ناخبون وممثلو أحزاب ومنظمات بتونس يشيدون بالاقتراع
آخر تحديث: 2014/10/26 الساعة 21:59 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/26 الساعة 21:59 (مكة المكرمة) الموافق 1436/1/3 هـ

ناخبون وممثلو أحزاب ومنظمات بتونس يشيدون بالاقتراع

ناخبون يستعدون للتصويت بمركز اقتراع في حي باب سويقة الشعبي بالعاصمة التونسية (الجزيرة نت)
ناخبون يستعدون للتصويت بمركز اقتراع في حي باب سويقة الشعبي بالعاصمة التونسية (الجزيرة نت)

محمد المختار أحمد-تونس

جرت عمليات التصويت في الانتخابات التشريعية بتونس اليوم الأحد بسلاسة وسط إقبال مهم، حسب ما صرح به للجزيرة نت ناخبون وممثلون للقوائم الحزبية والمستقلة المتنافسة، ومراقبون من الهيئة العليا المستقلة للانتخابات ومنظمات المجتمع المدني.

ففي جولة ميدانية بعدد من مراكز اقتراع في مناطق مختلفة من تونس العاصمة، استطلعت الجزيرة نت آراء ناخبين وممثلي أحزاب ومنظمات مدنية بشأن سير عملية التصويت, وما قد يكون شابها من خروق وتجاوزات قانونية أو تعثرات فنية، وراصدين اتجاهات المصوتين واختياراتهم الانتخابية.

وفي مركز انتخابي يضم ثمانية مكاتب تصويت بحي باب سويقة الشعبي الناخب, التقينا عبد الرزاق العيادي -عند منتصف فترة التصويت- وسألناه عن رأيه في ما يجري، فقال إنه صوت لقائمة حزب نداء تونس لأنه هو الذي "يستطيع تسيير البلاد لكون أهله أصحاب دراية وخبرة بشؤون الحكم وسينتخبهم كثيرون"، حسب تعبيره.

واعتبر عبد الرزاق أن مستوى المشاركة في هذا التوقيت أكبر من انتخابات أكتوبر/تشرين الأول 2011، مؤكدا أن التصويت كان "سهلا وواضحا"، ومتمنيا أن تسفر النتائج عما يؤدي إلى "نهضة البلاد وتقدمها".

أما ربيعة الورغي فقد أعطت صوتها لقائمة حركة النهضة لأنها "حزب عمل لمصلحة تونس وقدم جهدا كبيرا لخدمتها، وتحمل أهله الأمرّين والانتقادات وصبروا، وعندما طلب منهم تسليم الحكم سلموه، لكنهم لم يستسلموا ولم يتركوا العمل من أجل تونس" حسب قولها.

ووصفت ربيعة حضور الناخبين بأنه "قوي وكثيف"، راجية أن تأتي حكومة "صالحة تخدم الوطن والمواطن".

أمين مكي قال إن عملية التصويت تمت بسلاسة (الجزيرة نت)

الأمور مضبوطة
ويقول رئيس المكتب رقم واحد في المركز أمين مكي إن "الأمور حتى الآن مضبوطة وتسير بنسق مقبول وقانوني"، مشيرا إلى أن المسجلين في المركز عددهم 591 وقد صوت منهم "أكثر من النصف".

وأضاف أن التصويت كان "كثيفا وجرت أموره بسلاسة، والجميع متعاونون بمن فيهم ممثلو القوائم المتنافسة".

بدوره، أكد ممثل حزب الجبهة الشعبية أنيس النفزي أن "التصويت يجري كما ينبغي، وليست ثمة أي تجاوزات تذكر سوى بعض الدعاية السياسية البسيطة لبعض القوائم عند أبواب مكاتب الاقتراع، وقد تمت تسويتها بأسلوب ودي".

وأوضح أن هناك تجاوبا من المواطنين مع التصويت وأن نسبة المشاركة "كبيرة وكثيفة"، مشيدا بممثلي هيئة الانتخابات الذين "يؤدون دورهم بكفاءة وليس هناك انحياز منهم لأي قائمة".

ويقول ممثل حزب نداء تونس لطفي العجيمي إن "إجراءات الاقتراع حتى الساعة جيدة وتسير بنظام كامل ولا توجد خروق قانونية كما حدث في الانتخابات السابقة".

ووصف العجيمي الإقبال على مركز الاقتراع بأنه "كثيف لأنه عندنا ثمانية مكاتب اقتراع داخل المركز وفيها كلها نحو 6000، وقد صوت منها حتى الآن أكثر من 4000 ناخب". مشيرا إلى أنهم يتوقعون أن يكتمل التصويت في مركزهم "قبل الموعد المحدد بساعة".

إلياس بن عثمان قال إن الاقتراع تم دون مشاكل (الجزيرة نت)

أجواء هادئة
أما ممثل حركة النهضة محمد الصغير الخراط فقال إن المكاتب "اكتظت" في ساعات الصباح الأولى وكادت عملية التصويت تتعثر من شدة توافد الناخبين عليها، خاصة أن كثيرا منهم جاؤوا للتصويت وليست عندهم بياناتهم الانتخابية مع أنهم قادرون على التعرف عليها عبر الجوال قبل المجيء إلى مكان الاقتراع.

ووصف الخراط كثافة الإقبال على التصويت بأنها "بين موازية أو أقل قليلا" لما جرى في الانتخابات التشريعية الماضية.

ولفت إلى أنه يتوقع "إقبالا متزايدا في المساء أكثر من الصباح خاصة من النساء اللاتي ينشغلن أول النهار بشؤون المنزل"، مشيدا بأجواء التصويت التي اعتبرها "هادئة وقانونية وأريحية".

من جهته، أفاد إلياس بن عثمان ممثل شبكة "مراقبون" -التي تعد من منظمات المجتمع المدني التونسية الكبرى التي تراقب هذه الانتخابات- بأن الإقبال على التصويت "كثيف مثل الانتخابات الماضية".

وأكد أن العملية تسير "بلا مشاكل"، وأن أعضاء المكتب الانتخابي "يؤدون واجبهم ويطبقون الإجراءات القانونية المقررة كما يجب"، لكنه لفت إلى "غياب كبير" لممثلي الأحزاب الأخرى عدا نداء تونس والنهضة.

المصدر : الجزيرة