قوافل لا تنتهي من المرضى والموتى ابتليت بها مدينة قابس التونسية منذ إنشاء المجمع الكيميائي الذي ينفث ليل نهار فضلات وأدخنة كيميائية جعلت شبح المرض والموت يخيم على المدينة ويخطف أبناءها واحدا تلو الآخر.

هشام عبد القادر-قابس-جنوب تونس

في حي شط السلام بمدينة قابس بجنوب شرق تونس، تفوح روائح الأبخرة الكيميائية حاملة معها الموت الذي يختطف سكان الحي المنكوب بمعدل متسارع، وحاملة كذلك الأمراض السرطانية الخبيثة للسكان شيبا وشبابا، ولم تستثن أجساد أطفال الحي النحيلة.

الجزيرة نت زارت الحي للوقوف على حقيقة التلوث الناجم عن مجمع الصناعات الكيميائية الذي يبعد مسافة ثمانمائة متر فقط من الحي.

دلفنا إلى مسجد الرحمة في الحي ويقع بمنطقة الروايجحية حيث كان وقت صلاة الجمعة قد أزف، وعقب انتهاء الإمام من خطبته دعا المصلين إلى عدم مغادرة المسجد لأداء صلاة الجنازة.

أدينا صلاة الجنازة ودفعني الفضول لسؤال المصلين عن الشخص المتوفى فقيل لي إنها سيدة عمرها ثلاثون عاما تركت وراءها ثلاثة أطفال وزوجا مكلوما، وكانت تعاني من سرطان في الرئة أصابها قبل سنتين.

كان ذلك أول الغيث، ذهبت إلى إمام المسجد وطلبت منه الحديث للجزيرة نت عن مشكلة التلوث في الحي، فرحب على الفور ودون تردد وعرفني بأن اسمه "الساسي الفتوى". وبدأ حديثه قائلا "نحن أحياء كالأموات بسبب التلوث القادم إلينا من المجمع الكيميائي ولا يستيقظ الناس إلا على خبر موت فلان أو فلانة بمعدل مخيف".

وأكمل يقول "قصة إنشاء هذا المجمع تعود إلى عام 1972 في عهد بورقيبة، حيث رفضت كل الولايات إقامته على أراضيها ففرض على قابس".

وفي البداية، استبشر الناس به خيرا باعتباره مورد رزق، حيث كان أهل المنطقة يعيشون على موردين هما الصيد البحري والفلاحة "لكن لاحقا أدى المجمع الكيميائي إلى تدمير هذين الموردين حيث قضى التلوث الهوائي الكيميائي على كل المزروعات، بينما قضت الفضلات الكيميائية التي تلقى بالأطنان في البحر يوميا على الأسماك في خليج قابس".

التلوث قضى على واحة النخيل في شط السلام (الجزيرة)

مورد رزق
ويوضح الشيخ أن أضرار المجمع الكيميائي لم تقتصر على قطع مورد رزق أهالي المنطقة، بل تعدت ذلك إلى ما هو أخطر.

فقد ظهرت الأمراض التي لم تكن مألوفة لدينا مثل السرطانات الخبيثة التي أودت بحياة العديد من سكان الحي، إضافة إلى حالات إجهاض وأمراض الجهاز التنفسي كضيق التنفس، حيث يعيش مئات من أطفالنا على بخاخات الربو، بالإضافة إلى الأمراض الجلدية وهشاشة العظام التي أصبحت شأن أهل الحي صغارا وكبارا، وباختصار فإن "الحياة هنا أصبحت لا تطاق".

وعما إذا كان سكان المنطقة قد قاموا بأي اتصالات مع الحكومة المركزية لإيجاد حل، قال الشيخ "قبل الثورة كان الحديث عن التلوث محظورا يعاقب من يثيره، وقد اعتقلت شخصيا عام 2006 لإثارتي الموضوع في إحدى خطب الجمعة، حيث قالوا لي في المعتقل لماذا لم تذكر في خطبتك جهود الحكومة لمكافحة التلوث؟! والحقيقة أن الحكومة ممثلة بوزارة البيئة لم تقم بأي عمل في هذا الاتجاه خاصة وأن هذا المجمع يدر على خزينة الدولة عشرة ملايين دينار (تونسي) يوميا".

