مناضل وسياسي فلسطيني وأحد قيادات النضال الفلسطيني التاريخيين، قضى في السجون الأميركية والإسرائيلية 13 عاما.

المولد والنشأة
ولد زياد أبو عين يوم 22 نوفمبر/تشرين الثاني 1959، وهو متزوج وله أربعة أبناء.

اعتقال وسجن
قضى أبو عين في السجون الأميركية والإسرائيلية 13 عاما، وكان أول معتقل عربي فلسطيني تسلمه الولايات المتحدة لإسرائيل عام 1981.

صدرت لصالحه سبعة قرارات من هيئة الأمم المتحدة تطالب الولايات المتحدة بالإفراج عنه، لكنها آثرت تسليمه إلى إسرائيل.

حكمت عليه إسرائيل بالمؤبد عام 1982 دون أن يعترف بالتهم المنسوبة إليه، وأخلي سبيله في عملية التبادل عام 1985.

وكان أول معتقل ضمن حملة سياسة "القبضة الحديدية" عام 1985 بأوامر مباشرة من رئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل إسحاق رابين.

اعتقل في انتفاضة الأقصى إدارياً أثناء اعتقال رفيقه مروان البرغوثي عام 2002، كما اعتقل مرات عديدة منها اعتقالات إدارية لمدد طويلة، ومنع من السفر لسنوات طويلة.

المناصب والمسؤوليات
شغل أبو عين منصب عضو اتحاد الصناعيين الفلسطينيين عام 1991.

وشغل منصب مدير هيئة الرقابة الداخلية في حركة فتح عام 1993، ومدير عام هيئة الرقابة العامة في الضفة الغربية عام 1994.

اختير عضوا في اللجنة الحركية العليا لحركة فتح عام 1995، ورئيسا لرابطة مقاتلي الثورة القدامى عام 1996، وعضوا في هيئة التعبئة والتنظيم، ورئيسا للجنة الأسرى في مجلس التعبئة التابع لفتح بين عامي 2003 و2007.

عُين وكيلا لوزارة الأسرى والمحررين عام 2006، ورئيسا لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان برتبة وزير في السلطة الفلسطينية عام 2014.

استشهاده
استشهد زياد أبو عين يوم 10 ديسمبر/كانون الأول 2014 نتيجة اعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي عليه بالضرب وبقنابل الغاز التي أطلقتها على تظاهرة كان يشارك فيها في بلدة ترمسعيا برام الله، قبل أن تعيق وصوله للمستشفى.

المصدر : مواقع إلكترونية