"القاهرة خارج الخدمة".. نجاح جزئي للعصيان
آخر تحديث: 2013/9/22 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/22 الساعة 21:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/18 هـ

"القاهرة خارج الخدمة".. نجاح جزئي للعصيان

طلاب جامعة القاهرة يتظاهرون رفضا للانقلاب (الجزيرة)
 
 عمر الزواوي-القاهرة
 
شهدت مدن القاهرة الكبرى الثلاث، القاهرة والجيزة والقليوبية، استجابة كبيرة لدعوة تحالف دعم الشرعية بالدخول في عصيان مدني تحت شعار "القاهرة خارج الخدمة" تزامنا مع بدء العام الدراسي.

ففي حين شهدت المصالح الحكومية إقبالا متوسطا من قبل المراجعين، تفاوتت الاستجابة للعصيان من قبل أصحاب المحال التجارية، فقد أغلقت بعض المحال أبوابها فيما مارس بعضها الآخر نشاطه كالمعتاد.

ووصف تحالف دعم الشرعية استجابة المواطنين لدعوة العصيان المدني بالجيدة. مشيرا إلى مواصلة التصعيد للفعاليات الرافضة للانقلاب خلال الفترة المقبلة.

ومع انطلاق الدراسة اليوم الأحد في محافظات القاهرة الكبرى، شهدت عدة مدارس ثانوية احتجاجات واسعة ضد الانقلاب العسكري، كما شهدت الجامعات الرئيسية بالإقليم (القاهرة، وعين شمس، وحلوان، وبنها) مظاهرات داخل الحرم الجامعي.
 
استجابة تجارية وتعليمية
يقول صاحب محل بيع الأجهزة الطبية محمد السيد (35 عاما) إنه استجاب لدعوة تحالف دعم الشرعية، وأغلق محله تعبيرا عن رفضه للانقلاب. مشيرا إلى أن محلات أخرى كثيرة استجابت للدعوة تضامنا مع الشرعية.

وأضاف السيد للجزيرة نت أنه رغم أن الاستجابة لم تكن كاملة، إلا أنها خطوة مهمة للتعبير عن رفض الانقلاب والتصدي له.
شوارع القاهرة دون زحام على غير العادة استجابة للعصيان المدني (الجزيرة)
وشهدت القاهرة الكبرى إضرابات جزئية في قطاعات خدمية متعددة مثل البلديات وبعض إدارات الخدمات، نفذها رافضو الانقلاب الذين عمدوا إلى التغيب عن أعمالهم استجابة للعصيان المدني.
 
وفي مدينة أبو النمرس (جنوب الجيزة) تظاهر طلاب مدرسه إبراهيم مدكور الثانوية ضد الانقلاب مرددين هتافات مناوئة للفريق عبد الفتاح السيسي، إلا أن قوات الأمن قامت بإطلاق الغاز المدمع والرصاص الحي على الطلاب.

ويؤكد عمرو علي أحد الطلاب للجزيرة نت أن مدير المدرسة اتصل بالشرطة بعدما نظم الطلاب وقفة سلمية ضد الانقلاب، وحضرت الشرطة على الفور، وقامت بإطلاق غاز مدمع وبعض أعيرة الخرطوش، مما تسبب بإصابة عدد من الطلاب إصابات بالغة.

وفوجئ طلاب ومعلمو بعض المدارس عقب الانتهاء من فقرة القرآن الكريم في الإذاعة المدرسية بالأغنية الأشهر تأييداً للانقلاب العسكري الدموي "تسلم الأيادي" بديلا عن النشيد الوطني، وسط استنكار من الطلبة والمدرسين.

خطوة مهمة
ورأت الحركات والائتلافات الداعية للعصيان المدني في استجابة المواطنين خطوة مهمة، خاصة مع شدة القبضة الأمنية على المرافق الحكومية، وتهديد الموظفين في حال تغيبهم عن وظائفهم.

ويرى هشام رافع عضو ائتلاف القوى الإسلامية الثورية، أحد الداعين للعصيان المدني، أن الاستجابة رغم أنها جزئية، إلا أنها تعبر عن رفض حقيقي للانقلاب، خاصة من قبل طلاب المدارس الثانوية والجامعات الذين كانوا أكثر الفئات استجابة للدعوة، وهو ما يقلق السلطات الانقلابية.

ويضيف رافع للجزيرة نت أن الحركات والائتلافات الرافضة للانقلاب ستكثف من فعالياتها خلال الأيام المقبلة، لا سيما في الجامعات وبين طلاب المدارس الثانوية، فهم الوقود الحقيقي للثورة.

من جانبه يرى ياسر محمود عضو حركة شباب ضد الانقلاب، إحدى الحركات التي دعت للعصيان المدني، أن الاستجابة الجزئية لدعوتهم جاءت نتيجة خشية المواطنين من بطش الأمن، كما حدث في دلجا وكرداسة، إلا أن ذلك لم يمنع الشباب من تنفيذ فعاليات ضد الانقلاب أمام المدارس الثانوية والجامعات.

ويضيف محمود للجزيرة نت أن الأهالي أصبحوا يخشون على أبنائهم بعدما شهدت بعض الأحداث إطلاق نار على المتظاهرين، ومن ثم فإن الاستجابة للدعوة تعد جيدة في ضوء هذه الظروف.

في المقابل أبدى بعض المواطنين رفضهم لدعوة العصيان المدني معللين ذلك بخوفهم من تفاقم الأوضاع في مصر، وتزايد المشكلات الحياتية للمواطنين جراء الممارسات التي ترد بها سلطة الانقلاب على المظاهرات والإضرابات.
المصدر : الجزيرة

التعليقات