اتسمت الاحتفالات بأعياد الميلاد بفلسطين هذا العام بطابع خاص بعد الأحداث الجسام التي عانى منها الفلسطينيون كالحرب على غزة والتضييق والقمع الإسرائيلي، فجاءت الاحتفالات هذا العام بمثابة مناسبة للتلاحم والتكاتف ومقاومة محاولات التفرقة بين الفلسطينيين المسيحيين والمسلمين.

أسيل جندي-القدس المحتلة

انطلقت أمس الأربعاء في ساحة كنيسة المهد بمدينة بيت لحم الاحتفالات بعيد الميلاد المجيد لدى الطوائف التي تتبع التقويم الغربي، وانتهت بإقامة قداس منتصف الليل.

وانطلق موكب غبطة البطريرك فؤاد طوال بطريرك كنيسة اللاتين في القدس وسائر الأراضي المقدسة، من باب الخليل بالقدس المحتلة باتجاه كنيسة المهد.

وقال البطريرك طوال في كلمة ألقاها أن "هذا العام كان مزعجا ومتعبا للفلسطينيين ولكنهم حققوا إنجازا تمثل بولادة "دولة" فلسطين سواء تأخر الاعتراف بها أم لا، داعيا جميع الفلسطينيين للالتفاف والوحدة وضرورة إعطاء صورة مشرّفة للعالم عن الانتماء لفلسطين".

وجاء في رسالته أن الاحتفال بميلاد السيد المسيح هو وعد بالرحمة والمحبة والسلام للكثيرين في معاناتهم ومحنتهم، وسط صراع يدور في دائرة مفرغة وكراهية تعصف من كل جانب.

وتمنى لجميع المؤمنين في الأرض المقدسة وجميع أنحاء العالم والحجاج عيد ميلاد مباركا، وعاما جديدا مليئا بالسلام والصحة الجيدة.

احتفالات أعياد الميلاد في بيت لحم بالضفة الغربية 2014 (الجزيرة)

أجواء مميزة
وكان المواطنون والسياح الأجانب قد بدؤوا بالتوافد على ساحة كنيسة المهد منذ ساعات الصباح الباكر، حيث أدت عدة فرق كشفية عروضها كما صدحت تراتيل وأغاني عيد الميلاد المجيد في الساحة.

الجزيرة نت التقت بعدد ممن قدموا للاحتفال بساحة كنيسة المهد، واستمعت لبعض تعليقاتهم.

تقول فادية عبدو القادمة من رام الله "نأتي للاحتفال بعد الميلاد المجيد هنا كل عام فبيت لحم هي مهد المسيح، ويلفتني فيها التعايش الإسلامي المسيحي الذي يميز الفلسطينيين بشكل عام وبيت لحم بشكل خاص".

وللسنة الثامنة على التوالي تأتي منار شحادة مع عائلتها من شفا عمرو في أراضي الـ48 إلى بيت لحم للاحتفال بمولد المسيح وتقول "الأجواء جميلة وعرض الكشافة يسعدنا ويسعد أطفالنا والأهم أن المسيح خُلق هنا وهذا سبب يدفعنا تلقائيا للتواجد بالساحة كل عام للاحتفال به".

سلمون عطا الله، مواطن عربي من يافا جاء وعائلته للاحتفال بميلاد المسيح ويقول "ألاحظ أن عدد المتواجدين في الساحة هذا العام أقل من كل عام وأعتقد أنه بسبب الأوضاع المتوترة بكافة أنحاء البلاد فالجميع لا يشعر بفرحة العيد كما يجب هذا العام، لذا سأتمنى بهذا اليوم أن يحل السلام على وطننا فلسطين وأن يزول الجدار العازل وتُفتح الحدود أمامنا لنعيش كبقية شعوب العالم".

أعداد السياح في أعياد الميلاد هذا العام أعلى من الأعوام السابقة (الجزيرة)

السياحة والأمن
وعن الاستعدادات لاستقبال آلاف الزوار بالمدينة والإجراءات التي تم اتخاذها لتسهيل حركة المواطنين قال مدير شرطة محافظة بيت لحم العقيد علاء الشلبي "تم وضع خطة مشتركة بالتعاون مع الأجهزة الأمنية وحرس الرئاسة، بالإضافة لخطة مرورية لتأمين المواكب وحركة كافة الضيوف الشعبيين والرسميين، كما تم تأمين طرق بديلة لتلك التي سيتم إغلاقها ببعض الفترات بالعيد".

وفيما يتعلق بالسياحة بمدينة بيت لحم في موسم عيد الميلاد المجيد هذا العام قالت وزيرة السياحة والآثار الفلسطينية رولا معايعة "بالنسبة لأعداد السياح كان النصف الأول من هذا العام هو الأفضل مقارنة بالسنوات الماضية، فشهدنا زيادة بأعداد السياح وصلت إلى 19%، كما زادت نسبة الإقامة بفلسطين بنسبة 39%."

 وأضافت "مع بدء العدوان على غزة ألغى العديد من السياح حجوزاتهم بالفنادق بنسبة وصلت إلى 60%، لكن بدأت السياحة تسترد عافيتها الآن فالوضع جيد ولكن ليس كما يفترض لو لم يحدث العدوان الأخير على القطاع".

وعن الأعداد التي استقبلتها مدينة بيت لحم اليوم قالت معايعة "يبيت هذه الليلة ببيت لحم عشرة آلاف سائح وخمسة آلاف يدخلون المدينة وسيغادرونها بلا إقامة، فالمجموع حوالي 15 آلاف بين مواطنين وسياح أجانب، فيما وصل عدد السياح ممن زاروا بيت لحم منذ بداية الشهر حتى الآن إلى مائة ألف سائح".

وعن رسالتها في عيد الميلاد المجيد هذا العام قالت معايعة "كل ما نريده من عيد الميلاد هو العدالة، العدالة لشعبنا وقضيتنا لنعيش كبقية دول العالم".

المصدر : الجزيرة