مصير الجنوب من أهم الملفات المطروحة على أجندات الحوار الوطني في اليمن (الجزيرة)

عبده عايش-صنعاء
 
أعلن الدبلوماسي اليمني عبد الوهاب طواف عن تأسيس تيار سياسي تحت اسم "الحراك الشمالي"، للدعوة إلى انفصال الجنوب عن دولة "الوحدة"، وعدم التمديد للرئيس الانتقالي الجنوبي عبد ربه منصور هادي.
 
ويشدد طواف الذي استوحى تسمية تياره من "الحراك الجنوبي"، على أن الوحدة اليمنية انتهت منذ حرب عام 1994، كما يشن هجوما لاذعا على الرئيس هادي.

وقد شغل الطواف منصب سفير اليمن لدى سوريا قبل أن ينشق عن نظام صالح ويلتحق باللواء علي محسن الأحمر وعدد من قادة الجيش والمناطق العسكرية والدبلوماسيين والوزراء في أعقاب مجزرة جمعة الكرامة التي وقعت يوم 18 مارس/آذار 2011 في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء.

الانفصال العاجل
وقال طوّاف في حديث للجزيرة نت إن "الحراك الشمالي" خرج إلى العلن بعد سنوات طويلة من المعاناة والصبر على إفرازات الوحدة وممارسات الجنوبيين، مضيفا "وصلنا إلى قناعة بأن الاستمرار في دولة واحدة مع الجنوبيين فيه استنزاف وإهلاك للحرث والنسل".

وشدد على أن الوضع الحالي للوحدة صار يخدم فقط فئة من المبتزين وتجار الحروب في الشمال والجنوب "الذين ضيعوا الوحدة وعبثوا بآمال وأحلام الناس".

 عبد الوهاب طواف: الوحدة اليمنية انتهت
منذ حرب عام 1994 (الجزيرة)

كما شدد على أنه يسعى لتحقيق ما أسماه "الانتقال من حالة الانفصال الصامت إلى حالة الانفصال المعلن"، والعمل على إنهاء الحكم الأسري العشائري المناطقي لليمن.

وفي سياق متصل، طالب طواف بإعادة النظر فيما سماه تشتيت وتمزيق الجيش اليمني ومقدراته، ودعا لإعادة أسلحة الحرس الجمهوري إلى صنعاء بعد نقلها للمحافظات الجنوبية.

وأشار إلى أن الحراك يعمل على تشكيل لجنة حريات وحقوق لاستقبال تظلمات المدنيين والعسكريين الشماليين المسرحين من أعمالهم، والمطالبة بمساواتهم بمن أعيدوا من الجنوبيين إلى الخدمة العسكرية، وإنصاف المتقاعدين وأهالي الشهداء ومساواتهم بمن تم إنصافهم من أبناء الجنوب.

معاناة وابتزاز
وقال طواف إن الحراك الشمالي يسعى لإنهاء "معاناة" أبناء الشمال في المحافظات الجنوبية، ووقف ما يتعرضون له من مصادرة للحقوق وابتزاز وقتل وتشريد، ويطالب بحل الحكومة الحالية وتشكيل أخرى من التكنوقراط، ووقف عجلة الفساد والإفقار.

وفيما يتعلق بالاتهامات التي توجه له "بالابتزاز والبحث عن مصالح شخصية"، قال طوّاف إن "أي عمل عظيم ووطني وجماهيري سيواجه بالاتهام من قبل المتاجرين بآلام ومعاناة الناس"، مضيفا أن هناك من يسعى لترك الأمور باليمن في "حالة اللاوحدة واللانفصال".

التميمي: الحراك الشمالي مغامرة شخصية تهدف إلى تعقيد المشهد السياسي (الجزيرة)

وبشأن ما يتردد بأن "الحراك الشمالي" لا يخرج عن كونه فقاعة إعلامية هدفها إرباك المشهد السياسي، قال طواف إن أي حراك شعبي يبدأ صغيرا وينتهي كبيرا محققا أهدافه.

وانتقد الدبلوماسي اليمني الحراك الجنوبي لأنه لم يحقق شيئا على الأرض سوى القتل والإهانة وطرد أبناء الشمال من الجنوب ومصادرة أملاكهم وحرقها، حسب تعبيره.

خلط الأوراق
لكن المحلل السياسي ياسين التميمي رأى أن "الحراك الشمالي" جزء من مخطط إرباك التسوية السياسية برمتها، ونوع من خلط الأوراق يهدف إلى تعقيد المشهد السياسي، وإتاحة الفرصة للانقضاض على عملية التغيير في البلاد.

واعتبر في حديث للجزيرة نت أن تأسيس الحراك الجديد يعبّر عن حالة عدم يقين تسيطر على بعض النخب الشمالية نظرا لوعيهم بأنهم باتوا خارج السلطة، وفقدوا "ميزة الحصول على المكانة والموارد".

وحسب التميمي فإن الحراك الشمالي لا يزال حتى هذه اللحظة في طور المغامرة الفردية ولا يقوم على عوامل موضوعية يفترض أن تتأسس بناء على الشعور بالظلم والتهميش، مشيرا إلى أن الشمال لم يكن يوما في الهامش، بل ظل ممسكا بالسلطة ويتصرف فيها بشكل مطلق.

المصدر : الجزيرة