لم يكن رد فعل أهالي الجنوب التونسي، تجاه فوز الباجي قايد السبسي بجولة الإعادة للانتخابات الرئاسية على منافسه المنصف المرزوقي، مفاجئا، خصوصا لمن يعرف تلك المنطقة عن قرب، أو يقترب من المواطنين هناك الذين يبدون تشاؤما من هذا الفوز.

هشام عبد القادر-قابس-تونس

أعرب العديد من أهالي مدينة قابس، الواقعة جنوب شرقي تونس، عن عدم تفاؤلهم بفوز الرئيس المنتخب الباجي قايد السبسي وقدرته على تسيير شؤون البلاد في هذه المرحلة التي تمر بها تونس وتكتنفها تحديات عسيرة.

التقت الجزيرة نت في جولة لها بأسواق ومقاهي قابس بعدد من مواطنيها لسبر آرائهم عن فوز السبسي، وماذا ينتظرون منه أن يقدم لمدينتهم وولايتهم، التي قالوا إنها عانت -ولا تزال- التهميش  فترات الحكم المتعاقبة مثلها مثل باقي مدن وولايات الجنوب.

يقول المواطن عبد السلام الطريقي "أنا غير متفائل على الإطلاق بمجيء السبسي للرئاسة، فالرجل لا يسمح له عمره ولا صحته بإدارة شؤون البلاد".

وعن مآخذه على السبسي يقول "هذا الرجل ومنذ مشاركته في مختلف مراحل الحكم في البلاد ابتداء بعهد الحبيب بورقيبة مرورا بعهد زين العابدين بن علي لم يبد اهتماما بتنمية مدننا وولاياتنا في الجنوب، ولم يسع لرفع الظلم الواقع على أهلها ولا تشغيل شبابها العاطل عن العمل، ولم يسع أبدا لإنقاذنا من التلوث والأمراض التي سببها لسكان قابس مجمع الصناعات الكيميائية الموجود على بعد كيلومتر ونصف فقط من حي شط السلام، حيث لا سلام لسكانه مع هذا التلوث القاتل".

أعمال العنف بالجنوب أعقبت إعلان نتائج الانتخابات (الجزيرة)

مطالب
ويضيف الطريقي "إذا أراد السبسي حقا أن يكون رئيسا لكل التونسيين والتونسيات كما قال في كلمته بعد فوزه بالرئاسة، فعليه أن يسعى لتحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية لكل سكان ولايات تونس بلا تمييز، وأن يزور الجنوب ومدنه ويعمل على رفع الظلم الواقع عليه".
 
ويتفق المواطن منير الموسي مع رأي الطريقي، ويعتقد أن الوضع قبل الثورة كان أفضل "فقد كان هناك أمن في البلد، أما بعد الثورة فقد فقدنا الأمن وزادت المشاكل كما ازدادت نسب البطالة بين الشباب وارتفعت الأسعار وكذلك معدل التلوث في قابس بفعل مجمع الصناعات الكيميائية".

وبنفس النبرة التشاؤمية بقدوم السبسي، تحدث المواطن علاء فتوي قائلا "السبسي رجل غير مناسب لإدارة شؤون الدولة، لأسباب، أولها سنه المتقدمة ووضعه الصحي، ثم حاشيته التي ستستولي قريبا على مقاليد السلطة في البلاد".

ويضيف "على السبسي إذا أراد النجاح أن يهتم بتنمية جميع ولايات البلاد بدون تمييز في جميع المجالات التنموية والاقتصادية والصحية والتعليم، فكما هو لديه أحفاد يحرص على تعليمهم أفضل تعليم فنحن كذلك لدينا أبناء لهم نفس الحق، وعليه أيضا إيجاد فرص الشغل للشباب المحطم بالبطالة خصوصا في مدن الجنوب".

كما أشار فتوي في حديثه للجزيرة نت إلى المشاكل التي تعاني منها مدينته وتتمثل في التلوث وتفاقم مشكل البطالة بشكل كبير، وتردي الخدمات الصحية وغلاء المعيشة الفاحش.

يُذكر أن بعض مدن الجنوب التونسي، ولاسيما الحامة بمحافظة قابس (هي معقل رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي) ودوز التي ينحدر منها المنصف المرزوقي، قد شهدت احتجاجات قام بها أنصاره وتحولت لاشتباكات مع قوات الأمن، تنديدا بما اعتبروه "استيلاءً على إرادة الناخبين وفرضا للأمر الواقع".

المصدر : الجزيرة