قال طالب بالمرحلة الثانوية أفرجت عنه السلطات المصرية بعد اعتقال استمر أكثر من أسبوعين إنه تعرض للضرب والسب طيلة فترة اعتقاله، بالإضافة إلى توجيه 12 تهمة له منها حيازة أسلحة ومفرقعات والاعتداء على ضباط.

وفي مقطع فيديو بثه ناشطون على شبكة الإنترنت، قال الطالب عمر الشوادفي (15 عاما) إن قوات الأمن المصرية ألقت القبض عليه بالقرب من مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية في الثلاثين من أغسطس/آب الماضي، قبل أن تفرج عنه في 14 سبتمبر/أيلول بكفالة قدرها ألف جنيه وبضمان محل إقامته.

وتابع الشوافي أنه تعرض لاعتداءات جسدية وللضرب والسب على يد قوات الجيش التي سلمته لاحقا إلى قوات الأمن المركزي التي واصلت ضربه وربط يديه بالإضافة إلى عصب عينيه، مشيرا إلى أن ما تعرض له أقسى بكثير مما يتعرض له أسرى الحرب.

وأضاف الطالب أن النيابة وجهت إليه في اليوم التالي 12 تهمة منها حيازة أسلحة ومفرقعات والاعتداء على ضباط.

أما والدة الطالب المفرج عنه فوجهت انتقادات حادة لعدد من وسائل الإعلام المصرية التي سارعت إلى توجيه اتهامات حادة إلى ابنها والمعتقلين معه دون تحري الحقيقة أو الإشارة إلى صغر سنه.

المصدر : الجزيرة