يقول "قائد المجلس العسكري الثوري في الرقة سابقا" إن تنظيم الدولة الإسلامية استطاع تنفيذ طلعات جوية استطلاعية بطائرات استولى عليها من النظام السوري في الرقة وحلب. ويؤكد قيادي في النتظيم قدرته على خوض أعنف المعارك بما يمتلكه من أسلحة.

أحمد العربي-الرقة


تناقلت وسائل إعلام عربية وأجنبية في الأيام الماضية أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام نفذ طلعات جوية عبر طائرات كان قد استولى عليها من قوات النظام السوري في الرقة وحلب، إضافة إلى امتلاكه قدرات عسكرية هائلة من صواريخ ومدفعية.

وقال العقيد الطيار معتز رسلان -قائد المجلس العسكري الثوري في الرقة سابقا- إنه بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على عدد من الطائرات الحربية من مطارين بريف حلب الشرقي والطبقة العسكري بريف الرقة الغربي، فقد استطاع أن يستخدمها في طلعات جوية استطلاعية تطير فيها على علو منخفض وقصير المدى.

وأضاف في حديث للجزيرة نت: "تنظيم الدولة لديه عدد من الضباط الطيارين المنشقين عن النظام السوري الذين انضموا إلى صفوفه مؤخرا، أو من الطيارين الذين تم أسرهم خلال السيطرة على مطار الطبقة العسكري.

قطع مدفعية استولى عليها تنظيم الدولة الإسلامية في الرقة بسوريا (الجزيرة)

طيارون أسرى
وتابع قائلا، "من خلال معلومات مؤكدة لدينا فقد أجبر بعض الطيارين الأسرى في مطار الطبقة العسكري على القيام بتجهيز طائرتي ميغ كانتا غير جاهزتين في المطار العسكري وتدريب بعض عناصر التنظيم على أساسيات قيادة الطائرة".

وتابع، "أستبعد أن يكون لدى التنظيم القدرة على القيام بعمليات قصف من خلال الطائرات التي استولى عليها لأنها من الأنواع القديمة جدا وتحتاج لخبرات عالية للقيام بعمليات قصف بالإضافة إلى سهولة التقاط إشارتها عبر الرادارات التابعة للنظام السوري أو الأقمار الاصطناعية وطائرات الاستطلاع التابعة للتحالف الدولي في المنطقة".

ويعتبر رسلان تنظيم الدولة من أقوى الفصائل المقاتلة في سورية، خاصة بعد سيطرته على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر من النقاط العسكرية التابعة للنظام السوري في الرقة، إضافة إلى الأسلحة التي استولى عليها من الجيش الحر الذي قاتله في المنطقة.

كتيبة رادار الفرقة 17 من الجيش السوري تحت سيطرة تنظيم الدولة في الرقة (الجزيرة)

شراء الأسلحة
ويشير رسلان إلى قيام تنظيم الدولة الإسلامية بشراء ما يلزمه من أسلحة وعتاد وذخيرة من أموال عائدات النفط وغاز الآبار التي استولى عليها في محافظتي دير الزور والرقة شرقي سورية.

وعن أنواع وكميات الأسلحة التي بحوزة تنظيم الدولة يقول رسلان: "أغلبية الأسلحة والذخائر التي بحوزة التنظيم استولى عليها من ثلاث نقاط عسكرية تابعة للنظام السوري في الرقة، وهي عبارة عن 11 طائرة حربية، و41 دبابة إضافة إلى صواريخ معدلة ومدفعية ثقيلة ومتوسطة".

ومن جانبه أكد أبو عبد الله -أحد قادة تنظيم الدولة- "امتلاك التنظيم السلاح والعتاد اللازمين لخوض أعنف المعارك مع من وصفهم بـ"أعداء الإسلام" سواء في العراق أو في سوريا وتحديدا في معارك عين العرب وريف حلب الشمالي وشمال شرقي الرقة وريف الحسكة".

سيأتي اليوم
وأضاف للجزيرة نت "نصد بهذه الأسلحة القدرات العالية والمتطورة لقوات التحالف الدولي، واستطعنا بفضل الله إسقاط طائرة استطلاع في أول أيام ضربات التحالف الدولي على المسلمين في الرقة".

وبشأن قيام التنظيم بطلعات جوية بطائرات استولى عليها من النظام السوري، لم ينف أبو عبدالله ولم يؤكد، واكتفى بالقول "إننا في الدولة الإسلامية سنقوم باستخدام كل أنواع الأسلحة، وكل شيء في حينه.

وأنهى القيادي في تنظيم الدولة الإسلامية حديثه بالقول: "حتى الطائرات التي نملكها سيأتي اليوم الذي نستعملها فيه ضد أعدائنا، فهذه الطائرات تعتبر سلاحا قويا لصالحنا وهي من الأسلحة التي لها دور كبير في المعركة".

المصدر : الجزيرة