيقة البعد السياسي في الصراع.

قضايا أخرى
وإلى جانب الملف الرئيسي، تتناول المجلة عددا من القضايا السياسية والإنسانية عبر تقارير المراسلين، ففي الشأن السوري الساخن تتناول المجلة ملف الجيش السوري الحر عبر مقابلة مع العقيد مالك الكردي نائب رئيس الجيش، ومقالا وجدانيا لكاتب فلسطيني من سكان مخيم اليرموك الذي يرزح تحت حصار قوات النظام الذي يقتل أبناء المخيم بالقصف والجوع معا، كما تعرض ألبوما لصور من معاناة المخيم.

وفي الشأن الفلسطيني يعرض تقرير حالة إحدى الأسيرات الفلسطينيات التي تتعرض للاعتقال المتكرر بعد الإفراج عنها في صفقة تبادل الأسرى الأخيرة.

وعلى الجانب الإسرائيلي، تنشط فنانة في نشر الوعي بين أبناء شعبها بخطر النكبة الفلسطينية التي تشبهها بالمحرقة النازية ضد اليهود.

وفي بعد فلسطيني آخر، تعرّف المجلة بنجم كروي فلسطيني صاعد في بريطانيا يتوقع له أن يكون أحد أبرز نجوم كرة القدم في أوروبا.

بزوغ نجم كروي فلسطيني ببريطانيا (الجزيرة)

ومن مصر تعيش المجلة مع مصابي الانقلاب العسكري الذين لا يزالون يحملون في أجسادهم رصاص الجيش والشرطة والبلطجية، كذكرى من النظام الجديد.

وعلى حدود اليمن والسعودية نتعرّف على المهربين الصغار الذين يستغلهم المجتمع -سواء للحاجة أو طمعا في الثراء السريع- ونعايش معاناتهم في رحلتهم الخطيرة لكسب لقمة العيش.

العدد الجديد هو الرابع والعشرون من إصدارات مجلة الجزيرة التي يصدرها موقع الجزيرة نت مطلع كل شهر ميلادي، لتقديم الخدمة الإخبارية المميزة بكل أدوات النشر الجديدة، ومنها الحواسيب اللوحية كالآيباد وغالاكسي نوت الواسعة الانتشار والاستخدام، بحيث يجري تحميل المجلة من سوق البرامج للتمكن من تصفحها.

وبحكم طبيعة الحواسيب اللوحية وطريقة استعراضها، فإن مادة المجلة تعتمد كثيرا على الصورة وفنيات عرضها أكثر من النصوص، وهو ما يجعلها أكثر جاذبية من المواقع الإلكترونية التقليدية.

المصدر : الجزيرة