محاضر: الحزب الحاكم بماليزيا هرم وبطريقه للزوال
آخر تحديث: 2013/9/19 الساعة 16:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/9/19 الساعة 16:22 (مكة المكرمة) الموافق 1434/11/15 هـ

محاضر: الحزب الحاكم بماليزيا هرم وبطريقه للزوال

 معظم قادة الحزب تعرضوا لانتقادات شديدة من محاضر محمد الذي وصفهم بأنهم "هرمون" (الجزيرة)

محمود العدم-كوالالمبور

وجه رئيس الوزراء الماليزي الأسبق محاضر محمد انتقادات لاذعة لحزبه المنظمة الملايوية المتحدة (أمنو) الحاكم ووصفه بأنه حزب هرم ومريض، وأنه في طريقه للزوال إن بقي على نفس السياسات التي يمارسها الآن.

وجاءت تصريحات محاضر المفاجئة بمقال نشرته صحيفة "أوتوسان" المملوكة للحزب الحاكم قبل يومين، قال فيه "إن معظم قادة الحزب هرمون وهم خارج الاتصال مع ما تمليه متطلبات العصر، والحزب يعاني من الشيخوخة وسيواجه قريبا نهايته، هذه هي الطبيعة البشرية عاجلا أم آجلا  سوف يواجه البشر نهايتهم".

وتابع في إشارة إلى الظروف والتغيرات الدولية والإقليمية المحيطة "ينبغي أن ندرك أهمية عدم البقاء في الماضي، لأنه في نهاية المطاف سيشعر الناس بالملل من هذه القيادات التي عفا عليها الزمن، والذين يرفضون قبول الواقع".

وقال إن الحزب يفتقر إلى الدماء الشابة، وأنحى باللائمة على كبار قادة الحزب "الذين يرفضون إعطاء الأعضاء الأصغر سنا فرصة للحكم والنهوض بأعباء الحزب والبلاد".
 
محاضر: الحزب يعاني من الشيخوخة وسيواجه قريبا نهايته (الجزيرة)
توقيت حرج
وفي مواجهة اتهامات له بأنه يسعى إلى مساعدة نجله مخريز -الذي سيترشح لمنصب نائب رئيس الحزب- قال محاضر "لو كنت أريد مساعدة ولدي لساعدته أثناء وجودي على سدة الحكم حين كنت رئيسا للوزراء" معلنا ولاءه للحزب وأنه يتصرف لصالحه.

وتأتي تصريحات محاضر في وقت يستعد فيه حزب أمنو لإجراء انتخابات داخلية الشهر القادم، كما جاءت التصريحات كتعليق متأخر على نتائج الانتخابات العامة الأخيرة التي أجريت في مايو/أيار الماضي والتي حصلت فيها المعارضة على 89 مقعدا من أصل 222، لكنها حظيت على ما نسبته 51% من مجموع أصوات الناخبين، حيث اعتبرها محاضر "خسارة يجب أن نقر بها".

وفي تعليقه على تصريحات محاضر، اعتبر رئيس التحرير السابق لوكالة الأنباء الوطنية (برناما) أزمان يوجانغ أنها تعبير عن القلق الشديد الذي يساور محاضر -كزعيم سابق للحزب في فترته الذهبية- على مستقبل الحزب، وسط تغليب المصالح الشخصية لدى بعض قادته على المصالح العامة للبلاد وللشعب.

وأضاف يوجانغ في حديث للجزيرة نت أن محاضر يستثمر موقعه كزعيم تاريخي للبلاد، يحظى باحترام كبير لدى قطاعات الشعب وله تأثير وجداني على أعضاء الحزب من أجل "تصويب دفة القيادة والعودة بالحزب إلى فتراته الذهبية في ظل فهم واضح للمتغيرات الدولية والإقليمية التي تلقي بظلالها على الوضع البلاد وما حدث في أستراليا أوضح مثال".

يوجانغ: محاضر يسعى للعودة بالحزب لفترته الذهبية (الجزيرة)

رد الحزب
وحول رد قيادة الحزب على هذه التصريحات قال يوجانغ "بطبيعة الحال فقد قوبلت التصريحات بترحيب كبير من قبل القطاعات الشابة في الحزب، في الوقت الذي أثارت حفيظة الحرس القديم، وحافظ بعضهم على الصمت وفق حسابات يعلمون فيها أن المتحدث هو أحد أهم قادة الحزب السابقين".

أما قيادة الحزب ممثلة برئيس الوزراء نجيب عبد الرزاق فقد آثرت الصمت، في الوقت الذي تصدى فيه بعض القيادات لهجوم محاضر، وقالوا "إن المشاكل التي يعاني منها الحزب امتداد للفترة  الطويلة التي كان يقود فيها محاضر الحزب والتي امتدت لـ22 عاما (1981-2003)".

ورد عضو القيادة العليا محمد بواد زركشي بقوله إنه من "غير المقبول ولا المناسب القول بأن الحزب في طريقه للزوال في ظل العمل المضني الذي تبذله القيادة الحالية للحفاظ على المكتسبات التي حققها الحزب".

وتابع "طالما أن الحزب يناضل من أجل الحفاظ على منجزاته، ويتمسك بمبادئ الوسطية والاعتدال والشمولية والعدالة لجميع الأجناس، فإنه سوف يبقى على قيد الحياة".

ومن المقرر أن تجري الانتخابات الداخلية في 19 أكتوبر/تشرين الأول القادم وفق نظام جديد، تم فيه توسيع القاعدة الانتخابية لتشمل عشرات الآلاف من أعضاء الحزب، بعد أن كانت في السابق مقتصرة على هيئة انتخابية تُعد بالمئات تمثل قادة الفروع والمناطق "وهو ما سيسفر عن مفاجآت كبيرة" وفق محللين.

المصدر : الجزيرة

التعليقات