هل يصل أعداء اليورو للبرلمان الألماني؟
آخر تحديث: 2013/9/20 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/20 الساعة 23:04 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/16 هـ

هل يصل أعداء اليورو للبرلمان الألماني؟

بيرند لوكي اتهم وسائل الإعلام بتعمد تقليل فرص حزبه (الجزيرة)

خالد شمت-برلين

غيرت مؤسسات ألمانية لقياس اتجاهات الرأي العام توقعاتها السابقة حول فرص حزب "بديل لألمانيا" المعادي لليورو في الانتخابات البرلمانية المقررة الأحد القادم. فبعدما كانت تجزم طوال الأيام الماضية بحصول الحزب الحديث النشأة على نسبة تناهز 3% فقط من الأصوات، تحدثت استطلاعات الرأي بشكل مفاجئ عن احتمال تحقيقه نسبة 5% المطلوبة لدخول البرلمان الألماني (البوندستاغ).

وتزامن هذا التوقع مع كسر وسائل إعلامية ألمانية الصمت المفروض على الحزب الجديد المطالب بالخروج من العملة الأوروبية المتحدة والعودة إلى عملة ألمانيا القديمة (المارك)، وهجوم مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمنصب المستشار بير شتاينبروك على حزب "بديل لألمانيا" ووصفه بالمضلل وتحذير الناخبين من منحه أصواتهم.

وسبق هذا التطور اتهام رئيس حزب "البديل" بيرند لوكي لمؤسسات استطلاعات الرأي بالتقليل المتعمد في توقعاتها لنسبة أصوات حزبه في انتخابات الأحد، واتهامه وسائل الإعلام بتجاهل أنشطة الحزب والسلطات الأمنية بالتهوين من اعتداءات تعرضت لها قيادات حزبه وفعالياته الانتخابية.

حزب مزعج

لافتة انتخابية لحزب البديل تدعو
لاستفتاء المواطنين على إنقاذ اليورو 
(الجزيرة)
وبدا الغموض المحيط بالأصوات التي سيحصل عليها حزب "بديل لألمانيا" الذي تأسس في أبريل/نيسان الماضي مزعجا لأحزاب أخرى بدت متخوفة من تأثير هذه الأصوات على حظوطها الانتخابية، وانقسم المراقبون السياسيون بين فريق توقع أن تكون هذه الأصوات خصما من رصيد الحزب المسيحي الديمقراطي الحاكم الذي تتطلع رئيسته أنجيلا ميركل للبقاء في منصبها كمستشارة لفترة ثالثة، وبين فريق ثان اعتبر وصول الحزب الجديد إلى البرلمان خطرا على فرص الحزب الديمقراطي الحر -الشريك الثاني للحزب المسيحي في الحكومة الألمانية الحالية- في البقاء بالبرلمان.

ورأى فريق آخر من المحللين السياسيين أن الأصوات التي سيحصل عليها "بديل لألمانيا" ستكون على حساب أصوات حزب اليسار المعارض، بينما توقع فريق رابع أن يمثل نجاح الحزب الجديد في دخول البوندستاغ إعلان وفاة لحزب القراصنة الحديث النشأة أيضا.

ورأت المحللة الاقتصادية البارزة أولريكا هيرمان صعوبة في تحديد إمكانية حصول حزب أعداء اليورو على النسبة المطلوبة لدخول البرلمان الألماني، وقالت في تصريح للجزيرة نت إن معظم من يتم استطلاع آرائهم يرغبون في التصويت للحزب الجديد، غير أنهم ينفون هذا عند سؤالهم بسبب السمعة السيئة التي ألصقتها وسائل الإعلام بالحزب.

وتوقعت هيرمان حصول حزب "بديل لألمانيا" على أصوات الناقمين على أحزابهم كالمسيحي والاشتراكي واليسار، ورجحت حصوله على أصوات التيارات اليمينية المتطرفة والشعبوية، وعزت هذا إلى أن فشل الحزب القومي الألماني ذي التوجهات اليمينية المتطرفة القائم منذ سنوات في الوصول إلى البرلمان، سيدفع مناصري التيارات اليمينية للتصويت لحزب البديل باعتباره يتقاطع مع رفضهم لليورو ورغبتهم في العودة إلى المارك.

أولريكا هيرمان: دخول حزب البديل للبوندستاغ سيغير المناخ بألمانيا تجاه أزمة اليورو (الجزيرة)

خوف
ورأت المحللة السياسية أن هجوم المرشح الاشتراكي لمنصب المستشار على حزب أعداء اليورو عكس خوفه وحزبه الاشتراكي من الأصوات المحتمل حصول الحزب الجديد عليها، وأشارت إلى أن هجوم شتاينبروك مثّل تخليًا عن اتفاق الأحزاب الألمانية بشكل غير معلن على تجنب الحديث عن حزب البديل وأزمة اليورو طوال الحملة الانتخابية.

وخلصت هيرمان إلى أن دخول حزب بديل لألمانيا البوندستاغ سيؤدي إلى تغيير المناخ السائد في ألمانيا تجاه أزمة اليورو، ودفع الأحزاب السياسية إلى تبني خيارات شعبوية لمجاراة مطالب الحزب الجديد بخروج ألمانيا من منطقة العملة الأوروبية الموحدة.

وفي نفس السياق توقع أستاذ التحليل السياسي بجامعة ديوسبورغ رودلف كورته إحداث حزب البديل مفاجأة غير متوقعة يوم الاقتراع، وقال إن الأصوات التي سيحصل عليها الحزب ستأتي من كافة الأحزاب التي تضم جميعها ناقمين على اليورو.

ومن جانبه قال القيادي بحزب بديل لألمانيا البروفيسور يواخيم شتاراباتي للجزيرة نت إن الشعبية الكبيرة لحزبه خلال فترة وجيزة جاءت -إضافة إلى موقفه من اليورو- من تبنيه لقناعات تدعو إلى استفتاء المواطنين في القضايا الهامة، ورفع الأعباء عن الأسر المكونة من والدين وأطفال، وزيادة هذه الأعباء على الأسر والعلاقات المنزوعة الأطفال، وقصر فتح باب الهجرة إلى ألمانيا فقط على أصحاب المؤهلات والكفاءات.

المصدر : الجزيرة

التعليقات