الفجوة التي أحدثها انفجار السيارة المفخخة في جدار سجن صنعاء المركزي (رويترز)
  
مأرب الورد-صنعاء
 
أكد محللون سياسيون وعسكريون أن الهدف الأساسي من الهجوم على السجن المركزي بالعاصمة صنعاء أمس الخميس، يتجاوز إطلاق سجناء متهمين بقضايا إرهابية، إلى إيصال رسالة مفادها أن العملية السياسية لن تحقق غاياتها في بناء دولة قوية ومستقرة.

وكان مسلحون وصفتهم وزارة الداخلية "بالإرهابيين" هاجموا السجن المركزي الواقع في منطقة الحصبة شمال صنعاء بالأسلحة المتوسطة من عدة جهات، وتفجير سيارة مفخخة عن بعد، أحدثت فجوة في سور السجن من الجهة الغربية.

وأدى الهجوم إلى مقتل عشرة أشخاص بينهم سبعة جنود، وهروب 29 سجينا بينهم 19 من المتهمين بجرائم إرهابية ومحاولة اغتيال الرئيس عبد ربه منصور هادي وسفراء غربيين.

وقال جلال السامعي -وهو شاهد عيان- إن الهجوم بدأ بإطلاق ألعاب نارية ظن من في الحي المجاور للسجن أن هناك عرسا، ثم أعقبه انفجاران، وكان الثاني قوياً ومصحوبا بإطلاق نار كثيف على السجن.
 
الأجهزة الأمنية تتفقد بقايا السياسة المخففة قرب السجن المركزي في صنعاء (رويترز)
بصمات القاعدة
بدوره, قال مصدر أمني للجزيرة نت إن "الهجوم كان مخططا له منذ فترة، وقد لوحظ ذلك من خلال أحاديث السجناء المنتمين لتنظيم القاعدة بأن موعد خروجهم بات قريباً".

وأشار إلى أن ثمة تواطؤا من داخل السجن بدأ بنقل سجناء القاعدة قبل أيام إلى سجن انفرادي قرب سور السجن, ووضع المسلحون من الخارج سيارة مفخخة خلف السور، قبل أن يفجروها عن بعد لتحدث فجوة قطرها خمسة أمتار سمحت بهروب السجناء منها.

وأوضح المصدر أن المهاجمين اعتمدوا أسلوب التمويه وتشتيت تركيز حراسة السجن، بتكثيف إطلاق النار على البوابة الرئيسية من أسطح منازل مجاورة لإشغالهم عن هجوم مماثل على الجهة الغربية التي هرب السجناء منها.

من جانبه, قال مدير العلاقات العامة والإعلام بوزارة الداخلية العقيد محمد القاعدي "إن الهجوم يحمل طابع تنظيم القاعدة، خاصة أنه استُخدِمت فيه سيارة مفخخة"، لكنه استبعد الجزم بذلك قبل اكتمال التحقيقات.

وأوضح القاعدي في حديث للجزيرة نت أن "الهدف من الهجوم هو إطلاق سراح سجناء"، مؤكداً أن الأجهزة الأمنية ستطارد الفارين وتقبض عليهم.

وسُئل عمّا إذا كان الهجوم نجح بسبب ضعف حراسة السجن، قال "إن الجماعات التي تلجأ لأسلوب السيارات المفخخة يصعب التعامل معها، ولا يؤثر عدد جنود الحماية لمواجهتها".

مراقبون يرون في الهجوم تعاونا
بين أطراف عدة تعمل كثورة مضادة
(رويترز)

رسائل مختلفة
من جهته قال العميد المتقاعد محسن خصروف إن "الهجوم يحمل رسالة مفادها أن الجهاز الأمني ضعيف ومخترق، فضلاً عن إفشال العملية السياسية وإعادة الفوضى للبلاد، وإحباط الناس نفسياً من الأمل من تحقيق إنجاز على الأرض من مخرجات الحوار الوطني".

ورجح خصروف "وجود تواطؤ من داخل السجن مكّن المسلحين من مهاجمته وتهريب السجناء، لاسيما أن هناك معلومات تشير إلى نقل السجناء إلى قرب سور السجن".

ويرى الكاتب والمحلل السياسي ياسين التميمي أن "الهجوم يأتي في إطار الهجمة الشرسة التي يواجهها اليمن ومحاولات إسقاط الدولة"، مشيراً إلى تشابه خطة الهجوم مع عمليتين كبيرتين هما الهجوم على مجمع وزارة الدفاع والهجوم على مبنى إدارة أمن عدن.

وأكد أن "هناك حلفا بدأت ملامحه تتضح ويضم بقايا النظام السابق والقاعدة والحوثيين، هدفه إنجاز مهمة الثورة المضادة من خلال إجهاض مسيرة التسوية وإفشال جهود تنفيذ مخرجات الحوار".

وقال التميمي إنه رغم أن الفارين كانوا من القاعدة فإن "هناك احتمالا كبيرا بأن شباب الثورة (الخمسة) المعتقلين ظلماً على ذمة تفجير دار الرئاسة كانوا هم الهدف الرئيسي من هذه العملية، لكنهم كانوا في مكان استعصى على المهاجمين الوصول إليه على ما يبدو".

وشدد على أن هذه العملية لا يمكن أن تتم في قلب العاصمة، وفي موقع تتوافر فيه أجهزة أمنية عديدة، بدون إسناد من تحالف الثورة المضادة.

المصدر : الجزيرة