سكان ريف إدلب: جنيف2 في مهب الريح
آخر تحديث: 2014/2/19 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/19 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/20 هـ

سكان ريف إدلب: جنيف2 في مهب الريح

إبراهيم الإدلبي-ريف إدلب

كان سكان جبل الزاوية وريف إدلب الشمالي بسوريا يعولون على مفاوضات مؤتمر جنيف2 للخروج بحل سلمي ينهي الصراع الدائر، أو حتى فتح ممرات آمنة تنقذ الأطفال من الموت جوعا، لكن مع انطلاق أول اجتماع وتلاوة أول كلمة واتخاذ أول موقف ذهبت هذه الأمنيات والأحلام في مهب الريح.

تشابهت أجوبة المستطلعة آراؤهم في ريف إدلب عن مؤتمر جنيف2، حيث وصفت جميعها المؤتمر بالفاشل قبل أن ينطلق، وفشله أعطى دفعا للمعارضة المسلحة على الأرض "لتتقدم وتحرر مناطقها من النظام. بالتزامن مع ذلك، فإن النظام يتقدم في مناطق عدة ويكثف قصفه على المناطق المحررة ويحرك الأرتال إلى مناطق أخرى. ومن جهة أخرى، يبرم هدنة مع المعارضة المسلحة "ليخفف عنه ويلات الحرب".

الإعلامي محمد أبو فراس لم يتوقع نجاح جنيف2، لكن كان لديه بصيص أمل في أن يقدم شيئا الى "الثورة اليتيمة". وأشار إلى أن العمل العسكري للمعارضة المسلحة تطور نحو الأفضل بعد فشل المؤتمر.

معارضة الفنادق
المواطن علي الحموي اعتبر المؤتمر سببا في زيادة المعاناة وتعميق الجراح، ووصفه بأنه "مؤتمر أهل الفنادق، مؤتمر أناس لا يشعرون بمعاناة السوريين ووجعهم بالداخل، مؤتمر معارضة الفنادق ليس معارضة البنادق, معارضة البنادق معروفون". وختم حديثه بأن السوريين لن يطلبوا المساعدة من أحد بعد اليوم إلا من رب العالمين.

ويرى أحد مقاتلي المعارضة المسلحة بريف إدلب الشمالي أن مؤتمر جنيف2 ليس لمساعدة الشعب بل للتآمر عليه وتدمير مقدرات البلد، وأكد "أن فشل جنيف2 لن يزيدنا إلا قوة وإصرارا على متابعة المشوار حتى النصر، لأننا وحيدون في معركتنا".

وذهب زميله المقاتل أحمد فضل إلى تحميل روسيا والصين فشل المؤتمر، واعتبر أن النظام بعد فشل المؤتمر "ازدادا وحشية في قصفه، والجيش الحر زاد إرادة وعزيمة في تحرير مناطقه من أيدي النظام".

وأثناء جولتها في المنطقة، التقت الجزيرة نت بسكان حمّلوا مسؤولية فشل المؤتمر إلى عدم موافقة النظام على بنود جنيف1، ولفتوا بسخرية إلى أن النظام يكثف عملياته وقصفه "وبطشه" استعدادا لجنيف3، على حد قولهم.

المصدر : الجزيرة