رغم تكذيب بعض فصائل الحراك للأخبار التي تتحدث عن نيته إعلان الانفصال، فإنها أكدت سعيها للاستفادة من تداعيات أحداث صنعاء بما يخدم مصلحة الشعب في الجنوب. واعتبر مراقبون أن التصعيد من الحراك يعد أمرا خطيرا لتزامنه مع هذه المرحلة الحرجة.

ياسر حسن-عدن

ترددت في الشارع اليمني مؤخراً أخبار تؤكد نية الحراك الجنوبي الاستفادة من تأزم الأوضاع في العاصمة صنعاء وإعلان الانفصال، أو إسقاط المناطق الجنوبية والمقار الرسمية للدولة عسكرياً، وتأسيس مخيمات اعتصام دائمة بغية إسقاط سلطة الدولة في الجنوب.

ورغم تكذيب بعض فصائل الحراك للأخبار التي تتحدث عن نية إعلان الانفصال، فإنها أكدت سعيها للاستفادة من تداعيات الأحداث بصنعاء بما يخدم مصلحة الشعب في الجنوب. واعتبر مراقبون أن التصعيد من الحراك في الوقت الحالي يعد أمرا خطيرا لكونه يتزامن مع مرحلة حرجة تمر بها البلاد.

ونفى رئيس المجلس الأعلى للثورة الجنوبية صالح يحيى سعيد نية الحراك إعلان الانفصال من طرف واحد في الوقت الحالي، كما نفى سعيه لإسقاط المدن والمقار الرسمية عسكرياً، أو النية في فتح مخيمات اعتصام ثابتة في عدن، إلا أنه توقع أن تشهد الساحة الجنوبية أحداثاً هامة وكبيرة في الأيام القادمة.

سعيد: أي أحداث لها علاقة بالجنوب
فسيستفاد منها قدر المستطاع (الجزيرة نت)

تعاطف دولي
وقال سعيد للجزيرة نت إن كل ما يجري الحديث عنه إشاعات تروج لها بعض الجهات، أما الموقف الرسمي للحراك فسيعلن عنه في فعالية الاحتفاء بذكرى ثورة 14 أكتوبر/تشرين الأول، مشيراً إلى أن ما يجري حالياً في صنعاء ليست له علاقة مباشرة بالجنوب، ولكن أي أحداث لها علاقة بالجنوب فسيتم الاستفادة منها قدر المستطاع.

وأكد رفض الحراك لموضوع الأقاليم والفدرالية ونتائج الحوار، وأن هدفه الرئيسي هو التحرير واستعادة الدولة عبر تفاوض بين القيادة في الشمال والقيادة في الجنوب وتحت رعاية عربية ودولية.

وأشار سعيد إلى أن "التأييد والتعاطف الدولي مع الجنوب سيزداد كلما أثبت الحراك وجوده على الأرض من خلال تصعيد النضال السلمي بمختلف أشكاله، والنشاط السياسي والدبلوماسي الخارجي والعصيان المدني، وترك الخيارات الأخرى مفتوحة عندما تفشل الطرق السلمية".

من جانبه يرى الصحفي والمحلل السياسي عبد الرقيب الهدياني أن الحراك في وضع لا يسمح له بإعلان الانفصال رغم أنه الهدف الذي يناضل من أجله منذ سنوات، فالحراك مفكك وغير موحد، كما أن الجنوب غير مهيأ لذلك بسبب وجود أكثر من لاعب في الساحة السياسية، بالإضافة إلى عدم وجود رغبة دولية أو إقليمية تؤيد ذلك، مشيراً إلى أن الحراك استنفد كل وسائل النضال السلمي وتراجع نشاطه الشعبي بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة.

الهدياني: وضع الحراك الجنوبي لا يسمح له
بإعلان الانفصال عن الشمال (الجزيرة نت)

ردود غاضبة
وقال الهدياني للجزيرة نت إن هناك ردود أفعال غاضبة في الجنوب نتيجة الأحداث الجارية في صنعاء وسقوط آخر احتمالات بناء الدولة المدنية بسيطرة مليشيات الحوثي على المشهد السياسي وعلى صنعاء، وإن هناك قناعة تتشكل لدى الجنوبيين بألا سبيل لبناء الدولة في إطار الشمال، وأن هناك أملا لبنائها في إطار الجنوب فقط، ولكن واقع الحراك والجنوب لا يسمح بذلك إلا إن حدثت معجزة.

وأوضح أن الجنوب يقف موقف المتفرج لما يحصل في صنعاء، وأن من يملك القوة في العاصمة يملك القرار السياسي في عموم اليمن. وختم بأن ما حصل في صنعاء أغرى الكثير من الجنوبيين بتكرار المشهد في الجنوب، لكن الدولة غائبة أصلاً في كثير من مناطق الجنوب والسيطرة فيها لقوى الحراك الجنوبي منذ سنين.

أما رئيس مركز "نشوان الحميري" للدراسات عادل الأحمدي فاعتبر أن نية الانفصال لدى الحراك معلنة منذ سنوات، لكن تطورات الأوضاع في صنعاء دفعته للإسراع في خطواته، إلا أن معضلة القيادة وتعدد الزعامات تحول دون تحقق مطلب الانفصال، بيد أن هذا المطلب قد يجد طريقاً أسهل إذا استكمل الحوثيون سيطرتهم على العاصمة، وعندها قد يتحول اليمن إلى عدة "يمنات".

وقال الأحمدي للجزيرة نت إن ما يحدث في صنعاء لا يغري أصحاب النزعات الانفصالية في الجنوب فقط، بل قد يدفع مناطق أخرى في الغرب والشرق والوسط لمحاولة الانفصال عن صنعاء في حال سقوطها التام بيد الحوثيين.

ويعتقد أنه لا توجد دولة في المنطقة تدفع باتجاه تقسيم اليمن عدا إيران، في حين لا يزال الموقف الغربي غامضاً حيال ذلك.

المصدر : الجزيرة