ويضيف "بعد الثورة كانت لنا وقفات احتجاجية ومسيرات واعتصامات أمام المجمع الكيميائي مطالبين بترحيله من قابس، لكن ذلك "لم يصمد أمام الإغراءات المادية من طرف الحكومة لشباب المنطقة العاطلين عن العمل حيث تلاشت المطالب وهمشت القضية".

التلوث الذي تسبب به المجمع رفع من معدل الوفيات بجميع الفئات العمرية (الجزيرة نت)

إعاقات
وفي إطار جولتنا بالحي، زرنا منزل المواطن عادل السراي (بائع رقيق الحال في سوق السمك بقابس) أصيبت ابنته جيهان البالغة من العمر 13عاما بإعاقة جسدية كاملة جراء التلوث الكيميائي.

سألناه هل ولدت ابنته بهذه الإعاقة؟ أجاب "لا، لقد ولدت طبيعية ولكن في عمر ثلاث سنوات بدأت تظهر عليها أعراض المرض، وبدأ الشلل يكتسح أعضاء جسدها النحيل عضوا عضوا حتى أصيبت بالشلل التام في عمر السادسة".

أما والدة جيهان، فقالت والدموع تنهمر من عينيها إنه "بمساعدة بعض أهل الخير عرضنا جيهان على الأطباء وقالوا إن السبب هو جرثومة في النخاع الشوكي، وهي مسألة تتطلب السفر للخارج، وهذا ما لا قدرة لنا عليه.. ربي يشفي".

وتشير الوالدة إلى أن ابنتها متفوقة للغاية في دراستها رغم الإعاقة، وكانت تحملها على ظهرها إلى المدرسة جيئة وذهابا إلى أن تبرع فاعل خير بشراء كرسي متحرك لها.

والمصيبة الأخرى -كما يقول عادل (والد جيهان)- إن ابنه علي (ست سنوات) أصبحت تنتابه الأعراض التي أصابت أخته، وهو مصاب بهشاشة العظام فلا يكاد يمشي قليلا حتى يسقط على الأرض "وابتهل إلى المولى عز وجل ألا يلحق بأخته وأن يشفيهما وجميع أطفال المسلمين".

الجانب الآخر في مأساة سكان حي شط السلام -أو ما يطلق عليه السكان شط الموت- هو معدل الوفيات المخيف بين السكان من مختلف الفئات العمرية جراء التلوث بمخلفات وغازات المجمع  الكيميائي.

ويقول المواطن سامي الجريدي "توفي شقيقي قبل شهرين بعد إصابته بسرطان في الجهاز التنفسي تاركا خلفه أرملة واثنين من الأبناء".

المرض أقعد جيهان الطالبة المجتهدة لتحملها أمها للمدرسة جيئة وذهابا يوميا (الجزيرة نت)

أمراض سرطانية
وفي ذات السياق، يقول عبد الحميد بلعيادي وهو معلم بمؤسسة التعليم العالي بالمنطقة "أخي أحمد (33 عاما) كان أحد ضحايا سرطان في الجهاز التنفسي عانى منه لعامين قبل أن يموت تاركا ثلاثة أبناء وأرملة تعاني نفس الأعراض حاليا".

ويقدر منير زيدي -ويعمل معلما- عدد الذين توفوا من أبناء الحي بالأمراض السرطانية من العام الماضي فقط وحتى الآن بأكثر من مائة شخص ما بين كبار في السن وشباب وأطفال، ويقول "نحن نعيش كارثة ومأساة حقيقية".

وقد لاحظت الجزيرة نت في جولتها داخل الحي وجود كميات من الأوساخ والقاذورات في شوارع الحي، وكذلك أشجار النخيل الميتة في "واحة النخيل" التي تحيط بالحي إضافة إلى روائح الأبخرة الكيميائية الخانقة التي تصل إلى الحي من مرافق المجمع الكيميائي.

وقد حاولت الجزيرة نت -دون جدوى- الاتصال بمسؤولي وزارة البيئة بالمنطقة للحصول على تعليق منهم بشأن هذه المأساة الإنسانية، كما علمنا من عدد من أبناء حي شط السلام العاملين بالمجمع (طلبوا عدم تصويرهم أو ذكر أسمائهم) أنه يمنع الاقتراب من المجمع الكيميائي ودخوله إلا للعاملين فيه.

المصدر : الجزيرة