الحسن أبو يحيى-الرباط

عاد مقترح قانون لتجريم التطبيع مع إسرائيل سبق أن تقدّمت به بعض الكتل البرلمانية إلى واجهة الساحة السياسية المغربية، بعد أن بادرت المعارضة في مجلس النواب (الغرفة الأولى للبرلمان) إلى إدخال تعديل على مشروع قانون موازنة 2015، يتم التنصيص بموجبه على منع تصدير البضائع لإسرائيل أو استيرادها منها، لكن سرعان ما رفضته الحكومة.

وبينما تبرّر المعارضة تعديلاتها المذكورة بالسعي إلى منع التداول التجاري مع الكيان الصهيوني، قال وزير الموازنة المغربي إدريس الأزمي الإدريسي إنه "لا حاجة لتخصيص هذا الكيان الغاشم بالتنصيص عليه بالاسم في المدونة العامة للجمارك المغربية".

وأوضح أمام أعضاء مجلس النواب أثناء الجلسة العامة المخصصة للتصويت على موازنة 2015 أن المغرب سبق أن صادق على اتفاقيات عربية وإسلامية بهذا الخصوص، ولذلك فإن المعاملات التجارية مع الكيان الصهيوني "ممنوعة نهائيا" عملا بهذه الاتفاقيات التي قال إنها "تسمو على التشريع الوطني".

مسيرة سابقة في المغرب للتضامن مع فلسطين والتنديد بالتطبيع (الجزيرة نت)

إحراج وإجماع
وفي جوابه على سؤال للجزيرة نت حول ما إذا كانت المعارضة تتوفر على مؤشرات ومعطيات حول حجم المبادلات التجارية المفترضة بين أطراف مغربية وإسرائيلية دفعتها إلى التقدّم بهذا التعديل، قال النائب البرلماني عن الفريق الاشتراكي المعارض في مجلس النواب عبد العزيز العبودي "نحن نسائل الحكومة، وهي التي عليها أن تزودنا بالتوضيحات اللازمة لأنها تتوفر على ما يكفي من المعطيات". وأضاف "تقدّمنا بهذا التعديل ليكون منع التعامل التجاري مع إسرائيل واضحا للمصدّرين والمستوردين".

من جانبه، انتقد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية المغربية الفلسطينية عبد العزيز أفتاتي مقترح المعارضة، وقال في تصريح للجزيرة نت إن الهدف هو إحراج مكونات برلمانية سبق أن تقدمت بشكل مشترك بمقترح قانون يجرّم التطبيع في مجالات أوسع من التجارة، وتشمل مختلف المستويات الاقتصادية والثقافية والسياسية، لكنّ المقترح مُجمّد.

وحرص أفتاتي -وهو نائب في الكتلة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية الذي يرأس الحكومة- على تأكيد "إجماع الشارع المغربي والمكونات الوطنية على كون التعامل مع إسرائيل مسألة محظورة"، وقال "كما نؤمن بالله ورسوله، نؤمن بزوال إسرائيل، بلا لفّ ولا دوران".

أحمد ويحمان: الكيان الصهيوني يحاول أن ينشط كلما تمت محاصرته (الجزيرة نت)

تضليل وتسلّل
وقد نشر المكتب المركزي للإحصاء التابع لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو معطيات حول حجم واردات إسرائيل من المغرب، وقال إنها بلغت سنة 2012 ما قيمته ستّة ملايين دولار، وبلغت سنة 2013 حوالي ستة ملايين ومائتي ألف دولار، مقابل صادراتها إلى المغرب التي بلغت -بحسب المصدر نفسه- ما قيمته 23 مليون دولار سنة 2012 و54.5 مليون دولار سنة 2013.

وتعليقا على هذه الأرقام، قال رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع أحمد ويحمان إنه لا يمكن إثبات صدقية هذه المعطيات، بل "إنها أرقام مضللة"، وأكد على أن ذلك يأتي في سياق "مخططات تهدف إلى إدخال المغرب في أتون محاولات تمزيق النسيج الداخلي".

والأمر نفسه أكّده أفتاتي حين قال للجزيرة نت "إن الكيان الصهيوني يحاول أن ينشط كلّما تمت محاصرته، وخاصة بالمناطق التي نجح فيها الربيع العربي، وعرفت صعود القوى الممانعة المعروفة بعدائها للكيان الغاصب".

غير أن هذا الأمر لا ينفي -من وجهة نظر ويحمان- وجود بعض التسللات والمخاتلات "فمثلما تم اغتيال الشهيد محمود المبحوح (اغتيل في بداية العام 2010 في دبي) على يد صهاينة يحملون جنسيات غربية، فإن الترويج لبضائع صهيونية يتم تحت مسميات وجنسيات أخرى".

عبد العزيز أفتاتي: كما نؤمن بالله ورسوله نؤمن بزوال إسرائيل (الجزيرة نت)

مقترح مجمّد
وبينما أعاد الجدل المثار حول مبادرة المعارضة النقاش من جديد حول مقترح القانون الذي سبق أن تقدمت به الكتل البرلمانية لأحزاب العدالة والتنمية والاستقلال والاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية، قال ويحمان "لا يساورنا شكّ في أن الذين قدموا هذا التعديل (يقصد تعديلات المعارضة على قانون الموازنة) ملتزمون بمواجهة التطبيع، وإذا ما كانت نياتهم صادقة فإننا ندعوهم، إلى جانب باقي الكتل، إلى الالتحاق بهذا المقترح الذي لا يزال مجمّدا في البرلمان".

ومن جهته قال أفتاتي "إننا نطمح إلى تحقيق أكبر قدر من التوافق بين كل الكتل البرلمانية من أجل إخراج هذا المقترح إلى الوجود"، متّهما حزب الأصالة والمعاصرة المعارض للحكومة بقيادة حملة ضدّ المقترح والضغط على بعض الكتل لتسحب توقيعها عليه.

وفي السياق ذاته، قال النائب البرلماني عن الاتحاد الاشتراكي المعارض عبد العزيز العبودي إن حزبه يؤيّد القانون المقترح الذي يُجرّم التطبيع مع الكيان الصهيوني "على اعتبار أن القضية الفلسطينية بالنسبة إلينا هي قضية وطنية".

المصدر : الجزيرة