مهاجرون يغامرون بحياتهم بحثا عن ملاذ آمن (الجزيرة نت)
ترصد حلقة "نعوش في لجة البحر" من برنامج "تحت المجهر" واقع مهاجرين كتب عليهم الاختيار بين نعش في البحر أو حياة الأموات على اليابسة.

فقد ارتبطت الأندلس تاريخيا بالحضارة الإسلامية التي كانت مشرقة هناك. وبين التاريخ المجيد وواقع الحال المرير تغيرت صورة المسلمين من حاملي حضارة وتمدن إلى مغامرين بحياتهم على متن قوارب يمخرون بها عباب البحر الأبيض المتوسط بحثا عن حياة أفضل.

لا تنتهي المغامرة دوما بالوصول إلى "الفردوس الأوروبي"، بل ينتهي كثيرون غرقى يرميهم البحر هناك حيث يدفنون في مقابر بلا اسم ولا هوية بعيدا عن الوطن. هي "نعوش في لجة البحر"، وهذا هو العنوان الذي اختير لحلقة برنامج "تحت المجهر" التي تبثها قناة الجزيرة الإخبارية مساء غد الأربعاء.

ويتطرق البرنامج إلى ما يحكيه التاريخ القديم عن قوارب انطلقت من المغرب باتجاه الأندلس تحمل على متنها آلاف الجنود يقودهم طارق بن زياد سعيا للفتح ونشر الإسلام بأطراف أوروبا، بما يمثله ذلك من امتداد وتوسع للدولة الإسلامية الناشئة.

لكن قصاصات الأنباء الحديثة لا تنفك تحمل إلينا أنباء قوارب من نوع آخر تسلك الطريق نفسها، لا سعيا للفتح بل هروبا من سعير الفاقة والفقر وإهدار الكرامة. وعلى الضفة الأخرى شواهد على الموت الذي يتربص بالمغامرين بمقابر طريفة، والجزيرة الخضراء ولوس باريوس وغيرها. هناك يرقد الغرقى إلى الأبد دون هوية أو شواهد قبور.

وهم الهجرة خلف كثيرا من الضحايا  (الجزيرة نت)

الظروف الاجتماعية
ويسهب الفاعلون في الجمعيات الحقوقية المهتمة بموضوع الهجرة في بلد التصدير، المشاركون بشهاداتهم في حلقة "نعوش في لجة البحر"، في الحديث عن الظروف الاجتماعية والاقتصادية السيئة التي تدفع الشباب والشيوخ ذكورا وإناثا للهجرة غير الشرعية.

أما  نظراؤهم الإسبان فيعرضون بعضا من الجوانب الخفية في حياة هؤلاء، وهم الذين اعتادوا على استقبالهم جثثا يرمي البحر بها أو أجسادا منهكة خارت قواها في مواجهة هول الأمواج.

أما من قدر لهم الإفلات من الموت غرقا من المهاجرين فيحكون في شهاداتهم مآسي أخرى تلخص وَهمَ "الجنة" الأوروبية الموعودة. فمن حقول أليخيدو حيث يستغلون في ظروف عمل مهينة، وأرصفة ومقاهي البلدات حيث يقضون يوميات بطالتهم المزمنة، تلوح تباشير مستقبل مظلم لا مجال فيه للتراجع والعودة إلى الديار، فضلا عن اجترار الأزمة الاقتصادية وانعكاسها على أوضاعهم السيئة في البدء والانتهاء.

حلقة "نعوش في لجة البحر" من برنامج "تحت المجهر" متابعة لواقع مهاجرين كتب عليهم الاختيار بين نعش في البحر أو حياة الأموات على اليابسة.

الحلقة تبث غدا الأربعاء في الساعة 5.05 مساء بتوقيت مكة المكرمة (2.05 مساء بتوقيت غرينتش)، مع إعادة بعد غد الخميس الساعة 10.05 صباحا بتوقيت مكة المكرمة (7.05 صباحا بتوقيت غرينتش) والسبت المقبل الساعة 5.05 صباحا بتوقيت مكة المكرمة (2.05 صباحا بتوقيت غرينيتش).

المصدر : الجزيرة