إحدى مظاهرات الحركة الانفصالية في الجنوب اليمني الرافضة لنتائج الحوار (الجزيرة-أرشيف) 

سمير حسن-عدن

أثار تجاهل تقرير جمال بن عمر مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن والمقدم إلى مجلس الأمن يوم 27 سبتمبر/أيلول الحالي بشأن موقف الحركة الانفصالية في جنوب البلاد الرافض لحوار صنعاء، موجة استياء واسعة داخل صفوف الحركة.

وانتقدت قيادات بارزة في فصائل الحراك الجنوبي التقرير بشدة واتهمته "بمحاولة اختزال القضية الجنوبية وإساءة التوصيف لها، وتصويرها على أنها مجرد خلاف بين فريق تم اختياره ليتحاور بشأنها حول عدد الأقاليم لدولة يريدون تفصيلها".

ووصف بيان صادر عن حزب "رابطة أبناء اليمن" تقرير بن عمر الأخير بأنه "كان مسيئاً للقضية الجنوبية وحاول دفن إرادة الشعب الجنوبي"، في حين استهجن "تجمع القوى المدنية الجنوبية" في بيان مشابه ما أورده التقرير بشأن القضية الجنوبية، معتبراً أنه "حمل تضليلاً متعمداً وحجباً لحقائق الأمور في الجنوب".

فضل ناجي اتهم تقرير بن عمر
بتجاهل الأطراف الرافضة للحوار (الجزيرة نت)

خيبة أمل
وقال القيادي في حزب "رابطة أبناء اليمن" فضل محمد ناجي إن التقرير الذي قدمه بن عمر "كان مخيباً للآمال ومتحاملاً على القضية الجنوبية وجانب الحقيقة".

وأضاف أن التقرير تجاهل عدم المشاركة في الحوار من قبل الأغلبية العظمى من فصائل الحراك الجنوبي والقوى السياسية والشبابية الفاعلة في الجنوب، ولم يوضح مطالب تلك القوى المعلنة بالتحرير والاستقلال وبناء الدولة الجنوبية المستقلة على كامل تراب "الجنوب المحتل".

وأوضح القيادي الجنوبي أن انتقاد هذا التقرير يأتي لأسباب موضوعية أهمها أنه "كان مسيئاً لتوصيف القضية الجنوبية، بالإضافة إلى تبنيه مفردات مراكز القوى في صنعاء واختزال القضية وحلولها في الخلاف على موضوع الفدرالية والأقاليم وعددها وحدودها".

من جهته اعتبر الأمين العام "للمجلس الأعلى للثورة الجنوبية" قاسم عسكر جبران أن التقرير "لم يكن أميناً لمشاهداته لوقائع الأحداث والتطورات الموجودة على ساحات الجنوب، ولم ينقل الحقائق كما هي بالفعل".

وقال جبران للجزيرة نت إن الحراك الجنوبي عبر عن رفضه للحوار منذ انطلاقته، وأن المشاركين فيه من الجنوبيين "لا يمثلون إلا أنفسهم، وكان يتوجب على جمال بن عمر أن ينقل رأي وإرادة الشعب الجنوبي التي عبر عنها في كل الساحات".

وأضاف "نحن في مجلس الثورة الجنوبية لم نفاجأ كثيراً بهذا التقرير والنتيجة التي خُلص إليها، وكنا على يقين بأن الحوار تحت سقف الوحدة اليمنية سيكون حواراً فاشلاً وسيرفضه شعبنا رفضاً قاطعاً مهما كانت الأحوال".

عدنان الأعجم تحدث عن تبعثر قيادة الحراك وخلافات تؤرق الجنوب (الجزيرة نت)

القيادة مبعثرة
إلى ذلك اعتبر عدنان الأعجم رئيس تحرير صحيفة "الأمناء" العدنية المقربة من الحراك الجنوبي، أن المشكلة الأساسية التي يعانيها الجنوب ليست في تقرير بن عمر، وإنما في تبعثر قيادة الحراك وخلافاتهم التي أصبحت تؤرق الجنوب والقضية الجنوبية، على حد قوله.

وقال الأعجم  للجزيرة نت إن التقرير لم يكن مفاجئاً، وإن الحراك الجنوبي يدرك منذ الوهلة الأولى أن مؤتمر الحوار قد بُني تحت سقف الوحدة اليمنية ووفقاً لما نصت عليه المبادرة الخليجية.

وأكد أن الجنوب بحاجة إلى قيادة واعية متحررة من صراعات الماضي، وأن على قيادة الحراك أن تتوحد أولاً حتى تستطيع فرض أجندتها بصورة قوية وتقديم رؤية موحدة، بدلاً من انشغالها بكيل الاتهامات لبن عمر بلغة لا يمكن نجاحها في عالم السياسة.

يشار إلى أن من يوصفون بممثلي التيار المعتدل في الحراك الجنوبي يشاركون في مؤتمر الحوار الوطني الشامل المنعقد في صنعاء منذ 18 مارس/آذار الماضي في إطار المبادرة الخليجية، في حين رفضت فصائل الحراك المتشددة المشاركة فيه.

ومن أبرز المقاطعين الفصيل الذي يقوده من الخارج نائب الرئيس اليمني الأسبق وآخر رؤساء الجنوب علي سالم البيض، والمجلس الأعلى للحراك السلمي لتحرير الجنوب بزعامة حسن باعوام

المصدر : الجزيرة