أهالي سيناء يعانون من غياب الأمن
آخر تحديث: 2014/1/31 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/31 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1435/4/1 هـ

أهالي سيناء يعانون من غياب الأمن

منى الزملوط-سيناء

اشتكى عدد من أهالي شبه جزيرة سيناء المصرية من غياب الشعور بالأمان هناك، على الرغم من التواجد الكبير لقوات الجيش والشرطة التي تنفذ عمليات عسكرية ضد من تطلق عليهم "الإرهابيين"، ولفت البعض إلى أن حظر التجوال المفروض أثر سلبا على أوضاعهم الاقتصادية.

يقول أبو سليم الرياشي من مدينة الشيخ زويد إن المدينة أصبحت خالية من الحركة بما في ذلك الميدان الرئيسي بسبب عدم التواجد الأمني والتقصير في حماية المواطنين، مضيفا أن وجود الأمن أصبح يقتصر على القيام بالعمليات العسكرية اليومية للبحث عن أهدافه فقط, مما دفع بالعديد من العائلات لمغادرة سيناء لعدم الشعور بالأمان.

وأضاف الرياشي أن هناك حظرا للتجول تفرضه الأجهزة الأمنية من الساعة الرابعة عصرا. واستعرض مع الجزيرة نت حال المدينة وسط النهار حيث تم إغلاق أغلب المحلات التجارية، الأمر الذي أثر على الوضع الاقتصادي لأهالي المنطقة.

ويتابع الرياشي أن الحالة الأمنية المتردية زادت من عمليات السرقة, وتسببت في حالة من القلق دفعتنا لجمع أفراد الأسرة في غرفة واحدة أثناء النوم, "بل قمنا بمنع نسائنا من محاولة الخروج وحدهن وخاصة بداية من العصر إلى صباح اليوم التالي".

من جانبه يقول أبو جهاد -من قبيلة الرميلات برفح المصرية- إن العائلات لا تشعر بالأمن على الرغم من التكثيف الأمني الموجود في سيناء، وشدد على أن الأهالي لا يستطيعون المرور بجوار منازلهم أثناء الليل خوفا من عمليات القتل العشوائية من قبل قوات الأمن التي تستهدف كل من يتحرك ليلا خشية وقوع "عمليات إرهابية".

وأضاف أن عدم الشعور بالأمن قلل من العثور على "لقمة العيش"، مستدلا بحالات عوائل تركت سيناء وذهبت إلى مدن القناة لتعمل في الزراعة والتجارة حتى تستطيع العيش.

نساء من الشريط الحدودي بسيناء يتحدثن عن غياب الأمن (الجزيرة)

مخاوف
أما الطالبة بكلية الصيدلة في جامعة سيناء عبير الشبراوي والتي تسكن بالمدينة الجامعية فقالت للجزيرة نت إن الطالبات المغتربات يفتقدن الشعور بالأمان، ومن ثم لا يستطعن الخروج للحصول على طلباتهن بداية من غروب الشمس إلى طلوع النهار التالي بسبب الخوف من التعرض لهن بالخطف أو الإيذاء في ظل غياب الأمن.

ووجه عبد الله الأحيوي مناشدة للأجهزة الأمنية أن تقوم بحماية المواطنين في سيناء كما تفعل ببقية المحافظات، مشيرا إلى أن "حجة الإرهاب في سيناء هي التي أفقدتها الأمن والأمان".

أما أبو حذيفة السيناوي -الذي فضل استخدام اسم مستعار وأخفى معالم وجهه لدى حديثه للجزيرة نت- فيرى أن جهاز الشرطة كان يتصدر المشهد في سيناء سابقا، لكن دور الشرطة أصبح ضعيفا وهشا.

ويضيف أن أبناء سيناء كانوا يرغبون سابقا في الحكم العسكري للتخلص من سطوة الشرطة، إلا أن العمليات الأخيرة للجيش أحدثت عداوة مع الجيش أيضا.

كما التقت الجزيرة نت عددا من نساء قرية المهدية برفح المصرية حيث اشتكين من غياب الأمن اللازم لحماية المواطنين، وأكدن أن الأمن الموجود بالمنطقة يقوم فقط بحماية مقراته وينفذ عمليات عسكرية لقصف المنازل وتدميرها، وأشرن إلى أن "معظم التخريب لنا من الجهاز الأمني نفسه وليس من خارجين عن القانون".

المصدر : الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات