اليمن بين فكي جماعات مسلحة غيبت الدولة
آخر تحديث: 2014/12/12 الساعة 10:51 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/12/12 الساعة 10:51 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/20 هـ

اليمن بين فكي جماعات مسلحة غيبت الدولة

دبابة يقودها مقاتلو جماعة الحوثي وسط العاصمة صنعاء (الجزيرة-أرشيف)
دبابة يقودها مقاتلو جماعة الحوثي وسط العاصمة صنعاء (الجزيرة-أرشيف)

ياسر حسن-عدن

يرى مراقبون يمنيون أن الجماعات المسلحة هي الخطر الأبرز الذي يهدد الأمن والاستقرار في اليمن، فمع سقوط العاصمة صنعاء بيد جماعة أنصار الله (الحوثيين) وتوسعهم السريع شمالاً، تنامى نشاط تنظيم القاعدة وتوسعت عملياته جنوباً، الأمر الذي جعل البلاد تعيش بين مطرقة الحوثي شمالاً وسندان القاعدة جنوباً.

ورغم تصريحات الحوثيين بأنهم لا يشكلون خطراً على البلاد كخطر تنظيم القاعدة ورفضهم مقارنة جماعتهم به، فإن محللين يرون أن الجماعتين تمثلان الخطر الأبرز الذي يواجه اليمن ويعيق فرض الأمن والاستقرار فيه، ويخلق القلق والخوف للدولة والمواطن على السواء.

الجيش اليمني شبه غائب في ظل
صراع القاعدة وجماعة الحوثي
(الجزيرة)

تحرك شعبي
وقال عضو المكتب السياسي لجماعة أنصار الله علي القحوم إن المقارنة بين الجماعة والقاعدة مقارنة غير منطقية، فأنصار الله جزء من أبناء اليمن يتحركون من أجل هموم الشعب، بينما "القاعدة عبارة عن عناصر استخباراتية تابعة لأميركا والغرب تتحرك كيفما أرادوا، وهي ذريعة تستخدمها أميركا للتدخل في أي بلد".

واعتبر القحوم في حديث للجزيرة نت أن ما تقوم به جماعته ليس خطراً يهدد البلاد، وإنما هو تحرك شعبي لحفظ الأمن والاستقرار، بعد أن فشلت السلطة في القيام بذلك عقب انتصار الثورة الشعبية يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، نافياً الاتهامات الموجهة للحوثيين بمحاولة السيطرة على السلطة والتحكم بزمام الأمور في البلاد.

وحول مواجهات الحوثيين مع القاعدة، قال القحوم إن الشعب اليمني هو من وقف ضد تنظيم القاعدة الذي يحمل "مشروعاً خارجياً يهدف إلى استنساخ سيناريو العراق وسوريا، وخلق صراع طائفي في اليمن، وتحركُ مسلحي الحوثي جاء لمساندة الإرادة الشعبية فقط".

دولة حقيقية
بدوره يرى الباحث في شؤون القاعدة سعيد عبيد الجمحي أن ما يربط أنصار الله والقاعدة أنهما جماعتان مسلحتان تسببان قلقاً وخوفاً للدولة وللمواطن اليمني، وتعكسان ضعف السلطة وعدم قدرتها على تسيير أمور البلاد، فقدرة القاعدة على تفجير مناطق عسكرية، وقيام مسلحي الحوثي بواجب الجيش والأمن يدل على ضعف السلطة، "فالقاعدة تضرب المعسكرات والحوثيون يضربون شرف الدولة".

وقال الجمحي في حديث للجزيرة نت إن "سياسة ورؤية الدولة في مواجهة القاعدة واضحة، وهي الحرب ومحاولة القضاء على التنظيم، في حين ليست هناك رؤية واضحة للتعامل مع جماعة أنصار الله"، مشيراً إلى أن التخلص من خطر القاعدة يأتي عبر منظومة من الحلول منها قوة الجيش والأمن والارتقاء بمستوى التعليم وحصانة الأجيال ورفع مستوى معيشة المواطن.

وبشأن تفادي خطر الحوثيين، يرى الجمحي أن ذلك يكون بإيجاد "دولة حقيقية تمسك بزمام الأمور في البلاد وتفرض هيبتها"، إلا أن ذلك الأمر يحتاج إلى وقت طويل، خاصة بعد سقوط البلاد بيد الجماعة المسلحة القادمة من صعدة.

الذهب: التخلص من خطر الجماعات المسلحة بالحوار الفكري (الجزيرة نت)

الخروج أو المشاركة
أما الخبير العسكري والباحث في النزاعات المسلحة علي الذهب فيرى أن أي جماعة مسلحة تتبنى الخروج عن النظام السياسي في أي دولة، فإنها تهدف إلى المشاركة في النظام السياسي، أو القضاء عليه والحلول محله.

وأشار إلى أن "الخطر الذي تمثله أنصار الله والقاعدة يتمثل في سعيهما للانقضاض على النظام القائم بهدف إقامة أنظمة لها امتداداتها الخارجية المختلفة عما هو موجود في الوطن العربي والعالم، ولا تناسب تطورات العصر الحديث".

وقال الذهب في حديث للجزيرة نت إنه رغم كون الجماعتين مسلحتين وتتفقان على مصادرة الحريات وقمع الأفكار وإلغاء جوانب الحداثة في المجتمع، فإن لكل منهما أهدافها البعيدة عن الأخرى، وطرقها المختلفة لتحقيق تلك الأهداف، "فجماعة أنصار الله تقوم على انتهاج الخيار السياسي والمسلح في آن واحد، بينما القاعدة تنتهج الخيار المسلح فقط".

وأكد أن الحل للتخلص من خطر الجماعات المسلحة يكون بحوار فكري تشارك فيه كل تلك الجماعات وتطرح أفكارها وتُناقش نقاشاً فكرياً جماعياً، فعناصر تلك الجماعات كلهم يمنيون وقد تكون مطالبهم مبالغا فيها، لكن بالحوار سيتم التوصل إلى قواسم مشتركة ترضي الجميع، مع الاتفاق على عدم أخذ الأفكار الواردة من خارج البلاد.

المصدر : الجزيرة

التعليقات