مقام "الست سكينة" في طبريا وقد حوّل لمقام يهودي "السيدة راحيل" (الجزيرة)

وديع عواودة-طبريا

يشير المواطن الفلسطيني جبر قردحجي والمُهجر من طبريا إلى أن المسلمين دأبوا على زيارة مقام "الست سكينة" وتقديم النذور فيه، ويضيف أن المسلمين كانوا يتعاملون مع المقام بكثير من التبجيل والقدسية ويكسونه بالحرير ويزورونه للتبرك به، ولكن رمزية وقدسية هذا المقام لن تمنع الاحتلال الإسرائيلي من إضافته لقائمة عمليات تهويد المواقع والمقدسات في فلسطين التاريخية.

ويوضح قردحجي (86 عاما) المنتمي للطائفة المسيحية والمقيم في الناصرة، أنه يتردد أحيانا في زيارة طبريا رغم أنها "أجمل مدن الدنيا"، كي لا ترى عينه انتهاك المقدسات الإسلامية وتغيير معالمها ولا يحزن قلبه لذلك.

وفي مدينة طبريا يستمر مسلسل طمس المعالم الإسلامية الكثيرة أو تهويدها، ومقام "الست سكينة" موقع إسلامي بارز استكملت فيه عملية الاستيلاء عليه وتغيير هويته التي بدأت بالتدريج قبل سنوات.

ولم يعد يظهر على المقام المبني من حجر بازلتي أسود أي إشارة إسلامية، كما يستدل من زيارة الجزيرة نت له.

ففي واجهة المقام تبرز لافتة رخامية جديدة كتبت بالعبرية وتحمل تسمية "مقام السيدة راحيل"، استبدلت لوحة رخامية نقشت فيها التسمية بالعربية، وفق تأكيدات مؤسسة "الأقصى" المطلعة على ما يدور بالمكان منذ سنوات.

مقبرة قرب مقام "الست سكينة" وتبدو أضرحتها الإسلامية (الجزيرة)

تهويد وهدم
وتؤكد مؤسسة الأقصى أن مقام "الست سكينة" مصلى إسلامي يحوي مقاما لإحدى الصالحات التي يقول المؤرخون إنها ترتبط بسلالة الإمام علي (كرم الله وجهه)، وإنها تملك وثائق عثمانية وانتدابية تدلل على هويته الحقيقية.

وداخل المقام، ثُبت شمعدان وعلقت رسومات وصور يهودية، وفي جنباته تنتشر أسفار التوراة، في وقت كان عدد من اليهود يقومون بشعائر دينية.

وداخل المقام تقيم جماعات يهودية من المدينة وخارجها الشعائر الدينية وطقوس النذور واحتفالات ختان الذكور، ويستقبلون فيه طلاب المعاهد الدينية لاطلاعهم على "الكنيس" التاريخي.

ويعتبر مسؤول ملف المقدسات في "الأقصى" عبد المجيد أغبارية أن هذه الممارسات جزء من استكمال تهويد المكان، ويشدد على بقاء "الست سكينة" مقاما إسلاميا إلى ما شاء الله، لافتا لوقوعه داخل مقبرة إسلامية تتعرض هي الأخرى للهدم التدريجي.

في المقابل رفض رفائيل كوهين حاخام "الكنيس" المبني على أنقاض "الست سكينة" ما جاء في كلام أغبارية، وقدم مزاعم وشروحات عن تاريخه اليهودي. ويزعم كوهين للجزيرة نت أن المقام كان يهوديا وتم تحويله لمقام إسلامي عقب الفتوحات حتى عاد لهويته الأصلية عام 1948.

الحاخام رفائيل: المقام كان بالأصل يهوديا حوّله المسلمون لمقام إسلامي بعد الفتوحات (الجزيرة)

مزاعم يهودية
وفي محاولة لإثبات يهودية المكان، يشير كوهين لخزانة أُودعت فيها كتب التوراة. وحينما دعوناه لفتحها تبين أنها بنيت في موقع المحراب. كما يقول كوهين إن ضريح "السيدة راحيل" داخل المقام مبني باتجاه شمال جنوب طبقا للتقاليد اليهودية.

ويعرض الأسطورة اليهودية حول المكان قائلا إن الضريح يعود لسيدة صالحة هي "راحيل ابنة شفوع كالبا" وهو واحد من أثرياء القدس، والتي تزوجت من "عكيفا" الراعي الفقير رغم معارضة والدها.

وبحسب الأسطورة فقد ضحت "راحيل" كثيرا من أجل زوجها "عكيفا" حتى كانت تبيع شعرها كي تتيح له تعلم التوراة، وبعدها أصبح حاخاما مشهورا وقائدا روحانيا لـ"ثورة بار كوخفا" ضد الرومان مطلع القرن الأول ميلادي.

بالمقابل يوضح أغبارية أن زيادة حجم الضريح بشكل كبير غيّرت معالمه وطمست وجهته وملامحه الإسلامية، ويتابع أنه أصيب بدهشة شديدة لسماعه هذه المزاعم، وأضاف أنه يزور المكان ضمن زياراته لطبريا منذ 25 عاما، وكان يلاحظ محراب المصلى الذي حوّل اليوم إلى خزانة كتب التوراة.

ولا يختلف حال مسجدي البحر والزيداني التاريخيين في طبريا عن "الست سكينة"، فهما موصدان وتُمنع الصلاة فيهما، بل باتا مجمعا للقمامة ووكرا للخفافيش.

المصدر : الجزيرة