اتهام صالح والحوثيين بالتحالف لضرب اليمن
آخر تحديث: 2014/2/10 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/2/10 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/11 هـ

اتهام صالح والحوثيين بالتحالف لضرب اليمن

الحوثيون.. هل حقا ينازعون الدولة اليمنية الصلاحية؟ (الجزيرة)

ياسر حسن-الجزيرة نت

ازدادت في اليمن مؤخرا الاتهامات الموجهة للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح بالتحالف مع جماعة الحوثي في حربها ضد القبائل بمحافظة عمران وأرحب بهدف إضعاف الدولة، فيما نفى الحوثيون إضفاءهم طابعا طائفيا على تلك الحرب لكسب الدعم الإقليمي، خاصة من السعودية والإمارات.

وفي ظل غياب الدولة واكتفائها بالتلويح بالتدخل وإرسال الوسطاء، يُخشى من خرق الهدنة التي وقّعت الأحد بين الحوثيين والقبائل، مثلما حدث في مرات سابقة.

وقال نائب رئيس الدائرة الإعلامية لحزب التجمع اليمني للإصلاح عدنان العديني إن الدولة هي الطرف الوحيد المعني بالتعامل مع تلك الأوضاع وضمان أمن وسلامة المواطنين وإيقاف العنف الذي لا يعد تهديدا للعملية السياسية فحسب، بل ولمشروع بناء الدولة وإعاقة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

وأكد للجزيرة نت أن الحوثيين يواجهون الدولة كفكرة ومؤسسات "لأنهم ينازعونها الصلاحية"، مشيرا إلى أنه لا ينبغي على الأحزاب -ومنها الإصلاح- الاضطلاع بمهام الدولة، لأن مفهوم الدولة لا يكتمل إلا إذا سلمنا أنها هي صاحبة الحق في حيازة واستخدام السلاح ومواجهة كل من ينازعها صلاحياتها.

العديني: الحوثيون ضد الدولة
كفكرة ومؤسسات (الجزيرة)

بناء الدولة
ونوه العديني بأن الإصلاح حزب سياسي يعتمد الوسائل السلمية، كما يسعى لمساندة فكرة بناء الدولة حتى تقوم بوظائفها، ولا يمكن لأي طرف سياسي أن يكون هو المواطن والوطن والدولة في آن واحد، رافضا التعليق على الاتهامات الموجهة للسعودية والإمارات بدعم الحوثيين.

من جانبه، نفى عضو مؤتمر الحوار عن جماعة الحوثي علي العماد الاتهامات الموجهة للجماعة بالتحالف مع صالح، معتبرا أن الرئيس المخلوع في نظر الحوثيين هو رأس النظام السابق والمحرك الأقوى للحروب الست السابقة للحوثيين مع الجيش، كما نفى تلقي جماعته أي دعم من السعودية أو الإمارات.

وقال -في حديث للجزيرة نت- إن الحرب الدائرة ليست طائفية بل سياسية، فصراع الحوثيين "يجري مع قوى سياسية، في مقدمتها الإصلاح من خلال نافذين ينتمون إليها كآل الأحمر، وإن كان هناك تحالف لنا مع صالح والمؤتمر فهو ما كان من توافق المواقف في المبادرة الخليجية فقط، ولم يتم أي اتفاق أو لقاء بين الطرفين".

وأشار إلى أن مشايخ محسوبين على صالح وقفوا مع الحوثيين في الحرب الأخيرة وتحالفوا معهم ضد آل الأحمر، أما الإصلاح فقد استطاع أن يؤجج فتنة بين القوى السياسية لمحاولة الانفراد بالعمل السياسي في البلاد، كما أنه يدفع القوى النافذة المحسوبة عليه لمحاربة الحوثيين، ثم ينكر صلته بهم، على حد قول العماد.

علي العماد متفائل بنجاح الهدنة (الجزيرة)

تفاؤل
وعبر العماد عن تفاؤله بنجاح الهدنة الأخيرة، مضيفا أن أطراف النزاع يئست من الحسم العسكري فاتجهت للهدنة والصلح، وأن الحوثيين دائما يجعلون الحل السلمي في المقام الأول.

بدوره، نفى علي الشعباني -الصحفي بمكتب الرئيس السابق علي صالح- أي تحالف للحوثيين مع صالح الذي قال إنه لن يتحالف مع من يحملون السلاح خارج إطار الدولة، مع أنها كانت أفضل فرصة له وللمؤتمر ولكل القوى اليمنية المعادية للإصلاح لتتحالف مع الحوثيين.

وقال للجزيرة نت إنه لابد من أن يعترف الجميع بأن الحوثيين أصبحوا قوة فاعلة ومؤثرة في البلاد، وإن حربهم الحالية ليست مع الدولة وإنما جاءت كتصفية حسابات مع آل الأحمر، كما أن على الدولة أن تفرض سيطرتها وتعلن الطرف الذي يعرقل التسوية ويرفع السلاح ضدها، أما صالح فلم يقف يوما ضد الدولة، حسب تعبيره.

واستبعد الشعباني دعم السعودية والإمارات للحوثيين، قائلا إنه لا يمكن لهما أن تتعاونا مع طرف يمني تعلمان أنه سينقلب عليهما مستقبلا، لأنه يتحرك بدعم جهات من خارج اليمن، كما لا يعقل أن تقدم السعودية المدافعة عن الفكر السني الدعم للفكر الشيعي، أو أن تدعم الإمارات الحوثي وثلاث جزر من أراضيها تحتلها إيران، الداعم الرئيس للحوثيين.

الأحمدي: هل بمقدور الدولة
ملء الفراغ؟ (الجزيرة)

تحالف انتقامي
أما رئيس مركز نشوان الحميري للدراسات والبحوث عادل الأحمدي فاعتبر تحالف صالح والحوثيين أمرا واضحا تؤيده كثير من الشواهد، منها آلية عمل وسائل إعلام صالح فهي تغطي حروب الحوثيين في حاشد وكأنها حروبها، واصفا ذلك بأنه "تحالف انتقامي وليس استراتيجيا" المستفيد الأبرز منه هم الحوثيون وليس علي صالح.

وقال للجزيرة نت إن موضوع دعم السعودية للحوثيين مجرد شائعات يبثها الحوثيون لمعرفتهم بمكانة الرياض في نفوس أبناء القبائل حتى يتخلوا عن بيت الأحمر الذي كان على علاقة وثيقة بالسعودية وتأثرت سلبا بوقوفهم في صف ثورات الربيع العربي، كما أن علاقة الرياض بالحوثيين تحكمها علاقتها بطهران.

وبشأن الهدنة الأخيرة، قال الأحمدي إن صمود الاتفاق يتوقف على مقدرة الدولة على ملء الفراغ الذي خلّفه غيابها سابقا، أما بغير ذلك فسوابق الحوثيين تدل على استخدامهم الهدنة كتكتيك لإعادة ترتيب صفوفهم، "فهم مشروع غير وطني لا يتنفس إلا في بيئة مليئة بالقلاقل مثخنة بالحروب".

المصدر : الجزيرة

التعليقات