أثارت السهولة التي تمكن بها الحوثيون من السيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء تساؤلات حول دور السلطة الحالية والنظام القديم في تحول دفة الأمور على هذا النحو. واتهم محللون وقياديون بثورة 2011 السلطتين الحالية والسابقة بالتواطؤ مع الحوثيين للقضاء على الثورة.

عبده عايش-صنعاء

انطلقت في اليمن دعوات لاستعادة ثورة التغيير التي أطاحت بنظام علي عبد الله صالح ومواجهة ما يصفها البعض بـ"قوى الانقلاب"، في إشارة لجماعة الحوثيين التي سيطرت على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي.

شباب الثورة ونشطاء حقوقيون كسروا حاجز الخوف والصدمة، وانتظموا في وقفات احتجاجية بشوارع صنعاء يومي الأحد والثلاثاء الماضيين، وطالبوا بخروج مسلحي الحوثي من العاصمة، "وإعادة الأسلحة الثقيلة التي نهبوها من معسكرات ومقار الجيش للحكومة".

ورفض اليمنيون الانتشار المسلح للحوثيين بشوارع صنعاء، وطلبوا من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بإخراج "المليشيا الحوثية وفرض سيادة الدولة على كل مناطق اليمن".

وكان المسلحون الحوثيون سيطروا في 21 سبتمبر/أيلول الماضي على معظم المقار الرسمية في صنعاء دون مواجهة تذكر مع قوات الجيش، ووقعوا في اليوم نفسه اتفاق السلم والشراكة الذي نص على تشكيل حكومة جديدة، أعقبه التوقيع على ملحق أمني له ينص على إنهاء الحوثيين المظاهر المسلحة بالعاصمة، وهو ما لم يدخل حيز التنفيذ رغم مرور أيام على التوقيع.
التميمي: المجتمعان الدولي والإقليمي تواطآ مع الانقلاب على الثورة (الجزيرة)

تحرك ثوري
ويرى المحلل السياسي ياسين التميمي أن ما حدث في 21 سبتمبر/أيلول الماذي "انقلاب وثورة مضادة بنكهة مناطقية وطائفية".

وقال التميمي إن هذه الثورة المضادة "استهدفت النظام الانتقالي، وثورة التغيير ورموزها وحواملها السياسية والاجتماعية".

وفي حديث للجزيرة نت أكد التميمي أن هناك "تواطؤا واضحا" من المجتمعين الإقليمي والدولي اللذين غضا الطرف عن هذا الانقلاب، وهندسا له سياسيا من خلال اتفاق السلم والشراكة، وفق قوله.

وأوضح أن اتفاق السلم جيء به "بديلا للأسس التي قام عليها النظام الانتقالي، وتحديدا المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وقرارات مجلس الأمن بشأن اليمن".

واعتبر أن لدى شباب ثورة 2011 وحواملها السياسية والاجتماعية فرصة للتصدي للثورة المضادة وفضحها، ومحاصرة مخططاتها الشريرة، ولكن بأدوات الثورة السلمية نفسها، على حد قوله.
 
وقال إن المطلوب هو "محاصرة العنف بالعمل السلمي"، وأنه يجب "ألا يتوقف الحراك الثوري أبدا، ويجب أن يكون سقف هذا الحراك هو حماية الجمهورية والحرية والكرامة والوحدة الوطنية والعيش المشترك".

وأكد التميمي أن الذين أسقطوا صنعاء "لن يتركوا السلطة لأنهم لا يتقيدون بأي التزام تجاه الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان"، وأضاف أنه من المهم "رفع كلفة بقائهم متحكمين في صنعاء إلى حد لا يمكن لهم فيه أن يستمروا خارج إطار معايير الشراكة الوطنية".

الآنسي: صالح والحوثيون سيدخلون في صراع على السلطة (الجزيرة)

صراع الانقلابيين
من جانبه اعتبر القيادي في ثورة التغيير المحامي خالد الآنسي أن اليمن شهدت حالة من "زواج المتعة" بين ما سماهما الثورتين المضادتين (تحالف صالح والحوثي)، وقال للجزيرة نت إن هذا الزواج "سيتحول إلى طلاق وصراع بعد أن فشل مخططهما بإدخال اليمن في صراع مذهبي وطائفي".

وقال الآنسي في حديث للجزيرة نت إن وظيفة الثورة والثوار اليوم هي أن يستفيدوا من هذا الصراع لمصلحة مشروع الثورة، مثلما حاولت مكونات النظام السابق أن توظف الثورة لمصلحتها، وتجعلها طريقا للتغيير الشخصي، وسبيلا للعودة إلى السلطة، وفق تصوره.

وأشار إلى أن اليمن يعيش "أكثر من ثورة مضادة"، فهناك الثورة التي أرادت أن يكون التغيير شكليا واختزال الصراع في شخص الرئيس علي عبد الله صالح وعائلته، وهناك ثورة مضادة ثانية متمثلة في سعي النظام المخلوع للعودة إلى الحكم.

ولكن الذي استجد بالساحة اليمنية -وفق الآنسي- هو أن ثمة ثورة مضادة ثالثة "أقدم عمرا وتاريخا، وهدفها إسقاط ثورة 1962 التي أطاحت بحكم الأئمة، وإعادة حكم الإمامة".

وتوقع الآنسي أن تدخل البلاد مرحلة من الصراع بين تحالف صالح والحوثي، "فكل منهما استنفد غرضه من الآخر بعد الانقلاب على ثورة 2011، وبات يحلم بحكم البلاد". وخلص إلى أن الحوثيين يريدون عودة حكم الأئمة، فيما يريد صالح العودة للسلطة.

المصدر : الجزيرة